الزكام أثناء الحمل: أسباب وعلاجات منزلية مختلفة

الإصابة بالزكام أثناء الحمل أمر مزعج لأنه من غير المحبذ للحامل تناول الأدوية حتى لا تضر الجنين، والحل هو العلاجات المنزلية التي لا تؤثر على الحمل.

الزكام أثناء الحمل: أسباب وعلاجات منزلية مختلفة

تكون المرأة الحامل أكثر عرضة من غيرها للإصابة بالزكام ونزلات البرد، وهذا نتيجة ضعف الجهاز المناعي خلال الحمل، وبالتالي عدم قدرته على محاربة أنواع الفيروسات المختلفة التي تصيب الجهاز التنفسي.

على الرغم من أن الزكام ليس من الأمراض التي تسبب خطرًا على الصحة، ولكن يختلف الأمر في فترة الحمل، ويمكن أن يؤثر هذا المرض على الحامل في حالة عدم علاجه بصورة صحيحة.

تعرف على أبرز التفاصيل حول الزكام أثناء الحمل فيما يأتي:

تأثير الزكام أثناء الحمل

فيما يأتي نخبرك بالاثار السلبية عند الإصابة بالزكام أثناء الحمل:

  • لا يأتي الزكام بمفرده، ولكن تظهر معه أعراض أخرى، مثل: الام الرأس، والشعور بالخمول، وهذه الأعراض تكون مزعجة بصورة كبيرة للحامل، ولا تستطيع ممارسة أنشطتها اليومية.
  • يؤدي الزكام إلى انسداد الأنف، وقد تشعر الحامل بضيق في التنفس وخاصةً في فترة الليل وأثناء النوم، وبالتالي لا تحصل على القسط الكافي من الراحة.
  • تشعر الحامل عند العطس أو النفخ من الأنف بصورة متكررة ببعض الالام في منطقة الصدر والبطن.

علاج الزكام للحامل

هناك بعض العلاجات المنزلية المحتملة التي قد تساهم في التخفيف من تأثير الزكام أثناء الحمل على الحامل وتخليصها من أعراضه المزعجة، وتشمل:

  • تناول حساء الدجاج الدافىء: يفضل أن يحتوي حساء الدجاج على خضروات غنية بفيتامين ج، مثل: الجزر، والليمون.
  • تناول السوائل الدافئة: خاصةً الأعشاب التي تخفف من المرض، مثل: البابونج، بإمكانك استشارة طبيبك حول الأعشاب الأخرى الامن تناولها خلال هذه الفترة.
  • استنشاق بخار الماء: وبالأخص المضاف له ملعقة زيت نعناع وملعقة زيت قرنفل، تعد طريقة امنة للتخلص من انسداد الأنف.
  • استخدام بخاخ الماء والملح: يمكن استخدام بعض أنواع رذاذ الأنف بالماء المالح والمناسب للحوامل، ولكن أولًا استشيري الطبيب.
  • شرب كوب من الماء الدافيء: ويمكن إضافة له ملعقة زنجبيل مطحون وملعقة عسل أبيض، فهو يعد من العلاجات المنزلية الفعالة للزكام.
  • إراحة الجسم: تعد من أهم طرق علاج المرض، فيجب على الحامل أن تستريح أثناء الإصابة لتقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات التي سببت الزكام.
  • شرب عصير الليمون الدافىء: يمكن إضافة العسل الأبيض له، والذي يعمل على تهدئة أعراض الزكام.
  • وضع كمادات دافئة على الأنف: ذلك من خلال وضع منشفة صغيرة في ماء ساخن وعصرها، ثم وضعها على الأنف.

الوقاية من الزكام أثناء الحمل

الوقاية خير من قنطار علاج، لذلك اتبع النصائح الاتية التي من شأنها أن تساعدك في تجنب الإصابة بالزكام خلال فترة الحمل قدر المستطاع:

1. تناول الغذاء الصحي

إن الإكثار من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج، مثل الكيوي، والجوافة، والكرز الهندي، والجزر، والفلفل الأحمر، فكلها أطعمة لا تشكل خطورة على الحامل، وتحتوي على الفيتامينات الهامة للجسم.

2. تجنب الاحتكاك مع أشخاص مرضى بالزكام أو نزلات البرد

حيث تزداد فرص العدوى خلال فترة الحمل، كما يجب استخدام الأدوات الشخصية فقط وعدم مشاركتها مع الاخرين.

3. الجلوس في هواء نقي وصحي

من خلال تهوية المنزل جيدًا لمدة 10 دقائق على الأقل، حتى يتجدد الهواء في المكان المغلق، حتى في أيام الشتاء.

4. عدم تدفئة الغرفة بشكل مبالغ في فصل الشتاء

حيث أن الانتقال من مكان دافىء إلى بارد يزيد من حساسية الغشاء المخاطي، وبالتالي وجود فرصة للإصابة بالزكام.

5. أخذ لقاح الأنفلونزا

لقاح الأنفلونزا أمر متاح للحامل في موسم الشتاء، ولكن استشيري طبيبك أولًا للتأكد من أنه امن على صحتك وصحة الجنين.

من قبل ياسمين ياسين - الأربعاء ، 17 يناير 2018
آخر تعديل - الثلاثاء ، 16 فبراير 2021