إفرازات الحمل في الشهر الثاني

مع حدوث الحمل تبدأ أعراضه بالظهور، لكن تبقى العديد من النساء الحوامل قلقة حول هذه الأعراض، هل هي طبيعية؟ وهل زيادة حدتها أمرًا غير مقلقًا؟ لذا في هذا المقال سنقدم تفاصيل هامة حول إفرازات الحمل في الشهر الثاني.

إفرازات الحمل في الشهر الثاني
محتويات الصفحة

يكثر قلق النساء خلال أشهر الحمل الأولى بالتحديد، نتيجة لعيشها تجربة جديدة، فتجدها تتساءل عن آمان بعض الأطعمة والأنشطة للحامل، وعن الأعراض الطبيعية خلال كل شهر من أشهر الحمل، وفي هذا المقال ستجدين أهم المعلومات حول إفرازات الحمل في الشهر الثاني:

إفرازات الحمل في الشهر الثاني

من الطبيعي أن تلاحظ الحامل زيادة في كمية الإفرازات في الشهر الثاني، لكن عادةً ما تتساءل النساء هل هذه الإفرازات طبيعية ولا تؤثر على الجنين؟ وهل زيادة كميتها أمر طبيعي؟

من الجدير ذكره أن زيادة كمية إفرازات الحمل في الشهر الثاني أمر طبيعي ولا يدعو للقلق، وعادة ما توصف هذه الإفرازات بأنها بيضاء اللون وقد تميل إلى الأصفر الشاحب قليلًا، وتكون لزجة بعض الشيء، وهي غالبًا بدون رائحة لكن من الممكن أن تصاحبها رائحة طفيفة في بعض الحالات.

سبب إفرازات الحمل خلال الشهر الثاني

يعود سبب زيادة الإفرازات خلال الحمل إلى الأسباب الآتية:

  • زيادة مستويات الهرمونات لدى الحامل، مثل زيادة مستويات هرمون الإستروجين.
  • زيادة تدفق الدم إلى منطقة الحوض.
  • يزداد لين عنق الرحم والمهبل مع حدوث الحمل، وهذا يزد من كمية الإفرازات المنتجة.

وتكمن أهمية هذه الإفرازات في أنها تعمل على حماية المرأة والجنين من الالتهابات ومسببات العدوى، وخاصةً التهابات المسالك البولية؛ ذلك يعود لدورها في تنظيف المهبل من البكتيريا وخلايا الجلد الميتة وغيرها من مسببات الأمراض والالتهابات.

إفرازات الحمل في الشهر الثاني

متى لا تعد إفرزات الحمل طبيعية؟

بينا إفرازات الحمل في الشهر الثاني الطبيعية، لكن قد تكون هذه الإفرازات غير الطبيعية عندما تصاحبها الأعراض الآتية:

  • يميل لون الإفرازات إلى الأخضر أو البني.
  • يوجد دم في الإفرازات.
  • يصاحب الإفرازات رائحة قوية كريهة.
  • الشعور بالحكة والتهيج في المنطقة التناسلية.
  • تورم واحمرار المنطقة التناسلية.

دلالات إفرازات الحمل غير الطبيعية

قد تكون إفرازات الحمل في الشهر الثاني غير طبيعية كما بينا سابقًا، وتدل هذه الإفرازات على الآتي:

  • إفرازات بيضاء متكتلة: تشير الإفرازات البيضاء والكثيفة والتي يصاحبها رائحة كرائحة الجبن المتعفن إلى حدوث التهابات مهبلية فطرية، وهي التهابات شائعة تسبب حكة وألمًا عند التبول والجماع.
  • إفرازات خضراء أو صفراء: تشير هذه الإفرازات إلى حالات جدية أكثر وترتبط بالالتهابات المنقولة جنسيًا، مثل: الكلاميديا، وداء المشعرات، وهي حالات خطرة قد تؤثر على نمو وتطور الجنين.
  • الإفرازات الرمادية: ترتبط هذه الإفرازات بالتهابات المهبل البكتيرية، ويكون لها رائحة كريهة كرائحة السمك، وتظهر غالبًا بعد الجماع.
  • الإفرازات الحمراء أو وردية اللون: تشير هذه الإفرازات إلى وجود الدماء، وهي قد تكون في بعض الحالات طبيعية وتعود إلى عملية انغراس البويضة المخصبة في الرحم، وقد تكون في حالات أخرى غير طبيعية وتشير غلى الإجهاض أو الحمل خارج الرحم.
من قبل نجود الدباس - الأحد 4 كانون الأول 2022
آخر تعديل - الأحد 4 كانون الأول 2022