أفضل الأوضاع الجنسية لحدوث الحمل

يقترن الإنجاب بممارسة الجنس والأوضاع الجنسية الأكثر ملائمة في المساعدة على تسريع عملية الإخصاب، فما هي أفضل الأوضاع الجنسية لحدوث الحمل؟

أفضل الأوضاع الجنسية لحدوث الحمل

إليك أفضل الأوضاع الجنسية لحدوث الحمل وزيادة فرصة حدوث الإخصاب في ما يأتي:

أفضل الأوضاع الجنسية لحدوث الحمل

تعرف على ستة من أكثر الأوضاع الجنسية فاعلية في حدوث عملية الحمل، مع التأكيد على ضرورة الرجوع إلى الطبيب لمعرفة أي من الأوضاع الاتية مناسب للحالة الصحية لكل من الرجل والمرأة، إذ قد لا تناسب بعض الأوضاع الجنسية الحالة الصحية لأحد الشريكين أو كليهما.

1. وضع الاستلقاء 

أو الوضع التقليدي وهو أكثر الأوضاع الجنسية شيوعًا ومن أقدمها، وفي هذا الوضع تستلقي المرأة على ظهرها وتفتح قدميها على أن يستلقي الرجل بكامل جسده فوقها أو يستند إلى ذراعيه للتخفيف من وزنه.

يزيد هذا الوضع من قدرة العضو الذكري على الاختراق وضمان أن يصل السائل المنوي إلى الرحم لكونه متوافقًا مع قانون الجاذبية، إضافة إلى مزايا هذا الوضع من التواصل الأفضل مع الشريك.

2. الوضع الخلفي في المهبل

وهذا من أفضل الأوضاع الجنسية لحدوث الحمل والتي تحقق اختراقًا أعمق للعضو الذكري، وهو الوضع الذي يشير إليه الكثير باسم وضع الكلب بحيث تكون المرأة على يديها وركبتيها ويعاشرها الرجل من الخلف.

ويعتقد أنه كلما زاد قرب العضو الذكري من عنق الرحم خلال العملية الجنسية كلما سهل ذلك وصول الحيوانات المنوية إلى هدفها أي الإخصاب، ويحقق هذا الوضع توافقًا مع قانون الجاذبية أيضًا.

3. وضع الفارس

في هذا الوضع من قائمة أفضل الأوضاع الجنسية لحدوث الحمل بحيث تكون المرأة في الأعلى ويستلقي الرجل على ظهره وتمتطي المرأة عضوه الذكري.

ورغم أن هذا الوضع ضد قانون الجاذبية إلا أن بعض الخبراء يعتقدون أنه ليس ثمة فارقًا حقيقيًا هنا خاصة إذا كانت الحيوانات المنوية سريعة، لكن هذا الوضع يعد من أكثر الأوضاع إمتاعًا للمرأة.

4. وضع الملعقة

وهو أن يستلقي الشريكان على نفس الجانب، بحيث يواجه ظهر المرأة الجزء الأمامي للرجل ويحدث الاتصال في المهبل، يرجع تسمية هذا الوضع بوضع الملعقة لتشابهه مع وضع ملعقتين فوق بعضيهما.

ورغم أن الإيلاج لا يكون عميقًا جدًا إلا أن زيادة درجة الاسترخاء المصاحبة لهذا الوضع تزيد من فرص التخصيب.

5. وضع الاستلقاء على الحافة

في هذا الوضع تستلقي المرأة على حافة الأريكة أو السرير ومن ثم يولج الرجل عضوه الذكري من الأمام جاثيًا على ركبتيه أو واقفًا. ويدخل هذا الوضع ضمن قائمة أفضل الأوضاع الجنسية لحدوث الحمل لكونه من أكثر الأوضاع التي يحدث فيها إيلاج كامل وعميق، إضافة إلى المتعة الجنسية الكبيرة الناتجة عنه.

5. وضع المقص

يتحقق هذا الوضع بأن يدخل الرجل نصف جسده الأسفل بشكل عرضي بين ساقي الزوجة، بما يسمح بإيلاج عميق للعضو الذكري وتزيد معه فرص حدوث الحمل، وتوجد أشكال مختلفة من هذا الوضع.

توقيت ممارسة الجنس لزيادة فرص الحمل

يمكن للمرأة أن تحمل باختيارها أحد أفضل الأوضاع الجنسية لحدوث الحمل، ومن المهم أيضًا مراعاة التوقيت المناسب لعملية الإخصاب لزيادة فرصة المرأة في الحمل عليها ممارسة الجنس قبل يوم أو يومين على الأكثر من عملية التبويض، ومرة أخرى في اليوم الذي تعتقد أنه يوم التبويض.

وعلى عكس ما يشيع في بعض الثقافات فإن ممارسة الجنس بشكل يومي وفي أثناء فترة التبويض لن تزيد من فرص الحمل، وفي المقابل على الشريكين أن يحاولا ممارسة الجنس في الليالي الأخرى، ويجب تذكر دومًا أن الحيوانات المنوية قد تظل على قيد الحياة لمدة 72 ساعة عقب العملية الجنسية.

ماذا تفعل  المرأة بعد العملية الجنسية لزيادة فرص الحمل؟

هناك طريقتان تلجأ لهما النساء بعد القيام بأفضل الأوضاع الجنسية لحدوث الحمل من أجل زيادة فرص الإخصاب والحمل وهما كالاتي:

  • استلقاء المرأة على ظهرها ووضع أسفل وركيها وسادة لمدة 20 دقيقة، ما من شأنه مساعدة الحيوانات المنوية في السباحة نحو الرحم.
  • استلقاء المرأة على ظهرها والقيام بحركة دائرية في الهواء بالساقين أي حركة الدراجة لمدة بضعة دقائق بعد انتهاء الممارسة الجنسية.

لكن الأمر الأساسي الذي يجب تذكره عند محاولة تحقيق الحمل هو أن ممارسة الجنس بانتظام تساعد حقًا على حدوث الإخصاب، وهناك أمور عديدة يمكنك مراعاتها لتعزيز خصوبتك بشكل طبيعي.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 31 مايو 2017
آخر تعديل - الثلاثاء ، 20 أبريل 2021