اللحمية عند الاطفال: أهم المعلومات

هناك العديد من الحالات الطبية التي يشيع انتشارها بين الأطفال، وإحدى هذه الحالات هي التهاب لحمية الأنف. فلنتعرف أكثر على اللحمية عند الأطفال.

اللحمية عند الاطفال: أهم المعلومات

اللحمية عند الأطفال هي حالة شائعة وليست خطيرة. إليك أهم المعلومات التي عليك معرفتها عنها:

ما هي اللحمية؟

اللحمية هي عبارة عن أنسجة معينة تتواجد في المنطقة الخلفية من الممرات الأنفية، وتلعب دوراً كبيراً في حماية الجسم من البكتيريا والفيروسات المختلفة التي قد تتسلل إليه عبر استنشاق الهواء الملوث.

تشكل اللحمية عند الأطفال أحد خطوط الدفاع الهامة جداً نظراً لأن مناعة الطفل تكون ضعيفة بعض الشيء، ولكن يصبح دورها أقل أهمية مع نمو الطفل وتقدمه في العمر، إذ تصبح مناعات الجسم أكثر قوة.

وتبدأ اللحمية بالانكماش بشكل تدريجي بعد بلوغ الطفل عمر 5 سنوات، وغالباً ما تختفي تماماً مع بلوغ الطفل سن المراهقة، لذا فإن التهاب وتضخم اللحمية أكثر شيوعاً بشكل عام بين الأطفال.

ما هو تضخم اللحمية عند الاطفال؟

قد تتسبب بعض الأمراض أو الفيروسات أو الالتهابات بالإصابة بتضخم اللحمية، خاصة الحساسية بأنواعها المختلفة. 

تضخم اللحمية ليس مشكلة وهو أمر طبيعي في غالبية الحالات، ولكن وعندما يتكرر حصول هذا التضخم بكثرة، قد ينصح الطبيب بإزالة اللحمية لتجنب أي مشاكل مستقبلية ومضاعفات صحية محتملة.

وهذه بعض العوامل التي ترفع من فرص الإصابة بتضخم اللحمية:

أعراض تضخم اللحمية عند الاطفال

هذه أهم الأعراض التي قد تظهر على الطفل المصاب بتضخم اللحمية:

  • صعوبة التنفس من الأنف، والتنفس من الفم بدلاً من الأنف، الأمر الذي قد يسبب جفاف الفم.
  • التنفس بصوت عالي.
  • الشخير أثناء النوم.
  • انقطاع النفس النومي، حيث يتوقف الطفل عن التنفس لعدة لحظات أثناء النوم ليلاً.
  • التهابات في الأذنين قد تتفاقم مؤدية لخسارة السمع.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن أو المتكرر.
  • رائحة كريهة للفم أو تشقق الشفاه.
  • صعوبة البلع.
  • سيلان أنف مستمر.
  • انتفاخ الغدد في منطقة الرقبة.

التشخيص والعلاج لتضخم اللحمية الخفيف

عند الإصابة بلحمية الأنف أو ظهور أي من الأعراض المذكورة أعلاه، يتم اللجوء عادة لطبيب الأنف والأذن والحنجرة، والذي يستطيع تشخيص الحالة بسهولة بعد إجراء مجموعة من الفحوصات.

وبعد الحصول على التشخيص غالباً ما ينصح الطبيب الأهل بمراقبة الطفل باستمرار، وقد يصف بعض الأدوية التي تخفف من التضخم الحاصل، مثل: المضادات الحيوية، بخاخ الأنف.

وقد يوصي الطبيب الأهل باتباع مجموعة من الإجراءات والنصائح التي قد تخفف من التضخم والالتهاب الحاصل، مثل:

  • الحرص على تناول الطفل المصاب أطعمة صحية.
  • الحرص على حصول الطفل على قسط كافي من النوم يومياً.
  • تعليم الطفل أسس النظافة الشخصية الصحية والتي تساعد على تقوية المناعة.

متى يتم اللجوء لعملية استئصال اللحمية؟

قد ينصح الطبيب بضرورة استئصال اللحمية عند الاطفال في حال ظهور الأعراض والأمور التالية:

  • مشاكل وصعوبات التنفس.
  • انقطاع النفس النومي.
  • الالتهابات المتكررة في الجيوب الأنفية.
  •  الالتهابات المتكررة في الأذن وتراكم السوائل في الأذن.

جراحة لحمية الأنف

هذا ما عليك توقعه خلال عملية استئصال لحمية الأنف:

  • يخضع الطفل لتخدير كامل في البداية.
  • خلال العملية يستطيع الجراح الوصول للحمية الأنف من خلال فم الطفل المفتوح، ولا حاجة لعمل أي شق جراحي في الجلد الخارجي.
  • ثم يقوم الجراح باستئصال الأنسجة اللحمية والسيطرة على أي نزيف قد يحصل في المنطقة.

يستطيع معظم الأطفال الذين يخضعون لهذه العملية الجراحية العودة للمنزل في نفس يوم إجراء العملية بعد الاستيقاظ من البنج والحصول على عدة ساعات من الراحة في المستشفى.

ما بعد جراحة اللحمية

من المتوقع والطبيعي أن يشعر الطفل بالقليل من الألم والانزعاج في منطقة الأنف لمدة أسبوع بعد الجراحة.

وقد تظهر بعض الأعراض الجانبية المؤقتة والتي تعتبر طبيعية ولا تستدعي القلق، مثل: سيلان الأنف، التهاب الحلق، رائحة الفم الكريهة.

كل ما يحتاجه الأمر بعد ذلك هو زيارة روتينية للطبيب، ولكن لا داعي للقلق بشأن أي قطب جراحية، فغالباً لا تتضمن العملية أي قطب.

من قبل رهام دعباس - السبت ، 11 أبريل 2020