الفصل الأنسب للحمل ولماذا؟

هناك العديد من العوامل التي تتحكم في موسم حدوث الحمل، وهناك مواسم حمل تعتبر الأفضل للأم والجنين.

الفصل الأنسب للحمل ولماذا؟

إذا كنت تفكرين في الحمل، فسوف تتساءلين عن أفضل موسم للحمل، وخاصةً مع حدوث بعض التغيرات الهرمونية خلال هذه الفترة، وكذلك لضمان الحفاظ على صحتك وصحة الجنين.

تعرفي على مميزات وعيوب الحمل في كل موسم، لتحددي الموسم الأفضل لحدوث الحمل.

1-الحمل في الشتاء

الحمل في موسم الشتاء لن يحتاج لشراء ملابس كثيرة، حيث تملكين المعاطف الشتوية والملابس بالقياسات الواسعة التي يمكنك إرتداءها خلال هذا الموسم.

كما أن الحمل في موسم الشتاء يعني الإبتعاد عن الطقس الحار، وخاصةً في الدول العربية، حيث يكون الطقس شديد الحرارة في موسم الصيف، مما يصعب رحلة الحمل.

أيضاً يتميز موسم الشتاء بارتفاع نسبة الخصوبة لدى الرجال والنساء، مما يعزز فرص حدوث الحمل أكثر من الفصول الأخرى.

وستكون الولادة في نهاية موسم الصيف أو في بداية موسم الخريف، وهو طقس جيد بعيداً عن حرارة الصيف وبرودة الشتاء، فيضمن لك صحة أفضل للطفل، كما ستكون أشعة الشمس جيدة لحصول الطفل على فيتامين د اللازم لصحة وبناء العظام.

ولكن الحمل في موسم الشتاء يزيد من فرص الإصابة بنزلات البرد للنساء، ولذلك يجب على الحامل أن تكون حريصة على صحتها، وتهتم بتناول الأغذية التي تحتوي على فيتامينات تقيها من أمراض الشتاء، وفي مقدمتها الفاكهة والخضروات.

2-الحمل في الربيع

يتميز موسم الربيع بأن الطقس لازال جيداً بعيداً عن الحرارة الشديدة في موسم الصيف، ولكن يعيبه العواصف والأتربة، وإنتشار كثير من الأمراض الفيروسية التي تنتقل عن طريق الهواء والتنفس.

ومع هذا يمكن الإستمتاع بأشعة الشمس في موسم الربيع والذهاب في نزهات نهارية وإلتقاط أجمل الصور في الحمل في الحدائق حيث الزهور المتفتحة بألوانها الزاهية.

والحمل في الربيع يعني الولادة ستكون في موسم الشتاء، وهو من المواسم غير المحبذة لضعف جهاز المناعة لدى الرضيع وإحتمالية إصابته بالأمراض، ولكن مع التعامل بحرص وتدفئة الطفل جيداً وعدم تعريضه لمصادر عدوى، سوف تمر فترة الشتاء بأمان.

3-الحمل في الصيف

لا يكون الحمل في موسم الصيف جيداً لدى معظم النساء، وذلك نتيجة إرتفاع الحرارة في الدول العربية، وخاصةً لدى النساء العاملات، فيصعب على المرأة الحامل تحمل الحرارة الشديدة نهاراً.

وتزداد الصعوبة كلما مرت شهور الحمل وأصبح الجنين أكبر حجماً، ولكن إذا حدث الحمل في نهاية الصيف، فسوف يكون الطقس أفضل ويكتمل الحمل في موسم الخريف.

وغالباً ما ستكون الولادة في نهاية موسم الشتاء أو مع قدوم موسم الربيع، وهو أمر جيد لأن الطقس يكون معتدلاً.

ولكن على الأم أن تقي طفلها المولود حديثاً من أمراض الشتاء أو أمراض الربيع الفيروسية.

4-الحمل في الخريف

أيضاً يعتبر من أفضل أوقات الحمل للمرأة، فيكون الطقس جيداً وتستطيع تحمل أعراض الحمل المرهقة، بعيداً عن برودة الشتاء وحرارة الصيف.

ولكن ستمر المرأة بموسم الشتاء البارد خلال الحمل، ويجب أن تتناول المكملات الغذائية والفاكهة التي تحتوي على فيتامينات هامة للوقاية من نزلات البرد.

وستكون الولادة في موسم الصيف، وهو أمر جيد للمولود الذي يحتاج إلى فيتامين د، حيث يمكن الحصول عليه بقدر جيد من خلال أشعة الشمس.

فينصح أن تأخذي طفلك في نزهات نهارية بالحدائق لاستنشاق الهواء النقي دون الخوف من الطقس البارد أو العواصف والأمطار.

وهكذا يكون الحمل في موسم الشتاء هو الأفضل في الحمل، ويليه موسم الخريف.

ولكن هذا لا يعني أن الحمل في المواسم الأخرى أمر سيء، بل تكون أشهر الحمل ممتعة في كل الأحوال على أن تهتم الأم بالتغذية الجيدة لها وللجنين، ولابد من المتابعة الدورية مع الطبيب للتأكد من أن كل شيء يسير بشكل جيد.

من قبل ياسمين ياسين - الأحد ، 6 يناير 2019