التغيرات في نفسية الحامل خلال حملها

يصاحب الحمل تغيرات جسدية وهرمونية تؤثر على نفسية الحامل مثل، تقلبات في المزاج، والشعور بالاكتئاب اوالغضب من نفسك،وافضل وسيلة هي التفريغ عن نفسك مع الاهل والاصدقاء، وفي هذاالمقال تجدن ما يقلل التوتر النفسي لديكن.

التغيرات في نفسية الحامل خلال حملها

 تتفاوت التاثيرات الهرمونية في فترة الحمل لتؤثرعلى نفسية الحامل وما تتعرض له من تقلبات نتيجة المؤثرات الخارجية، حيث يواجه الزوجان في هذه المرحلة المخاوف من المسؤولية والادوارالجديدة، ومن التوقعات حول الأبوة والأمومة لنمط حياة جديد. 

هذه التغييرات تحدث خلال مراحل مختلفة من الحمل وهي طبيعية، مقارنة مع التغييرالكبير في الحياة الناتج عن الحمل. فمن المهم أن نعرف تحديد التغييرات الشائعة وأن نعرف متى تكون ضمن الطبيعي، ومتى ينبغي استشارة الطبيب والحصول على مساعدة.

ويعتقد معظم الأشخاص أن كل النساء الحوامل هن مشرقات وسعيدات، ولكن الحقيقة هي أن النساء يتعرضن للعديد من المشاعرالمختلطة خلال فترة الحمل، بدءا من الثلث الأول من الحمل (من الأسبوع 2 إلى الأسبوع 13) حيث تتقلب نفسية الحامل بشكل مستمر!

العلاقة بين الجسد والنفس

بشكل عام هناك تشابه بين الحالات النفسية التي تتعرض لها الحوامل من جهة، وبين العوامل والظروف التي تتعرض لها الحامل وتميز حالتها عن الاخريات من جهة اخرى، ومن هذه العوامل: التغيرات في شكل الجسم، والتغيرات الهرمونية، ومواجهة ظروف اجتماعية معينة خاصة.

جميع التغيرات الجسدية للحمل مصحوبة بقضايا نفسية، وخاصة التي تؤثر على تصورك للحمل. على سبيل المثال، إذا كان الحمل مخططا له ومرغوبا فيه، فأنت وزوجك، دون شك تستقبلان الحدث الجديد بفرح وترقب، ويمكن ان تختلط المشاعر وتصابون بالارتباك اذا كان الحمل غيرمتوقع في بداية الامر.

التفاعلات بين الجسم ونفسية الحامل يمكن أن تظهر أثناء الحمل. على سبيل المثال، مستوى عال من التوتر في حياتك، أومشاعر سلبية حول الحمل يمكن أن تؤدي الى بعض حالات الغثيان التي تحدث في الثلث الأول. وعلى العكس، فان الغثيان والقيء قد تجعلك أقل حماسا للحمل.

من المهم أن نتذكر أنه نظرا للعلاقة المتبادلة بين الجسم والنفس أثناء الحمل، فان الحفاظ على توجه إيجابي قد يخفف بعضا من الحالات الجسدية المزعجة، خاصة اذا كان الحمل غيرمتوقع.

التغيرات في نفسية الحامل في الثلث الأول

تحدث العديد من التغيرات النفسية منذ لحظة علمك بأنك حامل. حيث أنه في الأسابيع الأولى قد لا تبدين مختلفة من الخارج، لكن تبداين الشعور ببعض التغييرات داخل جسمك. تتغير الحالة العاطفية التي تمر بها الحامل لتصبح اكثر حساسية من ذي قبل بسبب التغيرات الهرمونية. قد تتشابه هذه التغييرات العاطفية الحادة مع التغييرات التي تعودت عليها خلال الدورة الشهرية، وتتضاعف في هذه المرحلة. إذا كان هذا حملك الأول، فهذه المشاعر قد تربكك لتصبحين حساسة لابسط الامور، الى حد انها قد تثيرك الى درجة ذرف الدموع أوتسبب لك الشعور بالاكتئاب أو الغضب من نفسك أومن القريبين منك.

هذه التغيرات العاطفية تكون مفاجئة وتبرز أكثرعند بعض النساء، وهي مرتبطة بمبنى شخصيتك، ونوع الضغط الذي تواجهينه، والدعم العاطفي الذي تتلقينه، وكذلك أيضا التغيرات الهرمونية في الجسم.

بما ان احتمال حدوث الإجهاض يصل الى 20٪ في الثلث الأول، فانك قد تقلقين بشأن ما إذا كان الحمل سيستمر أم لا، ويزيد التوتر والقلق خاصة في الثلث الاول من الحمل، إذا سبق وان كان لديك اجهاض في الماضي.

التحدث مع صديقة أواخصائية استشارية يمكن أن يكون مفيدا جدا في هذه المرحلة، وخاصة إذا كنت تشعرين بأن مشاعرالقلق والتوتربدأت تعرقل أنشطتك اليومية، ومن المهم محاولة الراحة قدرالإمكان خلال الثلث الأول لأن ذلك يساعد على الشعوربشكل أفضل. إذا كان هناك العديد من حالات التوتر في حياتك، فربما يجب التفكيرفي تغييرأمرما، أوعلى الأقل محاولة تعلم بعض تقنيات الاسترخاء لمساعدتك على التحررمن الضغوط، مثل التأمل واليوغا هي تقنيات استرخاء مفيدة طوال فترة الحمل.

