خرافات وحقائق عن جنس المولود

خرافات وحقائق عن جنس المولود

خرافات وحقائق عن جنس المولود

تسود الكثير من المعتقدات عن جنس المولود والطرق الشعبية لتحديده أو التنبؤ به، فما هي الحقيقة وما هي الخرافة؟

جمال الوجه وشحوبه

جمال الوجه وشحوبه

إذا زاد جمال الحامل يكون الجنين أنثى وإذا شحبت يكون ذكر.
هذه خرافة. يزيد جمال المرأة خلال حملها بكل الأحوال في البداية نتيجة لدفعة الهرمونات التي تضفي لمعة وصفاء للوجه، لكن اعراض الحمل كالغثيان والدوار قد تؤدي إلى شحوب وجهها نتيجة للتعب.

بطن الحامل

بطن الحامل

إذا كان بطن الأم مرتفعاً وكبيراً تكون حاملاً ببنت وإذا كان العكس تكون حاملاً بولد
هذه خرافة. لا يعتمد شكل الحمل على جنس المولود بل على قوة عضلات الرحم وعضلات البطن ووضع الجنين، كما أن اقتراب موعد الولادة يؤدي إلى نزول الجنين في الحوض استعداداً للولادة.

زيادة الوزن

زيادة الوزن

إذا زاد وزن الأم كثيراً تكون حاملاً ببنت وإذا لم يزد كثيراً تكون حاملاً بولد
هذه خرافة. من الطبيعي أن يزيد وزن الأم بمعدل 9-15 كيلوغرام خلال الحمل، وهذا يعتمد على حجم الجنين والمشيمة وكمية السائل الأمنيوني، قد يزيد وزن الحامل أكثر من ذلك تبعاً لحميتها الغذائية لكن الحقيقة هي أن جنس الجنين لا علاقة له بالأمر.

الحيوان المنوي

الحيوان المنوي

يحدد جنس الجنين بحسب طبيعة الحيوان المنوي القادم من الأب.
هذه حقيقة. إذا كان X فهو بنت وإذا كان Y فهو ولد.

نوع الطعام الذي تتناوله

نوع الطعام الذي تتناوله

إذا رغبت الحامل في أكل الحلويات تكون حاملاً ببنت وإذا رغبت بالموالح تكون حاملاً بذكر
هذه خرافة. الوحم أو اشتهاء الطعام يحدث لكل امرأة حامل، لكنه لا يعتمد على جنس الجنين :)

 
حجم الثدي

حجم الثدي

إذا كبر حجم ثدي المرأة قليلاً تكون حاملاً ببنت أما إذا كبر كثيراً فتكون حاملاُ بولد
هذه خرافة. يتغير حجم ثدي المرأة بناء على التغير الهرموني في جسمها استعداداً للرضاعة الطبيعية، ينتج كبر حجم الثدي نتيجة يزداد معدل هرمون البرولاكتين داخل الجسم، ويتبع لكميته ولطبيعة عضلات صدر المرأة والأنسجة الموجودة فيه، لا لحجم الجنين.

حركة الجنين

حركة الجنين

إذا كان الجنين يتحرك كثيراً، فهو ولد وإذا كان العكس فهي بنت
هذه خرافة. تعتمد حركة الجنين على طبيعة، وطبيعة غذاء الأم، فعندما تأكل غذاء سكرياً يتحرك أكثرـ كما تعتمد حركة الجنين على وقت النهار وطاقة الأم نفسها، لا على جنس الجنين.

 
من قبل ويب طب