أسباب تؤدي لنزيف شديد بعد الولادة

من الطبيعي أن يحدث نزيف بعد الولادة، ولكن في بعض الحالات تكون الدماء غزيرة ومستمرة لفترات طويلة، مما يؤشر بوجود مشكلة صحية.

أسباب تؤدي لنزيف شديد بعد الولادة

يعتبر نزيف بعد الولادة من الأعراض الشائعة والطبيعية، وغالباً ما يكون النزيف بنسبة بسيطة ويستمر كثيفاً لمدة 10 أيام، وبمرور الوقت، تصبح الدماء أقل كثافة وسمك لمدة حوالي 6 أسابيع حتى تتلاشى تدريجياً.

ولكن في بعض الحالات، تلاحظ المرأة أن دم الولادة غزير، مما يؤشر بوجود مشكلة صحية تستدعي مراجعة الطبيبة النسائية.

ما هو سبب دم النفاس؟

يحدث دم النفاس نتيجة انفصال المشيمة عن جدار الرحم، وبالتالي تنزف الأوعية الدموية، ومع انقباض الرحم، تبدأ الأوعية الدموية في الإنقباض حتى يختفي هذا النزيف.

أسباب النزيف الشديد بعد الولادة

تعرفي على أبرز أسباب النزيف الشديد بعد الولادة.

1-تمزق في الرحم

في حالة تمزق الرحم أثناء الولادة، يمكن أن تتعرض الأم لنزيف شديد، ويستمر النزيف لفترة طويلة دون انقطاع، وتزداد احتمالية تمزق الرحم في الولادة القيصرية.

وفي بعض الحالات، تحتاج المشكلة إلى تدخل جراحي لعلاج التمزق.

2-تمزق في المهبل

أيضاً قد يحدث تمزق في المهبل أثناء عملية الولادة، مما يؤدي إلى نزيف شديد ولا يتوقف بمرور الوقت.

وغالباً ما يكون هذا بسبب حجم الطفل أو جذبه سريعاً من قناة الولادة، فتصاب المنطقة بالتمزق.

ويمكن أن يكون النزيف بسبب إصابة في عنق الرحم أو الأعضاء التناسلية الخارجية.

3-احتباس المشيمة

عندما تبقى المشيمة أو جزء منها في الرحم، فإنها تسبب نزيف شديد، ولذلك يجب أن يتأكد الطبيب من خروجها بالكامل.

ويوجد حالة أخرى تسمى التصاق المشيمة بجدار الرحم، وتؤدي للنزيف الشديد أيضاً.

4-انقلاب في الرحم

وهي حالة نادرة يمكن أن تصيب المرأة، حيث يصبح الرحم منقلباً بعد الولادة، وتزيد فرص هذه المشكلة بسبب التصاق المشيمة بجدار الرحم، مما يسبب نزيف شديد.

متى يكون النزيف غير طبيعي؟

هناك بعض أعراض النزيف التي تستدعي الذهاب للطبيب على الفور، وتتمثل في:

  • استمرار النزيف بكميات كبيرة أكثر من 10 أيام: واحتفاظه بلونه الداكن وغزارته الشديدة طوال هذه الفترة.
  • التنفس السريع وخفقان القلب: فهذا يؤشر بوجود مشكلة صحية أصيبت بها المرأة خلال عملية الولادة، ولابد من استشارة الطبيب.
  • الشعور بالتعب والإعياء: وكذلك الدوخة وعدم الإتزان، وذلك نتيجة نزول كميات كبيرة من الدم بعد الولادة.
  • الغثيان المستمر والقىء: بالإضافة إلى فقدان الشهية.
  • ألم وتورم في المهبل: من الطبيعي أن تصاب المرأة بتورم في المهبل بعد الولادة الطبيعية، ولكن إذا استمرت التورمات والحكة لفترة طويلة، فهذا يعني وجود مشكلة.
  • بعض الأعراض الأخرى: مثل عدم وضوح الرؤية، الشعور بالقشعريرية والبرد، الأرق واضطرابات النوم.

علاج النزيف الشديد بعد الرحم

يختلف علاج النزيف الشديد بعد الرحم وفقاً لسبب المشكلة، وسوف يحدد الطبيب العلاج المناسب من بين عدة طرق، وهي:

تناول دواء للمساعدة في انقباض الرحم: وذلك في حالة الإصابة بتمزق الرحم.

  • إزالة قطع المشيمة الموجودة بالرحم: وهذا عندما يحدث احتباس للمشيمة بالرحم.
  • سدادة الرحم: وهي أداة يستخدمها الطبيب لوقف الدماء من خلال الضغط على الرحم.
  • نقل الدم من خلال أنبوب يمر في الوريد: للمساعدة في استعادة كمية الدم المفقودة.
  • استئصال الرحم: يلجأ الطبيب لهذا الحل إذا حدث تمزق بالرحم ولم يتمكن الطبيب من علاجها، فيكون الحل الأفضل هو استئصال الرحم.

نصائح هامة بعد نزيف الولادة الشديد

يجب اتباع هذه النصائح لاستعادة الجسم لقوته وصحته بعد نزيف الولادة الشديد، وتشمل:

  • الحصول على الراحة: يحتاج الجسم إلى الراحة لفترة طويلة خلال هذه الفترة، وعدم اللجوء لممارسة أي أنشطة أو مهام شاقة ومجهدة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالحديد: مثل اللحوم الحمراء والخضروات الورقية وبذور اليقطين والمكسرات والعدس والبازلاء، بالإضافة للمأكولات البحرية.

وتكمن أهمية الحديد بعد النزيف الشديد في تعويض نقص الحديد بالجسم خلال النزيف، وهي حالة تعرف بفقر الدم نتيجة نقص الحديد.

  • تناول أطعمة غنية بفيتامين سي: حيث أنها تساعد في امتصاص الحديد بالجسم، مثل الفاكهة الحمضية.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالكالسيوم: وعلى رأسها منتجات الألبان، لأنه يعيق امتصاص الجسم للحديد.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف: وذلك لتجنب الإصابة بالإمساك مثل الحبوب الكاملة والفواكه المختلفة.
من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 29 أبريل 2019