حكة المهبل للحامل: أهم المعلومات

قد تُصاب الحامل بالعديد من الظواهر الغريبة التي ترافق التغيرات الجسدية الحاصلة مع نمو الجنين، وهنا سوف نتحدث عن حكة المهبل للحامل.

حكة المهبل للحامل: أهم المعلومات

قد تُعاني الحامل من عدة مشكلات أثناء الحمل، وإحداها هي حكة المهبل، فما هي أسباب حكة المهبل للحامل وما هي طرق علاجها؟ إليك أهم المعلومات:

أسباب حكة المهبل للحامل

تمثلت أسباب حكة المهبل للحامل:

1. الإفرازات المهبلية خلال الحمل

إن التغيرات المستمرة في جسم الحامل وهرموناتها وزيادة سمك بطانة الرحم مع تضخم الرحم وزيادة حجمه قد يتسبب في زيادة الإفرازات المهبلية أثناء الحمل، لكن يجب الانتباه إلى أن ظهور هذه الإفرازات بلون أبيض أو شفاف دون رائحة يعني أن سبب حكة المهبل هو التغيرات الهرمونية فقط.

هنا يتم علاج حكة المهبل للحامل عبر مسح الإفرازات ومحاولة الحفاظ على جفاف المنطقة الحساسة قدر الإمكان.

2. التحسس من منتج معين

أثناء الحمل تصبح بيئة المنطقة الحساسة عند المرأة أكثر حساسية بعد من ذي قبل، وأكثر عرضة للتهيج والاحمرار، وخاصةً عند استخدام مستحضرات وأنواع معينة من الصابون.

كما قد تُصبح مستحضرات عادية، مثل: معطرات الثياب قاسية على بشرة المرأة أثناء الحمل، لذا يُفضل في هذه المرحلة تجنب أي من المستحضرات والمنتجات المعطرة والتي قد تُسبب تهيج الجلد.

3. العدوى المهبلية الفطرية

مع أن الفطريات والخمائر موجودة عمومًا في الجسم، إلا أنها قد تنشط بشكل كبير في منطقة المهبل أثناء الحمل بشكل خاص مسببة حكة المهبل للحامل وألم ورائحة كريهة جدًا.

علاج حكة المهبل للحامل الناتجة عن هذا السبب يتم ببساطة عبر أدوية معينة لا تحتاج لوصفة طبية مخصصة لمقاومة الفطريات والخمائر.

4. التعرض لأسباب أخرى

من الممكن كذلك لعدة أمور أن تتسبب في حكة المهبل للحامل، وهذه أهمها:

  • التهابات المسالك البولية: حيث تشعر الحامل بحكة وحرقان شديد أثناء التبول، والعلاج هنا عادةً هو المضادات الحيوية المناسبة.
  • التهاب المهبل البكتيري: وهو أحد الأسباب الشائعة لحكة المهبل خلال الحمل، وعادةً ما يلجأ الطبيب لعلاج هذه الحالة عبر وصف المضادات الحيوية المناسبة.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا: هنا بشكل خاص يجب زيارة الطبيب للوصول للتشخيص المناسب ووصف العلاج المناسب.
  • قمل العانة: يقوم الطبيب باختيار العلاج المناسب، فالأدوية العادية المقاومة للقمل قد لا تلائم الحامل.

علاج حكة المهبل للحامل

يعتمد العلاج المتبع هنا على السبب الرئيس وراء الحكة الحاصلة، والذي قد يكون أحد الأسباب المذكورة سابقًا، لذا يقوم الطبيب بمعاينة الحالة وإجراء الفحوصات اللازمة والوصول للتشخيص المناسب أولًا، وبعد ذلك يتم وصف العلاج الملائم للحالة.

إذا وُجد أن حكة المهبل ليست بسبب الأمراض المنقولة جنسيًا، فغالبًا سوف يكون العلاج بسيطًا.

إذا وُجد أن سبب حكة المهبل هو تغيرات في توازن حموضة بيئة المهبل أثناء الحمل، فإن علاج حكة المهبل للحامل قد لا يحتاج أكثر من اتباع الخطوات البسيطة الآتية:

  • مغطس ماء يحتوي على صودا الخبز.
  • عمل معجون بصودا الخبز والماء وتطبيقه موضعيًا على مكان الحكة.
  • استخدام الكمادات الباردة.
  • الجماع بين الزوجين، وذلك بسبب تأثير مني الرجل الجيد لإعادة التوازن الحمضي - القاعدي لبيئة المهبل.

طرق الوقاية من حكة المهبل للحامل

يوجد بعض الإجراءات الوقائية التي قد يُساعد اتباعها من قبل الحامل على حماية نفسها من حكة المهبل، وهذه أهمها:

  • ارتداء ملابس داخلية قطنية دومًا.
  • استعمال المناديل المعطرة والمعقمة لتنظيف المنطقة الحساسة خلال فترات النهار.
  • تناول اللبن الزبادي بشكل منتظم للحفاظ على التوازن الحمضي - القاعدي لبيئة المهبل.
  • استعمال مستحضرات خالية من العطور والمواد الكيميائية التي قد تهيج الجلد قدر الإمكان.
من قبل رهام دعباس - الخميس 20 كانون الأول 2018
آخر تعديل - الأربعاء 4 آب 2021