كيف يمكن تخفيف الحمى عند الأطفال؟

الحمى عند الأطفال أمر يقلق الأهل كثيرًا، مع هذا لا تكون جميع الحالات تستدعي التوجه للطبيب. إليكم بعض الطرق التي يمكن اتباعها لتخفيف الحمى عند الأطفال.

كيف يمكن تخفيف الحمى عند الأطفال؟

يواجه معظم الأزواج عندما يرزقا بطفلهما الأول كل يوم وليلة تقريبًا مجموعة من الأحداث المؤلمة، مُحاولين تهدئة الطفل عندما يصاب بالحمى. لكن قبل أن تسرعا في الاتصال بالوالدين أو الطبيب عند منتصف الليل، إليكم بعض النصائح التي قد تساعدكم على تخفيف الحمى عند الأطفال من خلال المقال الآتي:

خطوات تساعد في تخفيف الحمى عند الأطفال

في حال كان الطفل يشكو من ارتفاع الحرارة مع إحساس عام جيد، هنالك بعض الطرق التي يمكن تنفيذها لتخفيف الحمى عند الأطفال، نذكرها في ما يأتي:

  1. لا تلقوا الطفل بطبقات من الأغطية والملابس، فبخلاف ما يُعتقد لا يظهر البرد بسبب برودة الطقس، وإنّما بسبب التقاط العدوى ببعض الجراثيم والبيئة الدافئة أكثر مما يجب توفّر ظروفًا مناسبة لتكاثر الجراثيم.
  2. احرصوا على تهوية الغرفة حيث ينام الطفل حتى وإن كان الطقس باردًا في الخارج.
  3. احرصوا على استخدام الماء الفاتر وليس الحار لحمّام الطفل، بالإمكان تنظيف الطفل، إذا كان حديث الولادة، بمنشفة مرطبة بماء فاتر.
  4. يتوجب إعادة تغسيل الطفل بالماء الفاتر من ثلاث إلى أربع مرات في اليوم.
  5. حاولوا إعطاء الطفل سوائل كثيرة لأن السوائل طريقة أخرى لتخفيف الحمى عند الأطفال، فشرب السوائل يساعد على در البول وبذلك يصفي الجسم من السموم.
  6. يمكنكم أيضًا استخدام أدوية خاصة لتخفيف الحمى عند الأطفال كالآيبوبروفين (Ibuprofen)، الباراسيتامول (Paracetamol) التي من شأنها أن تضمن لطفلك 8 ساعات من النوم الهادئ خلال الليل ولكن بعد استشارة طبيب الأطفال المختص.

عندما لا تجدي أي الطرق في تخفيف الحمى عند الأطفال المذكورة سابقًا حتى بعد مرور ثلاثة أيام وإذا كانت تصرفات الطفل غير اعتيادية يتوجب التوجه للطبيب.

نصائح للمساعدة في تخفيف الحمى عند الأطفال

للمساعدة في تخفيف الحمى عند الأطفال إليك التفاصيل الآتية:

  • الإدراك أن الحُمّى بحد ذاتها ليست مرضًا، إنما هي عَرَض قد يصاحب أمراضًا معينة كالإسهال، والبرد، وغيرها.
  • الانتباه للإحساس العام للطفل وعدم حصر الانتباه في الحُمّى، فإذا كان الطفل يبدو بحالة جيدة، يتجاوب معكما ويتصرف كالمعتاد، بالإمكان الانتظار يومين أو ثلاثة قبل التوجه للطبيب فقد تتلاشى الحرارة تلقائيًّا.
  • عدم المبالغة في درجة حرارة الجسم للطفل وإعطائها اهتمامًا خاصًّا إذا بلغت 37.5 درجة مئوية، وإنما الانتظار عدة أيام فقد تتلاشى هذه السخونة الطفيفة تلقائيًّا.
  • التوجه إلى طبيب الأطفال المختص ليصف لكم بعض الأدوية لخفض الحرارة مع بعض التوصيات للعلاج لتخفيف الحمى عند الأطفال عندما تكون الحرارة مرتفعة جدًا، وإذا كانت مصحوبة بإحساس عام غير جيد لدى الطفل.

متى يجب عليك أن تتصل بالطبيب؟

اتصل بطبيب طفلك على الفور إذا كان طفلك يعاني من الحمى وظهرت عليه العلامات الآتية:

  • درجة حرارة الطفل المقاسة من المستقيم 28 درجة مئوية أو أعلى وكان عمره أقل من شهرين.
  • ظهور الطفل وكأنه مريض جدًا، أو صعب الإرضاء، أو لا يرغب بالاستيقاظ من النوم.
  • معاناة الطفل من تيبس في الرقبة، أو صداع شديد، أو التهاب شديد في الحلق، أو ألم شديد في المعدة، أو طفح جلدي غير مفسر، أو قيء وإسهال متكرر.
  • إصابة الطفل بحالة تضعف المناعة، مثل: مرض فقر الدم المنجلي، أو السرطان، أو الاستخدام المتكرر للستيرويد عن طريق الفم.
  • إصابة الطفل بنوبة صرع.
  • ظهور علامات الجفاف على الطفل، مثل: جفاف في الفم، وذبول العيون، وجفاف الحفاضات.
من قبل ويب طب - الأربعاء 28 تشرين الثاني 2012
آخر تعديل - الثلاثاء 21 أيلول 2021