صغر حجم الجنين في الشهر التاسع

إذا وصلت للثلث الأخير من الحمل نقدم لك كل ما يهمك معرفته عن صغر حجم الجنين في الشهر التاسع وأهم الأسباب لحدوثه في المقال

صغر حجم الجنين في الشهر التاسع

يعد الشهر التاسع من الحمل أهم شهور الحمل بالنسبة للجنين حيث يكتمل نموه العضوي ويزداد وزنه وطوله استعدادًا للولادة ومن الممكن أن يزداد وزن الجنين بمعدل 225 غرام لكل أسبوع من الشهر التاسع.

لكن، ماذا عن صغر حجم الجنين في الشهر التاسع؟ التفاصيل في الاتي:

صغر حجم الجنين في الشهر التاسع

يتراوح الوزن الطبيعي للجنين في الشهر التاسع أي بحلول الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل بين 2.6 إلى 3.5 كيلو غرام، بالتالي إذا كان الجنين يزن أقل من 2.5 كيلو غرام يعد من ذوي الوزن المنخفض عند الولادة.

يحدث هذا عندما لا يحصل الجنين على كفايته من الغذاء والأكسجين اللازمين للنمو والتطور ومن الممكن أن يحدث في أي وقت من مراحل الحمل.

يطلق عليه ما يعرف بتقييد النمو المتأخر إذا حدث بعد الأسبوع الثاني والثلاثين من الحمل.

أسباب صغر حجم الجنين في الشهر التاسع

عند حدوث نقص في كمية الأكسجين والعناصر الغذائية الواصلة للجنين فإن ذلك يحد من نمو جسم الجنين وأعضائه بالقدر اللازم عند الوصول إلى الشهر التاسع من الحمل نذكر بعضًا من العوامل المؤدية لصغر حجم الجنين في الشهر التاسع في ما يأتي:

1. مشاكل عند الأم الحامل

نذكرها في ما يأتي:

  • ضغط الدم المرتفع.
  • الفشل الكلوي المزمن.
  • مرض السكري.
  • أمراض القلب والجهاز التنفسي.
  • فقر الدم والتغذية السيئة.
  • التدخين وتعاطي المخدرات.
  • وزن الأم أقل من 45 كيلوغرام
  • الإصابة ببعض الأمراض المعدية.

2. مشاكل في الرحم والمشيمة

هي كالاتي:

  • قلة تدفق الدم إلى الرحم والمشيمة.
  • انفصال المشيمة عن الرحم.
  • ارتباط المشيمة في مكان منخفض في الرحم.
  • وجود عدوى في الأنسجة المحيطة بالطفل.

3. مشاكل في الجنين

هي كالاتي:

  • الحمل المتعدد بتوأم أو ثلاثة توائم.
  • وجود عيوب خلقية في أعضاء الجنين
  • مشاكل في الكروموسومات.

مضاعفات صغر حجم الجنين في الشهر التاسع

إذا كان وزن طفلك أقل من 2.5 كيلو غرام فقد يبدو أن رأسه أكبر من حجم جسده عند الولادة مع القليل من الدهون في الجسم مما يستدعي رعاية إضافية أثناء وبعد الولادة وقد يحتاج إلى وحدة الرعاية الخاصة بالأطفال.

من الجدير بالذكر أنه في الغالب يتعافى الأطفال منخفضي الوزن عن الولادة في النمو البدني مع مرور الوقت ما لم تكن هناك مضاعفات أخرى.

المضاعفات التي يواجهها الجنين صغير الحجم في ما يأتي:

  • حدوث مشاكل في التنفس والقلب.
  • انخفاض مستوى الأكسجين عند الولادة.
  • عدم القدرة من الاحتفاظ بدرجة حرارة الجسم.
  • صعوبة في الرضاعة واكتساب الوزن.
  • مشاكل في العيون والرؤية.
  • حدوث مشاكل في الأمعاء.

رعاية الطفل صغير الحجم بعد الولادة

قد يكون حديثي الولادة الماصبين بصغر الحجم أكثر نضجًا جسديًا مما يشير إليه أوزانهم لذا يقوم طبيب الخداج المختص بتحديد الإجراءات المتبعة بناءً على الصحة العامة والسجل الطبي للطفل ومدى قدرته على تحمل بعض الأدوية والعلاجات الأخرى ومنها:

  • وضع الطفل في أسرة أو حاضنات يمكن التحكم بدرجات حرارتها لإبقاء الطفل دافئًا.
  • اجراء اختبارات السكر في الدم للتحكم في انخفاض سكر الدم.
  • إذا لم يتمكن الطفل من المص القوي فيمكن تغذيته بواسطة الأنبوب.
  • مراقبة مستويات الأكسجين في جسم الطفل وقد يحتاج إلى المساعدة الميكانيكية في التنفس.

الوقاية من صغر حجم الجنين في الشهر التاسع

بعض الإجراءات التي تساعد في الحد من صغر حجم الجنين قبل الولادة في ما يأتي:

  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك والتي تقلل من خطر الإصابة بصغر حجم الجنين.
  • الإقلاع عن التدخين أو المخدرات واتباع نظام غذائي صحي خلال أشهر الحمل.
  • تلقي الرعاية الطبية طوال فترة الحمل وبالأخص فترة ما قبل الولادة.
  • إذ كنت تعاني من أي مرض مزمن حاولي إبقاءه تحت السيطرة واستشيري طبيبك المختص دائمًا.
  • لا يمكن الوقاية من صغر حجم الجنين في الشهر التاسع إذا كان هناك تشوهات في الكروموسومات أو الرحم.
من قبل رزان الحوراني - الخميس ، 19 نوفمبر 2020