أعراض تلقيح البويضة

تواجه معظم النساء فترة شك ما اذا كانت حاملًا أم لا، يمكنكِ قراءة الأعراض التالية لمعرفة أعراض تلقيح البويضة.

أعراض تلقيح البويضة

هناك الكثير من النساء يتسائلن هل أنا حامل؟ هناك العديد من الطرق للكشف عن الحمل، لكن ما هي الأعراض التي تشعر بها النساء عند تلقيح البويضة؟

يعرف تلقيح البويضة على أنه دخول أحد الحيوانات المنوية إلى قناة فالوب في البويضة، بالتالي يخصبها، ومن ثم تتغير البيضة بحيث لا يستطيع حيوان منوي اخر الدخول إليها.

ولا تميز النساء غالبًا تلك الأعراض، لكونها تتشابه مع الأعراض التي يمكن أن تحدث لها قبل وأثناء الحيض.

وبالنسبة للأعراض التي تصاحب تلقيح البويضة، فإنها تختلف من امرأة لأخرى، أو عند المراة نفسها من حمل إلى اخر، كما أن الأعراض نفسها يمكن أن تشير إلى أمراض أو حالات طبية أخرى.

أعراض تلقيح البويضة

هناك الكثير من الأعراض التي يمكن أن تساعدك في معرفة ما إذا كانت البويضة ملقحة أم لا، ومنها:

1- التشنج والنزيف

في فترة تخصيب البويضة، تعلق البويضة المخصبة نفسها على جدار الرحم، هذا يمكن أن يسبب واحدة من أولى علامات الحمل وهي التشنج ونزيف طفيف.

تشبه التشنجات ونزيف تقلصات الحيض، لذلك بعض النساء لا تميزه عن أوجاع الدورة الشهرية، والتي تختلف عنها بأن التقلصات تكون طفيفة.

2- إفرازات مهبلية

إلى جانب النزيف، قد تلاحظ المرأة إفرازات بيضاء حليبية من مهبلها، بسبب النمو المتزايد للخلايا التي تبطن المهبل، والتي تبدأ على الفور بعد الحمل.

وإن تلك الإفرازات يمكن أن يستمر طوال فترة الحمل، عادة ما تكون غير ضارة ولا تتطلب العلاج، ولكن إذا كانت هناك رائحة سيئة تتعلق بالإفراز أو إحساس بالحرقة والحكة، فيفضل اخبار الطبيب.

3- التغييرات في الثدي

التغيرات في الثدي هي علامة أخرى مبكرة جدًا للحمل، ويحدث هذا التغيير جراء تغيير في مستويات هرمون المرأة بعد الحمل.

وبسبب التغييرات، قد يتورم ثدييها بعد أسبوع أو أسبوعين، أو قد تشعر بأنهم أثقل، وخاصة في المنطقة المحيطة بالحلمات، والتي تسمى الهالة، والتي قد تغمق أيضًا.

أشياء أخرى يمكن أن تسبب تغيرات الثدي، ولكن إذا كانت التغييرات من الأعراض المبكرة للحمل، فضعي في اعتبارك أن الأمر يستغرق عدة أسابيع لتعتاد على المستويات الجديدة من الهرمونات.

4- إعياء

الشعور بالتعب الشديد أمر طبيعي في الحمل بدءًا من وقت مبكر، حيث يمكن يمكن أن تبدأ المرأة في الشعور بتعب شديد على نحو غير عادي بعد أسبوع واحد من الحمل.

وإن من أسباب التعب، هو ارتفاع مستوى هرمون يسمى البروجسترون، بالإضافة إلى  انخفاض مستويات سكر الدم، وانخفاض ضغطه، لذلك من المهم الحصول على الراحة والأغذية الغنية بالبروتين والحديد.

5- غثيان الصباح

غثيان الصباح هو أحد أشهر أعراض الحمل، وإن السبب الدقيق في حدوثه غير معروف لكن هرمونات الحمل من المحتمل أن تساهم في هذه الأعراض.

من الممكن أن يحدث الغثيان جراء تناول بعض الأطعمة، ولحسن الحظ، تقل الأعراض بالنسبة للعديد من النساء في الأسبوع الثالث عشر أو الرابع عشر من الحمل.

في هذه الأثناء، يجب أن تحرص الحوامل على تناول نظام غذائي صحي للحصول على المغذيات الأساسية.

6- تأخر فترة الحيض

إن العرض المبكر الأكثر وضوحًا للحمل هو تأخر الدورة الشهرية، لكن ليس كل فترات الفقدان أو التأخر ناجمة عن الحمل.

وقد تكون هناك الكثير من الأسباب غير الحمل التي تؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية منها:

ولكن إذا تأخرت فترة الحيض كثيرًا فهناك احتمال لحدوث الحمل، يفضل الحصول على اختبار الحمل.

علامات ثانوية أخرى

وهناك الكثير من العلامات الثانوية الأخرى التي تؤشر على تلقيح البويضة ومنها:

  1. كثرة التبول: بالنسبة للعديد من النساء، يبدأ هذا في الأسبوع السادس أو الثامن بعد الحمل، بسبب التغير في مستويات الهرمونات.

ليس شرطًا إن يكون سبب كثرة التبول هو الحمل، حيث يمكن أن ينتج عن عدوى في المسالك البولية، أو مرض السكري، أو الإفراط في استخدام الأدوية.

خلال فترة الحمل، يمكن أن تؤدي المستويات الأعلى من هرمون البروجسترون إلى إصابتك بالإمساك، حيث يسبب تمرير بطيء للماء خلال الأمعاء، ويفضل هنا شرب الماء وتناول الكثير من الألياف.

  1. تقلب المزاج: من الشائع حدوث تقلب في المزاج وخاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يرتبط ذلك بالتغييرات في الهرمونات.
  2. الصداع والام الظهر: كثير من النساء الحوامل يعانين عن الصداع المعتدل المتكرر، والبعض الاخر يعاني من الام الظهر المزمنة.
  3. الدوخة والإغماء: قد تكون ذات صلة بتوسيع الأوعية الدموية وخفض ضغط الدم وخفض نسبة السكر في الجسم.

إذا أصبحت أي من هذه الأعراض مزعجة، تحدثي مع طبيبك حتى تتمكنين من وضع خطة للعلاج.

من قبل مجد حثناوي - الخميس ، 25 أكتوبر 2018