احتباس السوائل للحامل: أهم المعلومات

كيف يحصل احتباس السوائل للحامل؟ وهل هو حالة خطيرة أم أنها مجرد مشكلة عابرة وشائعة أثناء الحمل؟ وكيف تستطيع الحامل التعامل مع هذا النوع من المشاكل؟ أهم المعلومات فيما يلي.

احتباس السوائل للحامل: أهم المعلومات

قد تظهر العديد من المضاعفات والمشاكل خلال فترة الحمل، ومن هذه المضاعفات الشائعة احتباس السوائل  للحامل. المزيد من التفاصيل حول هذه الحالة فيما يلي.

كيف يحصل احتباس السوائل للحامل؟

مع تقدم الحمل، يبدأ الجسم بإنتاج كميات أكبر من الدم والسوائل المختلفة، بنسبة قد تقارب 50% أكثر من الكمية المعتادة، وذلك للأغراض التالية:

  • تلبية احتياجات الجنين المتزايدة خلال فترة الحمل ومساعدته على النمو بشكل طبيعي داخل الرحم.
  • زيادة قدرة جسم الحامل على التكيف مع الحمل والاستعداد للولادة، فهذه السوائل تساعد على: تحضير عظام وأنسجة الحوض لعملية الولادة، تليين جسم الحامل لمساعدته على التكيف مع تزايد حجم بطن الحامل.

ومع نمو الجنين قد تبدأ السوائل الإضافية المذكورة بالتراكم في أنحاء مختلفة من جسم الحامل نتيجة أمور مثل:

  • زيادة حجم الرحم مما قد يفرض ضغطًا إضافيًا على بعض الأوعية الدموية الموجودة في النصف السفلي من الجسم، خاصة تلك التي تعمل عادة على إعادة الدم من القدمين إلى القلب، معيقًا عملها بعض الشيء.
  • التغيرات الهرمونية والتي قد تتسبب بزيادة ليونة الأوعية الدموية في الجسم، مما قد يجعل هذه الأوعية أقل كفاءة وأقل قدرة على القيام بوظائفها المعتادة.

نتيجة كل ما ذكر أعلاه، قد تبدأ بعض السوائل بالتسرب من جدران بعض الأوعية الدموية في الجسم لتستقر في الأنسجة المحيطة مسببة احتباس السوائل لدى الحامل.

قد تتسبب كمية السوائل المتزايدة في الجسم بانتفاخ وتورم بسيط يزداد تدريجيًا مع تقدم الحمل ونمو الجنين، وفي بعض الأحيان تعزى 25% من زيادة وزن الحامل الحاصلة إلى حالة احتباس السوائل، وهي حالة شائعة.

عوامل قد تفاقم الحالة 

قد تساهم الأمور والعوامل التالية في تفاقم احتباس السوائل والتورم الحاصل لدى الحامل ولو لفترات مؤقتة، مثل:

  • الوقوف أو الحركة المتواصلة لساعات طويلة.
  • التواجد في أماكن درجة الحرارة/الرطوبة فيها عالية بعض الشيء.
  • تناول أغذية تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم.
  • استهلاك مصادر الكافيين المختلفة.
  • عدم قيام الحامل بشرب كميات كافية من الماء يوميًا.
  • وجود بعض المشاكل التغذوية أو إصابة الحامل بنقص في بعض العناصر الغذائية الضرورية.
  • اقتراب موعد الولادة والدخول في الثلث الثالث من الحمل.

أعراض احتباس السوائل للحامل 

هذه أهم الأعراض التي قد تظهر على الحامل المصابة باحتباس السوائل:

  • انتفاخ في الكاحلين قد يسبب تغيرًا في مقاس حذاء الحامل والحاجة لارتداء أحذية بمقاس أكبر.
  • انتفاخ في أصابع اليدين والقدمين قد يسبب صعوبة في ارتداء الخواتم.
  • انتفاخ في بعض مناطق الجسم الأخرى تزداد حدته مع نهاية اليوم.

متى عليك استشارة الطبيب؟ 

رغم أن التورم واحتباس السوائل لدى الحامل يعتبر أمرًا طبيعيًا، إلا أنه وفي بعض الأحيان قد يكون مثيرًا للقلق، خاصة في الحالات التالية:

  • ظهور التورم في أنحاء مختلفة من جسم الحامل بشكل مفاجئ ودون سابق إنذار.
  • زيادة التورم بشكل مفاجئ بعد أن كان تدريجيًا.
  • ظهور الأعراض التالية مع التورم: صداع حاد، ألم حاد في المنطقة التي تقع أسفل الأضلاع مباشرة، مشاكل مختلفة في الرؤية، دوخة، مشاكل في الإدراك، مشاكل في التنفس، تقيؤ.
  • تورم في قدم واحدة فقط مصحوب بأمور مثل: الألم، الاحمرار، شعور بالدفء في القدم المتورمة.
  •  تورم يبدأ حادًا في فترة الصباح ولا تخف حدته رغم قيام الحامل بأخذ قسط من الراحة.

قد تكون الأمور المذكورة انفًا مؤشرًا على الإصابة بحالات مرضية معينة، بعضها خطير، مثل:

  • تسمم الحمل (Preeclampsia).
  • الخثار الوريدي العميق (Deep vein thrombosis).

تخفيف احتباس السوائل للحامل 

قد يساعد اتباع الأمور والنصائح التالية من قبل الحامل على تخفيف حدة حالة احتباس السوائل لديها:

  • ارتداء أحذية مريحة طوال الوقت.
  • تجنب الأغذية والمشروبات التي قد تحتوي على نسبة عالية من الأملاح.
  • تجنب الوقوف لفترات مطولة.
  • الاستلقاء مع رفع القدمين بحيث يكونا في مستوى أعلى قليلًا من مستوى باقي الجسم.
  • النوم على الجانب الأيسر من الجسم ليلًا، لمساعدة الدم على العودة من الأطراف السفلية إلى القلب.
  • شرب كميات كافية من الماء يوميًا.
  • تجنب وضع قدم على قدم أثناء الجلوس.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام بعد استشارة الطبيب بشأن التمارين الملائمة لحالة الحامل.
  • الحصول على حصة كافية من البوتاسيوم يوميًا، وهذه بعض مصادره الطبيعية: البطاطا العادية أو البطاطا الحلوة غير المقشورة، الموز، السبانخ، اللبن الرائب، الشمندر، العدس، السلمون.
من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 9 يونيو 2020