5 علامات تدل على كبر حجم الجنين

هناك بعض العلامات التي قد تدل على كبر حجم الجنين قبل الولادة سنقوم بذكرها في هذا المقال.

5 علامات تدل على كبر حجم الجنين

إن كبر حجم الجنين هو حالة يكون فيها حجم الجنين أكبر من المتوسط بحيث يتراوح وزن الولادة ما بين 4,000 إلى 4,500 غرام.

يمكن أن يسبب كبر حجم الجنين مضاعفات لكل من الأم والطفل أثناء الولادة، في حين أنه قد يصعب تأكيد هذه الحالة، إلا أن هناك بعض العلامات التي قد تدل عليها.

علامات تدل على كبر حجم الجنين

إن معرفة وزن الجنين بشكل دقيق أثناء وجوده في الرحم خلال الحمل لا يعد بالأمر الهين، ولهذا السبب، فإنه عادة لا يتم تشخيص الجنين بكبر حجمه بشكل مؤكد إلا بعد الولادة، ولكن مع ذلك هناك بعض العلامات التي قد تساعد الطبيب في التنبؤ.

فيما يأتي نذكر عدة علامات تدل على كبر حجم الجنين:

1. زيادة ارتفاع قاع الرحم

إن ارتفاع قاع الرحم يعبر عن مقدار المسافة بين الجزء العلوي من الرحم المتنامي وعظمة العانة، لذا فإذا كان ارتفاع قاع الرحم أعلى من القياس المتوقع، فإن ذلك قد يدل على كبر حجم الجنين.

2. زيادة السائل الأمنيوسي بشكل مفرط

قد تدل زيادة السائل الأمنيوسي بشكل كبير على كبر حجم الجنين مقارنة مع المعدل الطبيعي، وذلك لأن مقدار السائل الأمنيوسي يعبر عن مقدار البول الذي يخرجه الجنين.

حيث إن الجنين الأكبر حجمًا سوف ينتج كميات أكبر من البول، والمزيد من البول يعني المزيد من السائل الأمنيوسي.

3. الموجات فوق الصوتية

يمكن أن يتم قياس حجم رأس الجنين ومنطقة البطن وطول عظم الفخذ في الجزء العلوي من الساق بواسطة الموجات فوق الصوتية، ومن ثم يتم استخدام هذه القياسات للتنبؤ بوزن الجنين وتقديم فكرة تقريبية عنه.

4. تحسس بطن الأم يدويًا

يستطيع الطبيب أن يقدر الحجم الكلي للجنين من خلال لمس بطن الأم، قد يكون هذا غير مريح بالنسبة لها، ولكن لا يؤذي الطفل بلا ريب.

5. زيادة وزن الأم أثناء الحمل

يقوم الطبيب بمتابعة زيادة وزن الأم بشكل دوري خلال الحمل وذلك لأن السمنة وزيادة الوزن المفرطة أثناء الحمل يمكن أن تؤدي إلى كبر حجم الجنين.

أسباب كبر حجم الجنين

يزداد خطر كبر حجم الجنين كلما استمر الحمل وتجاوز موعده المحدد، وخاصة إذا امتد الحمل لأكثر من 40 أسبوعًا.

وذلك لأن الطفل يستمر في النمو في الرحم، كما يعد كبر حجم الجنين أكثر شيوعًا عند الأولاد، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يحدث أيضًا في الحالات الاتية: 

  • إذا كانت الأم تعاني من السمنة أو اكتسبت وزن بشكل مفرط أثناء الحمل.
  • إذا كانت الأم تعاني من مرض السكري أو عدم تحمل الجلوكوز.
  • إذا كانت الأم أكبر من 35 عامًا أو أقل من 17 عامًا.
  • إذا كانت الأم قد أنجبت طفل كبير سابقًا.
من قبل ديما تيم - الأربعاء ، 9 سبتمبر 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 9 سبتمبر 2020