بضع الفرج: الحالات التي تُلزم إجراءه والحالات التي لا تُلزم إجراءه

لم يعُد بضع الفرج -الذي كان يومًا جزءًا أساسيًا من عملية الولادة- إجراءً موصى به إلا في حالات في معيّنة. تعرَّفي على المخاطر والفوائد والتعافي.

بضع الفرج: الحالات التي تُلزم إجراءه والحالات التي لا تُلزم إجراءه

عملية بَضع الفرج هي إحداث شق في النسيج الواقع بين فتحة المِهبل وفتحة الشرج أثناء عملية الولادة. وتُسمى هذه المنطقة بالعِجان.

وقد كانت عملية بَضع الفرج من قبل جزءًا طبيعيًا من عملية الولادة، إلا أنها لم تعد كذلك. لذا إن كنتِ تفكرين في الولادة الطبيعية، فإليكِ ما ينبغي معرفته بشأن بَضع الفرج والولادة.

من قبل ويب طب - الأحد 18 حزيران 2017
آخر تعديل - الأربعاء 9 تشرين الثاني 2022