الإنجاب بعد التوقف عن استخدام موانع الحمل

هناك العديد من وجهات النظر المتباينة حول محاولة الإنجاب بعد استخدام وسائل منع الحمل لفترة طويلة، في هذا المقال نوضح لك جميع الحقائق حول هذا الأمر.

شاهدوا بالفيديو كيف تحدث الاباضة

كل ما يهمك معرفته حول الإنجاب بعد استخدام موانع الحمل في ما يأتي:

الإنجاب بعد استخدام موانع الحمل

التفاصيل في ما يأتي:

1. الإنجاب بعد حبوب منع الحمل

تحول حبوب منع الحمل دون حدوث عملية الإباضة، وتحدث تغيرات في طبيعة بطانة الرحم تمنع انزراع البويضة المخصبة في جدار الرحم إن حدث الإخصاب، كما أنها تحدث تغيرات في طبيعة الدورة الشهرية ومدتها فيصبح تخطيط الحمل من خلال معرفة فترة التبويض أصعب.

كان ينصح قديمًا بالانتظار بضعة أسابيع قبل محاولة الحمل خشية حدوث تشوهات في الجنين أو ضعف في الحمل نتيجة بقايا الهرمونات عالية المستوى في جسم الأم المستقبلية.

في هذه الأيام أصبحت جرعة الهرمونات في حبوب منع الحمل أقل، وأصبح استخدامها أكثر أمانًا فلا خشية من الإنجاب بعد استخدام موانع الحمل من نوع الحبوب مباشرة ولا خشية على الحمل نفسه من أن يكون ضعيفًا.

ينصح فقط بالانتظار حتى تصبح الدورة الشهرية منتظمة حتى يتمكن الزوجان من حساب فترة التبويض الملائمة لحدوث الحمل.

2. الإنجاب بعد حقنة منع الحمل

تتكون حقنة منع الحمل من جرعات عالية من هرمون البروجسترون، وتكون فعاليتها طويلة الأمد إذ تكون فعالة على مدى شهرين إلى ثلاثة وعليه فإن مواعيد الجرعات أو الحقن تحدد بناء عليه.

من أعراض حقنة منع الحمل الجانبية هي تباعد الدورة الشهرية وتأخيرها وقد تمنعها تمامًا، لهذا فإن خصوبة المرأة تأخذ وقتًا للعودة إلى مستواها الطبيعي واستعادة نسق الدورة الشهرية الطبيعية.

لهذا فإن الإنجاب بعد استخدام موانع الحمل من هذا النوع أصعب قليلًا من حبوب منع الحمل الاعتيادية، وقد تطول مدة منع الحمل خاصة إذا تم تعاطيها على فترات طويلة.

ينصح بمحاولة الحمل فقط بعد انتظام الدورة الشهرية وذلك لضمان حمل صحي وامن.

3. الإنجاب بعد استخدام لولب الرحم

هناك نوعين من لولب الرحم: اللولب النحاسي واللولب الهرموني.

أما اللولب النحاسي فيمنع انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم، واللولب الهرموني فله نفس الفعل مع إفراز هرمونات داخل الرحم تؤثر على بطانته وعلى الإباضة، فيعمل اللولب الهرموني على تباعد الدورة الشهرية وترقيق بطانة الرحم وتخفيف حدة الدورة الشهرية.

يعد اللولب وسيلة منع حمل امنة لأنها طويلة الأمد ولا يمكن نسيان تعاطيها أو تناولها.

بما يتعلق بالإنجاب بعد استخدام موانع الحمل مثل اللولب الرحمي فيجب أولًا إزالته عند الطبيب ثم الحمل بعد انتظام الدورة الشهرية.

من الجدير بالذكر أن لولب الرحم ينفع كوسيلة منع حمل طارئة خلال خمسة أيام من حدوث الجماع دون واقي.

4. الإنجاب بعد استخدام الحلقة المهبلية

الحلقة المهبلية وسيلة حمل هرمونية قصيرة الأمد إذ توضع داخل المهبل وتبقى 21 يومًا فقط تزال بعدها لينزل الطمث بشكله الطبيعية. على عكس حبوب منع الحمل، تبقى الحلقة فعالة في حال تم التقيؤ أو الإسهال. قد تخرج من تلقاء ذاتها في بعض الأحيان وهنا يكفي غسلها بماء دافئ وإعادة وضعها لبقية الفترة.

تكفي إزالة الحلقة المهبلية عند التخطيط للإنجاب وتعود المرأة لخصوبتها الطبيعية بعد الدورة الشهرية القادمة.

5. وسائل منع الحمل التي لا تؤثر على الإنجاب بعدها

هناك وسائل لمنع الحمل لا تؤثر على خصوبة المرأة كالواقي الذكري، والواقي الأنثوي، ومبيدات الحيوانات المنوية هذه وسائل خارجية ولا تؤثر على خصوبة المرأة فيمكن الإنجاب بعد استخدام موانع الحمل من هذا النوع إذا تم الجماع خلال فترة الإباضة بدونها.

نصائح عند الإنجاب بعد استخدام موانع الحمل 

إليك مجموعة من النصائح الهامة والتي تساعد عند التخطيط للإنجاب بعد استخدام موانع الحمل في ما يأتي:

  • ينصح بإجراء فحص اعتيادي عند الطبيب النسائي قبل الحمل تفاديًا لأية مشاكل قد تظهر.
  • ينصح ببدء تناول حبوب حمض الفوليك قبل الحمل لحماية الجنين من التشوهات الخلقية.
  • ينصح بالتوقف عن التدخين فترة لا تقل عن شهرين إلى ثلاثة قبل الحمل.
  • ينصح عدم تعاطي الكحول أو المخدرات خلال فترة محاولة الحمل.
  • ينصح باتباع نمط غذائي صحي قبل الحمل وخلاله من أجل حمل صحي وسليم.

من أجل حساب صحيح لفترة التبويض والخصوبة الخاصة بكل امرأة، جربي استخدام حاسبة الحمل والتبويض من ويب طب.

من قبل نداء عوينة - الاثنين ، 24 أبريل 2017
آخر تعديل - الخميس ، 18 فبراير 2021