أسباب عدم دقة فحص الحمل المنزلي

في بعض الأحيان قد تكون نتيجة فحص الحمل المنزلي إيجابية، ولكنك تتفاجئين بعدم حملك بعد مراجعة الطبيب، فما السبب وراء ذلك؟

أسباب عدم دقة فحص الحمل المنزلي

يعد اختبار الحمل المنزلي الخيار الأول للسيدات عند وجود شكوك للحمل، ولكن لماذا لا تكون نتائجه دقيقة دائماً؟

فحص الحمل المنزلي

في البداية يجب علينا أن نعرف كيف يعمل فحص الحمل المنزلي.

هذا الفحص المنزلي الذي يعمل عن طريق البول، يحاول العثور على هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشري (HCG - Human Chorionic Gonadotrophin) في البول، وهو هرمون الحمل، ويتواجد في البول والدم.

هناك أنواع مختلفة من فحص الحمل المنزلي لذا يجب قراءة التعليمات المرفقة بدقة قبل استخدامه.

الجدير بالذكر أن وجود خط ثاني خفيف يشير أيضاً إلى الحمل.

في بعض الحالات قد يعطي اختبار الحمل المنزلي نتائج خاطئة، بالتالي يجب التوجه إلى الطبيب إن كانت نتيجة الفحص إيجابية.

أسباب النتائج الخاطئة للفحص المنزلي

إليك أهم الأسباب الكامنة وراء النتائج الخاطئة لفحص الحمل المنزلي:

1- خطوط التبخر

يجب اتباع الإرشادات والخطوات الخاصة بفحص الحمل المنزلي بدقة.

في حال قراءة النتيجة بعد الوقت اللازم، قد تكون النتيجة إيجابية، ولكن هذا لا يعني أنك حامل.

لتجنب هذه الحالة من المهم والضروري الإلتزام بالوقت المحدد لقراءة النتائج.

2- اجهاض سابقاً

الخضوع لفحص الحمل المنزلي بعد الإجهاض من شأنه أن يعطي نتائج إيجابية أيضاً.

إذ أن مستوى هرمون الحمل يبقى مرتفعاً في الدم والبول بعض الإجهاض، وهو بحاجة لوقت حتى يعود لمستوياته الطبيعية، وهي فترة تتراوح من 9- 35 يومياً تقريباً.

3- الحمل العنقودي

هو عبارة عن ورم غير سرطاني ينشأ داخل الرحم، يتم التخلص منه بعملية جراحية.

مستويات هرمون الحمل بهذه الحالة ترتفع أيضاً ليكون نتيجة فحص الحمل المنزلي إيجابية.

4- الأدوية

تناول بعض أنواع الأدوية من شأنه أن يساهم في نتائج خاطئة لفحص الحمل المنزلي.

هذه الادوية هي تلك التي تحتوي على هرمون الحمل كعامل نشط والتي تستخدم لعلاج العقم.

5- بعض الحالات الطبية

هناك حالات طبية معينة تسبب ارتفاع هرمون الحمل لدى المرأة حتى بالرغم من عدم حملها، وهذه الحالات تشمل:

معلومة: بالرغم من ذلك إلا أن دقة فحص الحمل المنزلي تصل إلى 99% في كثير من الحالات.

من قبل رزان نجار - الأربعاء ، 25 أكتوبر 2017
آخر تعديل - الأربعاء ، 1 نوفمبر 2017