أعشاب ونباتات يفضل تجنبها أثناء الحمل والمخاض!

على الحامل القيام بالعديد من التغييرات الغذائية أثناء الحمل، ومن هذه التغييرات تجنب بعض الأعشاب والنباتات أو التقليل منها للحفاظ على صحتها وصحة جنينها.

أعشاب ونباتات يفضل تجنبها أثناء الحمل والمخاض!

هناك مجموعة من الأعشاب والنباتات على الحامل تجنبها أو التقليل منها خلال فترة الحمل، سواء بهيئتها الطبيعية أم على شكل مكملات غذائية. وهذه قائمة ببعض الأعشاب المذكورة:

1- جل الصبار - الالوفيرا

رغم فوائده العديدة والمتنوعة، إلا أن تناول جل الصبار من قبل الحامل قد يتسبب في حصول إجهاض، أو إصابة الجنين بعيوب خلقية معينة.

أما كريمات ومرطبات جل الصبار التي يتم استعمالها على الجلد وبشكل خارجي فقط، فهذه امنة تماماً للحامل ولا خطر منها.

2- اليانسون

قد يتسبب اليانسون للحامل بتحسس في الجلد أو بعدم انتظام في نبض القلب، كما أن اليانسون معروف بقدرته على التأثير على هرمونات الجسم، ما قد يؤذي الحمل بطريقة أو بأخرى.

3- الخشخاش

إذ قد تتسبب ثمار الخشخاش للحامل بالأمور التالية:

وهذا النوع من الثمار يعتبر ساماً للأطفال عموماً، ويجب تجنب تناوله مع أدوية قرحة المعدة عند البالغين.

4- الكراوية

رغم فوائدها العظيمة للأم بعد الولادة، إلا أن تناول الكراوية أثناء الحمل أو خلال المخاض قد لا يكون قراراً حكيماً، نظراً لأنها قد تسبب حصول انقباضات رحمية أو إجهاض أو حتى الولادة المبكرة.

5- بذور الكرفس

لبذور الكرفس العديد من الأضرار عند تناولها من قبل الحامل، إذ أنها قد تسبب انقباضات في الرحم أو اجهاض أو حتى قد تتسبب بزيادة تحسس الحامل من ضوء الشمس.

6- البابونج

ربما يبدو هذا أمراً صعب التصديق، ولكن نعم، قد يسبب البابونج الضرر للحامل، فهو قد يعزز تدفق الدم ويحفز حصول انقباضات رحمية، كما أنه قد يسبب التحسس لدى بعض الحوامل أو حتى الإجهاض أو الولادة المبكرة.

7- القرفة

قد يؤدي استهلاك الحامل المفرط للقرفة إلى الإصابة بتسمم الكبد، لذا يفضل تجنب استهلاكه بكميات كبيرة أثناء الحمل خاصة في الثلث الأول من الحمل.

كما يجب تجنبه تماماً إذا كانت الحامل مصابة بقرحة المعدة أو إذا كانت تتناول أي نوع من الأدوية لعلاج السكري.

8- الزعتر الأخضر

قد يتسبب استهلاك كميات كبيرة من الزعتر بزيادة تدفق الدم في الجسم وبشكل كبير، ما قد يضر الحامل، لذا يفضل تجنب تناول الزعتر الأخضر بكميات كبيرة أثناء الحمل، خاصة في الثلث الأول.

9- الشمر

قد يتسبب الشمر للحامل برد فعل تحسسي، لذا يفضل تجنبه، كما أن مخاطره لا تقف هنا، بل إنه قد يسبب حصول انقباضات في الرحم أو الولادة المبكرة وقد يحفز حصول حرقة في المعدة.

أما بالنسبة لزيت الشمر الأساسي، فإنه قد يتلاعب بالهرمونات ويؤثر بشكل سلبي على الحمل، لذا يفضل تجنبه.

10- الحلبة

الحلبة مفيدة بالفعل للأم ولكن بعد الولادة، أما أثناء الحمل فيفضل تجنبها أو تناولها بكميات قليلة جداً، لأن تناولها بكميات كبيرة أثناء الحمل قد يسبب الإجهاض والولادة المبكرة.

كما يفضل تجنب الحلبة تماماً للحوامل المصابات بالسكري، نظراً لتأثير الحلبة المحتمل على سكر الدم.

11- الثوم

من كان ليصدق أن الثوم قد يضر الحامل؟! قد يتسبب الثوم بتحفيز الرحم، لذا يفضل تجنب تناوله بإفراط خلال فترات الحمل الأولى بشكل خاص.

كما يفضل تجنب الثوم إذا كانت الحامل تعاني من مشاكل في الغدة الدرقية، ويفضل تجنبه قبل العملية القيصرية لأنه قد يعيق تخثر الدم.

12- الجنسنغ بأنواعه

على الحامل تجنب تناول الجنسنغ لما له من تأثير في رفع ضغط الدم، كما وقد أظهرت بعض الدراسات أنه من الممكن أن يسبب نشأة عيوب خلقية لدى الأجنة.

13- الميرمية أو الشجيرة

من الممكن أن تسبب عشبة الميرمية حصول نزيف رحمي يؤدي للإجهاض، كما أنها قد تتلاعب في إدرار الحليب وتعيقه لدى الأم، لذا يفضل تجنبها خلال الحمل وفي فترة الرضاعة كذلك.

14- أعشاب أخرى

وهناك العديد من الأعشاب الأخرى المعروفة التي قد تسبب الإجهاض وتحفز الرحم خلال الحمل، مثل:

  • زيت الأوريغانو، أما عشبة الأوريغانو فامنة للاستهلاك من قبل الحامل مع الطعام المطبوخ.
  • البقدونس، سواء العشبة أم زيت البقدونس.
  • جوزة الطيب، هذه قد تسبب الهلوسات للحامل.
  • إكليل الجبل.
  • الزعفران، إذا ما تم استهلاكه بكميات كبيرة.
من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 4 مايو 2018
آخر تعديل - الثلاثاء ، 28 أغسطس 2018