ما هي أعراض اللحمية عند الأطفال؟

تعتبر اللحمية من الحالات المرضعية التي تصيب الأطفال والكبار، وتسبب صعوبة التنفس ويمكن أن تؤدي إلى العديد من المشكلات الصحية.

ما هي أعراض اللحمية عند الأطفال؟

اللحمية هي عبارة عن نتوء أو بروز لنسيج حي أعلى سطح الأغشية بالأنف، ولها دور مناعي في مقاومة البكتيريا والميكروبات.

ويمكن أن يحدث بها تضخم لتصبح حالة مرضية، وتسبب صعوبة التنفس من الأنف نتيجة لإنسدادها، وبالتالي يضطر الطفل للتنفس عن طريق الفم.

وهذا يمكن أن يؤدي للعديد من الأمراض المتعلقة بالجهاز التنفسي.

وتحدث الإصابة باللحمية نتيجة الإلتهابات المتكرة في الجهاز التنفسي، حيث تؤدي إلى تضخمها، وتنتج هذه الإلتهابات عن العدوى البكتيرية أو الفيروسية التي تحاول اللحمية مقاومتها.

أعراض الإصابة باللحمية عند الأطفال

تأتي اللحمية مصحوبة ببعض الأعراض، وتشمل:

  • إنسداد الأنف: وعدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي مما يضطر الطفل للإعتماد على فمه في التنفس، ويمكن ملاحظة هذا بشكل أكثر خلال نومه.
  • فتح الفم دوماً: من أكثر الأعراض التي تصاحب اللحمية، لأن الطفل يتنفس من فمه طوال الوقت، وبالتالي يلاحظ أن الفم مفتوح على مدار اليوم.
  • صعوبة النوم: ومع هذه الصعوبة في التنفس، يواجه الطفل بعض الإضطرابات أثناء النوم والقلق المتكرر أثناء محاولاته للتنفس.
  • الشخير أثناء النوم: أيضاً يبدأ الطفل في إصدار صوت الشخير خلال النوم لوجود بروزات تعيق تنفسه بشكل طبيعي.
  • إلتهاب والام الحلق: نتيجة قيام الطفل بفتح فمه لفترات طويلة والتنفس من خلاله، تزداد فرص حدوث إلتهابات والام الحلق، وبالتالي الإصابة بالكحة المتكررة.
  • صعوبة البلع: بعدما يصاب الطفل بإلتهابات الحلق، فإنه يشعر بالام وصعوبة في البلع، مما يسبب معاناة شديدة أثناء تناول الطعام أو شرب الماء والسوائل.
  • جفاف الفم: بالإضافة إلى تشقق الشفاه، نتيجة فتح الفم بشكل مستمر، فالفم يحتفظ برطوبته وهو مغلق، أما مع التنفس ودخول الهواء فيه فإنه يصبح جافاً.
  • الحمى: لأن مناعة الجسم ضد الفيروسات والبكتيريا تكون ضعيفة لدى الطفل المصاب باللحمية، ومع التنفس عن طريق الفم وإلتهاب الحلق تزداد فرص إرتفاع درجة حرارة الجسم.
  • المخاط الزائد: أيضاً من أعراض الإصابة باللحمية، لأن اللحمية تؤدي إلى حدوث إلتهابات الجيوب الأنفية التي تسبب إنتفاخ الغشاء المخاطي وإنسداد فتحات هذه الجيوب.
  • الام الرأس: ترتبط اللحمية بالصداع، ولأن الطفل الصغير لا يتمكن من التعبير عن الالام التي يشعر بها، فسيعبر عن هذا بالبكاء الشديد، أما الطفل الأكبر عمراً فسوف يشكو من الام الرأس.

مخاطر الإصابة باللحمية عند الأطفال

أما فيما يخص المخاطر، فهي تتمثل في:

  • إنقطاع التنفس خلال النوم: وهو أحد الأعراض التي يمكن أن تشكل خطورة على صحة الطفل، فإذا قام بإغلاق فمه ولم يتمكن من التنفس عن طريق الأنف، سوف يحدث له إنقطاع التنفس.
  • إلتهاب الأذن الوسطى: ومشاكل عديدة في الأذن بسبب إنخفاض المناعة، حيث أن اللحمية لا تقوم بدورها الكامل في مقاومة البكتيريا والجراثيم، ويمكن أن يؤدي هذا لحدوث خلل في وظائف القناة السمعية التي تصل بين الأذن الوسطى والحلق.
  • إلتهاب الجيوب الأنفية المزمن: وذلك نتيجة إنسداد الأنف وقصور التصريف للمخاط، وبالتالي يصل الإلتهاب في الجيوب الأنفية إلى أقصى حالاته.
  • الإصابة بالربو: بسبب دخول المخاط الزائد إلى منطقة الرئيتين، مما يؤثر على صحة الصدر ويزيد من الحساسية.

علاج اللحمية عند الأطفال

يمكن أن يختفي تورم اللحمية بمرور الوقت عند الطفل، ودون الحاجة إلى علاج وفقاً لتشخيص الطبيب، ولكن في حالات أخرى يستمر التورم وتتفاقم المشكلة.

وإذا لاحظ الطبيب أن اللحمية تزداد مع نمو الطفل، فسوف يلجأ إلى بعض العلاجات أولاً، وإن لم تجدي بنتيجة فعالة، فيضطر الطبيب إلى إزالة اللحمية بعملية جراحية.

ولا يجب القلق من عملية إزالة اللحمية، فهي من العمليات البسيطة التي يمكن إجراءها للطفل، ويتم الشفاء منها سريعاً.

من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 20 سبتمبر 2018