حقيقة اختبار بيكربونات الصوديوم لمعرفة جنس الجنين

لربما قد سمعت من قبل عن طرق تقليدية بسيطة تساعد في معرفة جنس الجنين، هنا سنخصص الحديث عن إحداها وهو اختبار بيكربونات الصوديوم ومدى صحته في ذلك

حقيقة اختبار بيكربونات الصوديوم لمعرفة جنس الجنين

لربما قد سمعت من قبل عن اختبارات وطرق تساعد على التنبؤ بجنس المولود ذكراً كان أم أنثى! هنا سنحدثكم عن اختبار بيكربونات الصودوم ومدى صحته في ذلك:

ما هو اختبار بيكربونات الصوديوم؟

اختبار بيكربونات الصوديوم أو ما يعرف بصودا الخبز أو بيبيكربونات الصودا هو أحد الاختبارات التقليدية الغير مبنية على أساس علمي والتي يتم إجراؤها في المنزل بهدف معرفة جنس الجنين، وهي غير مكلفة ومتداولة وبكثرة على شبكات الانترنت و ألسنة الجدات.

كيف يعمل؟

يمكنك إجراء هذا الاختبار في منزلك. كل ما عليك هو احضار القليل من صودا الخبز (بيكربونات الصوديوم) في وعاء صغير، وحاوية نظيفة أخرى لتجميع البول.

ارتدي القفازات قبل أن تسكبي البول مع بيكربونات الصوديوم، ويفضل أن يتم أخذ البول صباحاً فور الاستيقاظ من النوم حتى لا يكون لشرب المياه وتناول الطعام أي تأثير على تركيز البول ومكوناته.

اسكبي البول بالتدريج على بيكربونات الصوديوم وراقبيها ، في حال حدث تفاعل بين المادتين صاحبه رغوة فمن المفترض أن تكوني حاملاً بصبي، ولكن في حال بقيت بيكربونات الصوديوم كما هي من دون رغوة فهذا دلالة على الحمل بفتاة.

مدى صحة الاختبار

إجراء هذا الاختبار قد يجعلك تشعرين قليلاً وكأنك تجرين تجربة علمية. الا أن ما يجب ان تعلميه هنا ان بيكربونات الصوديوم مادة تتفاعل مع معظم الأحماض، وبالتالي فإن حدث وتفاعلت مع البول، فذلك بسبب  تفاعل كيميائي بين حمض موجود في البول وقاعدة صودا الخبز.

العديد من العوامل قد تجعل البول حمضياً كما في حالة تناول بعض الأطعمة، أو في حال كنت لم تتناول كمية كافيه من السوائل أو تعاني من وعكة صحية جعلتك أصابتك بالجفاف كما في حالة القيء وغثيان الصباح

 كما أن ارتفاع نسبة الحموضة في البول قد تكون مرتبطة بالإصابة بالتهابات المسالك البولية. وخفض نسبة الحموضة قد تكون بمجرد تناول كميات أقل من اللحوم أو أخذ مضادات الحموضة.

إذاً فقد تختلف نتائج الاختبار اعتماداً على عدة عوامل:

  • اليوم الذي تأخذ الاختبار
  • حسب نوعية الأكل والشرب
  • مستوى درجة حموضة البول.

لذلك، فإن صحة هذا الإختبار هي ما نسبته 50٪. أي لديك حوالي 50 % فرصة لكونك حامل بصبي أو فتاة، وهذا غير مفيد ولا يعتبر مؤشراً ولا يعتبر اختباراً دقيقاً أو مساعداً.

اختبارات كشف جنس الجنين

اليك أكثر الاختبارات دقة في معرفة جنس الجنين:

 1- الموجات فوق الصوتية (ULTRASOUND)

الموجات فوق الصوتية هي أكثر الاختبارات شيوعاً وصحة لمعرفة جنس الجنين، وعادة ما يتم إجراء هذا الفحص في الأسبوع 20 من الحمل. في هذا الموعد، سيقوم الطبيب بفحص جميع أجزاء طفلك من الرأس إلى أخمص القدمين، بما في ذلك الأعضاء التناسلية.

كشفت إحدى الدراسات أن الموجات فوق الصوتية 2D دقيقة بشكل لا يصدق. حددت بشكل صحيح الأعضاء التناسلية بما نسبته 99 % لأكثر من 200 حالة. ومع ذلك، هناك بعض الحالات التي قد يكون من الصعب رؤية الأعضاء التناسلية للجنين بسبب وضعية الجنين في الرحم.

2- الاختبارات الكروموسومية

بعض الاشخاص قد يودون معرفة جنس الجنين في وقت أبكر من الـ 9 أسابيع، وقد يمكن ذلك باستخدام اختبار الدم البسيط والمعروف بتحليل الحمض النووي DNA الجنيني ( Cell-free DNA screen)​.

يحدد الاختبار الكروموسومات الجنسية، وهو دقيق جداً ويكون الغرض عادة من إجراؤه بحث وجود أي تشوهات وراثية. وهو يعمل عن طريق الكشف عن وجود أو عدم وجود كروموسوم Y، مما يدل على ما إذا  كانت الأم تحمل بذكر أم لا.

3- الاختبارات الوراثية

الاختبارات الجينية هي طريقة أخرى لمعرفة جنس الجنين قبل الأسبوع الـ20. وأشهر الفحوصات الجينية هما:

  1. فحص بزل السلى الذي يكون عادة بين الأسبوعين 15 و 20.
  2. فحص اعتيان الزغابة المشيمية بين الأسابيع 10 و 13.

ولكن كل من هذه الاختبارات تتطلب سبباً طبياً واضحاً لإجرائها، وليس فقط لمجرد فضول معرفة جنس الجنين. هذه الاختبارات دقيقة ويتم إجراؤها عادة للبحث عن تشوهات وراثية في الكروموسومات. ولكنها تحمل مخاطر،  وعادة لا ينصح بها إذا كانت المرأة:

  • عمرها أكثر من 35
  • لديها تاريخ عائلي من الاضطرابات الوراثية
  • قد تلقت نتائج إيجابية من فحص الحمض النووي DNA الجنيني الحر.

الخلاصة

لا يوجد أي دليل علمي مثبت على دقة اختبار بيكربونات الصوديوم لمعرفة جنس الجنين، وننصحك بالانتظار حتى تجري فحص الموجات فوق الصوتية أو الفحص الجني قبل أن تبدأي بتسوق الاغراض أو تحضير اسم المولود الجديد.

من قبل شروق المالكي - الخميس ، 30 نوفمبر 2017
آخر تعديل - الثلاثاء ، 12 ديسمبر 2017