احتباس السوائل بعد الولادة: أهم المعلومات

سنتعرف في هذا المقال على احتباس السوائل بعد الولادة، فما هي أسبابه؟ ومتى يكون مشكلة؟ وما هي أهم الطرق الطبيعية لتخفيفه؟

احتباس السوائل بعد الولادة: أهم المعلومات

تختبر كثير من النساء خلال فترة الحمل القليل من الانتفاخ المعروف باحتباس السوائل أو الوذمة (Edema) في الساقين والكاحلين والقدمين والأصابع، فخلال الحمل يحتفظ الجسم بكميات أكثر من السوائل اللازمة لنمو الجنين والتي يتم إفرازها تدريجيًا خلال التعرق والتبول.

لكن أحيانًا قد يستمر هذا الانتفاخ حتى بعد الولادة في منطقة الوجه والأطراف، مثل: اليدين، والقدمين، والساقين، كما قد يحدث لدى بعضهن انتفاخ حول منطقة العملية القيصرية، فلنتعرف على أسباب احتباس السوائل بعد الولادة وكيف يمكن التخفيف منها في الاتي:

ما هي أسباب احتباس السوائل بعد الولادة؟

وفقًا لجمعية الحمل الأمريكية يقوم جسم المرأة بزيادة إنتاج الدم وسوائل الجسم خلال الحمل بحوالي 50% لدعم نمو الجنين والمشيمة.

إذ تساعد كميات السوائل الإضافية على ترطيب جسم الحامل ليتكيف مع نمو الجنين داخل الرحم، كما تساعد الأنسجة والمفاصل في الحوض للتمدد الذي يحدث عند الولادة.

أظهرت بعض التقارير أن جسم المرأة قد يكتسب أكثر من 3 كيلوغرام من السوائل في الجسم خلال فترة الحمل، وقد يستمر احتباس السوائل حتى بعد الولادة سواء كانت ولادة طبيعية أم قيصرية.

كما قد يستمر احتباس السوائل بعد الولادة بسبب زيادة هرمون البروجسترون، ولكن يجب ألا يستمر أكثر من أسبوع بعد الولادة.

وبالإضافة إلى الأسباب الطبيعية للانتفاخ خلال وبعد الولادة، هناك أسباب أخرى قد تحفز من احتباس السوائل بعد الولادة، ومنها الاتي:

  • الجو الحار والرطوبة.
  • الوقوف لفترات طويلة.
  • القيام بأنشطة متعددة لفترات طويلة في أيام متتالية.
  • تناول كميات كبيرة من الأملاح.
  • تناول كميات كبيرة من الكافيين.
  • استهلاك طعام منخفض البوتاسيوم.

متى يصبح احتباس السوائل بعد الولادة مشكلة؟

إن الانتفاخ البسيط الذي يحدث حول منطقة جرح العملية القيصرية أو منطقة العجان وهي المنطقة بين المهبل وفتحة الشرج شائع جدًا.

إن الانتفاخ البسيط طبيعيًا ما لم يصاحبه أي من الأعراض الاتية التي تدل على وجود عدوى وتحتاج التواصل الفوري مع الطبيب:

  • ارتشاح الإفرازات.
  • احمرار.
  • حمى.
  • ألم متزايد.
  • رائحة كريهة.

كما يجب مراجعة طبيبك على الفور في حال حدثت لك أي من هذه الأعراض:

  • علامات الإصابة بالخثار الوريدي العميق وهو تجلط دموي غالبًا في منطقة الساق، مثل:
    • انتفاخ في جهة واحدة فقط.
    • ألم بشكل منعزل.
    • حدوث تغير في لون إحدى القدمين أو الساقين.
  • أعراض تدل على وذمة رئوية، مثل:
    • ضيق التنفس.
    • صعوبة في التنفس.
    • ألم في الصدر.

كيف تخففين من احتباس السوائل بعد الولادة؟

بعد الولادة يحتاج جسمك إلى وقت كافٍ ليستعيد عافيته، إذ أن الغذاء المتوازن والحصول على قسط من الراحة والنوم الكافي يساعد جسمك على عودته إلى حالته الصحية.

