ضعف نمو الجنين خلال أشهر الحمل الأولى: أسباب ومؤشرات

لنتعرف من خلال المقال الآتي على أبرز أسباب ضعف نمو الجنين خلال أشهر الحمل الأولى.

ضعف نمو الجنين خلال أشهر الحمل الأولى: أسباب ومؤشرات

بعد حدوث الحمل يجب على المرأة أن تُتابع حالة وتطور الجنين في الرحم مع الطبيب للتأكد من أنه ينمو بشكل طبيعي ولا يعاني من أي مشكلات صحية، وقد تلاحظ الأم أن الجنين ينمو ببطء شديد، مما يؤشر بوجود مشكلة صحية.

لنتعرف على أسباب ضعف نمو الجنين خلال أشهر الحمل الأولى من خلال الآتي:

أسباب ضعف نمو الجنين خلال أشهر الحمل الأولى

تعرف على أبرز أسباب ضعف نمو الجنين خلال أشهر الحمل الأولى:

  • إصابة الأم بالضعف: ضعف صحتها يحدث عادةً نتيجة سوء التغذية أو معاناتها من بعض المشكلات الصحية فهذا بدوره قد يؤثر على الجنين بشكل كبير.
  • إصابة الجنين بعدوى: تؤثر على تطوره ونموه، أو وجود مشكلات في الحبل السري أو المشيمة، وبالتالي لا يحصل على الغذاء اللازم.
  • التدخين خلال الحمل: بالطبع يؤثر التدخين على صحة الأم والجنين، كما أن التدخين السلبي يسبب ضعف الأم والجنين.
  • ارتفاع ضغط الدم لدى الأم: من الأمراض التي تسبب بطء نمو الجنين هو إصابة الأم بارتفاع ضغط الدم وعدم الإهتمام بتنظيمه.
  • الحمل في توأم: حينما يكون هناك أكثر من طفل في رحم الأم، تزداد فرص ضعف صحتهما نتيجة عدم حصولها على الغذاء المتكامل.
  • الإصابة ببعض الأمراض: مثل: أمراض الكلى، وأمراض القلب، وأمراض الرئة، ومرض السكري فكل هذه الأمراض تُسبب مشكلات صحية لدى الجنين.

كيفية اكتشاف ضعف نمو الجنين

يتم اكتشاف ضعف نمو الجنين خلال أشهر الحمل الأولى من خلال المتابعة مع الطبيب وإجراء السونار الذي يُطلعك على كافة التفاصيل المتعلقة بوزن الطفل وطوله وحجم جمسه ورأسه، ولمعرفة إذا كان الجنين بحجم صغير أو طبيعي يجب تحديد وقت حدوث الحمل بدقة، وحينها يمكن مراقبة حجمه وتحركاته وتدفق الدم، وكذلك دقّات قلبه للتأكد أن كافة الأمور جيدة.

مضاعفات ضعف نمو الجنين

في حالة وجود ضعف في نمو الجنين يجب البدء في علاج المشكلة لتفادي المضاعفات والمخاطر الناتجة عنها، وتشمل:

  1. زيادة احتمالية حدوث الإجهاض: بسبب عدم التكوّن الطبيعي والكامل للجنين، وعدم حصوله على التغذية اللازمة، وكذلك عدم وصول الأكسجين وتدفق الدم جيدًا له، مما يؤدي لحدوث الإجهاض.
  2. حدوث الولادة المبكرة: يمكن أن يواجه الطفل بعض المشكلات الصحية بعد الولادة قد تؤدي إلى الوفاة.
  3. الإصابة بمشكلات القلب: خلال أشهر الحمل الأولى ينمو القلب لدى الطفل، وإذا كان النمو غير طبيعي فقد يتأثر القلب ولكن دون حدوث إجهاض وبعد الولادة تلاحظ الأم أن طفلها يعاني من مشكلة صحية بالقلب.
  4. الإصابة بأمراض أخرى: مثل: ارتفاع ضغط الدم، أو السكري، أو نقص الطول، واضطرابات عصبية ونفسية، أو مشكلات في النمو والتطور العقلي.

الوقاية من ضعف نمو الجنين

لدى الأم فرصة لتجعل الجنين ينمو بصورة أفضل والحد من التعرض لأسباب ضعف نمو الجنين خلال أشهر الحمل الأولى، وذلك باتباع كل من الآتي:

  • التغذية الجيدة: يجب على الأم أن تُعدل النمط الغذائي الذي تسير عليه ليشمل كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها الجنين للنمو خاصةً الخضروات والفاكهة، وكذلك تناول المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب.
  • الحصول على الراحة: عدم إجهاد نفسها بصورة كبيرة، ولا بدّ من النوم جيدًا، لأن هذا يقلل احتمالية حدوث الإجهاض إذا كان الجنين ضعيفًا.
  • البعد عن التوتر والقلق: أن تحافظ المرأة الحامل على هدوئها، لأن التوتر يؤثر على تطور الجنين بصورة كبيرة.
  • تجنب العادات الخاطئة: مثل: التدخين، أو الجلوس في مكان يحتوي على دخان، وكذلك السهر وتناول أغذية غير صحية.
من قبل ياسمين ياسين - الجمعة 28 كانون الأول 2018
آخر تعديل - الاثنين 26 تموز 2021