التغيرات في نفسية الحامل في الثلث الثاني من الحمل

بعد التوتر النفسي والقلق الذي رافق الثلث الأول من الحمل، فمن المتوقع أن يكون الثلث الثاني أسهل، ولكن لا تزال هناك بعض المشاكل التي يمكن أن تظهر. خلال الثلث الثاني من الحمل (الاشهرمن 4 - 6) يكون الشعوربشكل عام جيد. وعادة يختفي الخوف من حدوث اجهاض، وتتضاءل الاثارالجانبية المزعجة للثلث الأول من الحمل.

أهم حدث خلال الثلث الثاني يحدث عندما تشعرالام بحركات الجنين في الحمل الأول، عادة في الأسبوع ال 20. اما في الحمل الثاني، قد تشعرالام بحركات الجنين في وقت أبكر.

من ناحية نفسية، قد يزيد شعورك نحو اعتمادك على الزوج، فقد تحتاجين إليه أكثرمن المعتاد، ويمكن أن تتسالي اذا كان شريك حياتك سيكون متجاوبا معك ويمكنه دعمك مع كل هذه التغيرات.

خلال الثلث الثاني من الحمل، قد يزيد تدفق الدم في المهبل إلى الحوض وكذلك الافرازات المهبلية، مصاحبة لاعراض مثل: الغثيان وحساسية الثديين التي تظهرفي الثلث الأول، وقد تزيد لديك الرغبة في ممارسة الجنس مع الزوج.

في الحمل الأول عادة، يتوقع ان يتملك الحامل مشاعرالخوف والقلق بشأن الولادة ، وقد يظهر لديك تساءل عما إذا كان الزوج لا يزال يراك جذابة. المحادثة الحميمة عن هذه الأمور مع شريك حياتك يمكن أن تساعد في تخفيف الكثيرمن المخاوف والمفاهيم الخاطئة لديك، ويمكنك أنت وزوجك التمتع بحياة جنسية صحية خلال الثلث الثاني من الحمل.

التغيرات النفسية في الثلث الأخير من الحمل

بعد الثلث الثاني، تبدأ النساء الحوامل بالتحضير للولادة، سواء من الناحية الجسديه أو العاطفية. وفي الثلث الثالث، حيث هي فترة الترقب لان تنهي الحامل فترة التسعة اشهر وولادة طفل. في الحمل الأول عادة ما يتوقع ظهورمشاعرالخوف والقلق من الولادة، حيث يمكن التخفيف من هذه المشاعر بحضوردورات الإعداد للولادة، والتي تكون مفيدة جدا لارشاد الوالدين الجدد وتزويدهم بالمعلومات حول الولادة وما بعد الولادة.

عادة في الثلث الثالث، تكون معظم المشاعر المتناقضة حول الحمل قد تلاشت. خلال الثلث الثالث، قد تبدأي في تكوين هوية خاصة لطفلك. فأنت تعرفين الان جنس مولودك، وبناء على ذلك تقومي بتجهيزغرفته، وتفكري في اختيارأسم له.

قد تلاحظين أن بعض الأشخاص يعاملونك بالمزيد من الاحترام، مثلا: يقدموا لك كرسيا للجلوس في غرفة مزدحمة أومقعد في حافلة مزدحمة، ومع ذلك، فان لهذا الاحترام أيضا بعض الجوانب السلبية عندما يعتقد بعض الناس أن قدرة المرأة الحامل على العمل تقل، حيث تواجه الحامل في الشهر التاسع اشخاص في مكان عملها لديهم هذه الاعتقادات، ولكن تضطر الحامل ان تتعامل معهم.

والكثير من النساء في حملهن الأول يخبرن ان زملائهن في العمل يصبحون أكثرحرصاعلى ان يبقوا بالقرب منهن، وفي هذه الحالة يستطعن التوضيح انهن بخيرويمارسن الحياة بشكل طبيعي. وكما ستطعن المحادثة مع زميلة في العمل مرت بنفس الظروف لتبادل الخبرات والنصائح.

التغيرات الجسدية في الثلث الثالث، تعكس المخاوف والمشاعر حول الأبوة والأمومة. فالنساء في حملهن الأول قد يخشين من ألا يعرفن متى تبدأ الحامل بالمخاض من جهة، وخلال هذه الفترة قد تحتاجين إلى عناية اكبرمن الزوج ومن عائلتك اوأصدقائك. ومن جهة اخرى، قد لا تشعرين بالثقة بالنسبة لمظهرك الخارجي، وخاصة الان،عندما يقل الدافع الجنسي لديك مرة أخرى، وكذلك تعتقدين انك غير قادرة ان تكوني أم جيدة.

بالطبع في كل مرحلة من مراحل الحمل التي تظهرفيها المخاوف والهموم المختلفة، تتغير نفسية الحامل فيها. لذلك يفضل التشاورمع الأصدقاء، والصديقات اللواتي يواجهن نفس حالتك، اومع زوجك، اوأمك وكذلك الأطباء أوالاستشاريين المهنيين.

من قبل ويب طب - الأحد ، 28 ديسمبر 2014
آخر تعديل - الأربعاء ، 13 يناير 2016