كما ستساعد النصائح الاتية في تسريع الشفاء من احتباس السوائل بعد الولادة:

1. شرب كميات كافية من الماء

قد يكون ذلك غير متوقعًا إلا أن تناول كميات وافرة من السوائل ستساعدك على خسارة الوزن، حيث أن الجفاف يعمل على احتباس السوائل.

2. رفع القدمين

لتخفيف التورم في القدمين وتنشيط الدورة الدموية قومي برفع قدميك لفترة معقولة فوق مستوى القلب، إذ يساعد هذا الأمر في توزيع السوائل في الجسم. 

حيث أن السوائل الزائدة تتجمع بفعل الجاذبية في القدمين عند الوقوف، لذلك رفع القدمين قد يقلل من الانتفاخ مؤقتًا.

3. القيام بتمارين بسيطة

الكثير من الأشخاص لاحظوا أن ممارسة التمارين البسيطة قد تقلل من الانتفاخ والأعراض المرتبطة به، كما أن تحرك الجسم يساعد في توزيع السوائل ويمنع تراكمها. 

وفي نفس الوقت يجب تجنب التمارين التي قد تسبب لك الألم، تووصي الكلية الأمريكية لأطباء الأمراض النسائية والتوليد بممارسة نشاطات، مثل: المشي، والسباحة.

4. ارتداء الجوارب الضاغطة

وجد أن ارتداء الجوارب الضاغطة يساعد في تقليل الانتفاخ في فترة 24 ساعة بعد الولادة، حيث تساعد في زيادة تدفق الدم عن طريق تقليل حجم الأوعية الدموية في الساقين، مما يساعد الأوعية على توزيع دم أكثر في فترة زمنية أقل.

5. ارتداء الملابس الفضفاضة

إن ارتداء الملابس الضيقة قد يعرقل تدفق الدورة الدموية لأنحاء الجسم، لذلك عند ارتدائك للملابس الفضفاضة قد تمنعين هذا الأمر.

6. الامتناع عن تناول الأملاح

في حال أفرطت في تناول الصوديوم والأملاح قد يؤدي هذا إلى احتباس السوائل. 

لذلك توصي التوجيهات الغذائية الأمريكية بتناول أقل من 2,300 ملليغرام من الصوديوم يوميًا مع ضرورة تفقد محتوى الصوديوم على ملصق الأطعمة لإبقاء مستوى الصوديوم ضمن النطاق الصحي، مما يقلل من احتباس السوائل بعد الولادة.

7. تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم

يحتاج جسمك إلى كميات متوازنة من الصوديوم والبوتاسيوم، لذلك تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم قد يقلل من كمية الأملاح في الجسم، والتي تشمل الاتي:

  • السبانخ.
  • الموز.
  • الأفوكادو.
  • العدس.
  • اللبن.
  • زبدة الفستق.
  • المشمش.

8. تقليل كمية الكافيين

إن تناول القهوة والمشروبات المحتوية على الكافيين قد تجعل الجسم يخسر السوائل، مما يزيد خطر حدوث الجفاف. 

حاولي استبدال المشروبات المحتوية على الكافيين بشاي الأعشاب لإبقاء جسمك رطبًا وتقليل احتباس السوائل بعد الولادة. 

9. تحسين الدورة الدموية بواسطة تدليك ما بعد الولادة

توصي جمعية الحمل الأمريكية باللجوء الى التدليك ما بعد الولادة للاسترخاء وتخفيف الألم وتقليل الانتفاخ، حيث أن التدليك يحفز الدورة الدموية ويساعد الجسم على فقدان السوائل الزائدة. 

تذكري أنه عليك اللجوء إلى أخصائي تدليك يملك شهادة ومتخصص ومدرب على العلاج لفترة ما بعد الولادة. 

من قبل د. غيداء العمري - الخميس ، 6 أغسطس 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 26 يوليو 2021