نجاح طفل الأنابيب من المرة الأولى

ما هي نسبة نجاح طفل الأنابيب من المرة الأولى؟ سؤال جدًا متداول بين الكثيرين، لذا خُصص المقال للإجابة عليه وأكثر كما ورد بالدراسات.

نجاح طفل الأنابيب من المرة الأولى

فلنتعرف فيما يأتي على نسبة نجاح طفل الأنابيب من المرة الأولى وعلى مجموعة من العوامل التي تُساهم في هذه النسبة:

نجاح طفل الأنابيب من المرة الأولى: ما هي النسبة؟

نسبة نجاح طفل الأنابيب تزداد كلما زادت عدد مرات التعرض للتلقيح الاصطناعي، وفيما يخص نسبة نجاح طفل الأنابيب من المرة الأولى فقد ذكرت دراسة أنها تُقدر بـِ 29.5%، حيث أن هذه الدراسة اختصت بمعرفة عدد المحاولات التي يستغرقها التلقيح الاصطناعي ليكون أكثر نجاحًا، وفيما يأتي نقاط تذكر تسلسل الدراسة ونتائجها:

  • الدراسة تمت على 157000 امرأة تلقينّ أطفال الأنابيب من عام 2003 واستمررنّ بعدد محاولات لعام 2012.
  • متوسط عمر المشاركات في الدراسة كان 35 عامًا، وأثناء الأعوام سابقة الذكر تلقينّ النساء طفل الأنابيب بأكثر من محاولة.
  • النتيجة التي ظهرت من الدراسة هي أن نسبة نجاح طفل الأنابيب للمرة الرابعة بقيت ثابتة كما المرة الأولى أي بنسبة 29.5% كما ذُكر آنفًا، لكن النسبة زادت بشكل جدًا كبير في المحاولة السادسة وأصبحت 65%. 

والجدير بالذكر أنه يوجد عدة عوامل أثرت على نتيجة هذه الدراسة أبرزها العمر، وفي الفقرة الآتية توضيح كامل لهذا الأمر.

عوامل تؤثر على نجاح طفل الأنابيب من المرة الأولى 

يوجد عدة عوامل تؤثر على نجاح طفل الأنابيب وتمثلت في الآتي:

1. العمر

العمر له دور كبير في نجاح طفل الأنابيب من عدمه، حيث أن النساء الأصغر سنًا يكون لديهم نسبة النجاح أكبر من النساء المتقدمات في العمر، وفيما يأتي سيتم ذكر نسبة نجاح طفل الأنابيب وفقًا لعمر السيدة:

  • النساء أقل من عمر 35 عامً النسبة كانت 32%.
  • النساء من 35 - 37 عامًا النسبة كانت 25%.
  • النساء من 38 - 39 عامًا النسبة كانت 19%.
  • النساء من 40 - 42 عامًا النسبة كانت 11%.
  • النساء من 43 - 44 عامًا النسبة كانت 5%.
  • النساء فوق عمر 44 عامًا النسبة كانت 4%. 

2. الحالة العامة للبويضات والحيوانات المنوية

يتم اللجوء لطفل الأنابيب لسببين وهما مشكلات خصوبة عند النساء أو مشكلات خصوبة عند الرجال، وهذا يعني أن صحة البويضة وكذلك صحة الحيوان المنوي مهمان في تحديد نسب النجاح، فكلما كانا أفضل وبصحة جيدة كانت نسبة نجاح طفل الأنابيب من المرة الأولى والمرات التالية أعلى. 

3. تاريخ الحمل السابق

وُجد أن الزوجين اللذين نجحا في الحمل في الماضي لديهما فرصة جيدة في إتمام ونجاح طفل الأنابيب من غيرهم، لكن بالمقابل وجود حالات إجهاض متكررة في تاريخ الزوجة قد يؤدي إلى صعوبة في التلقيح الصناعي. 

4. وقت وطريقة نقل الأجنة

وقت ونقل الأجنة يحتاجان إلى دقة عالية، ويُساهم تحديدهما بشكل دقيق في زيادة نسب نجاح طفل الأنابيب، لذا يجب اختيار طبيب ماهر في هذا الشأن. 

5. نمط الحياة للزوجين

أنماط الحياة الصحية تزيد من فرص نجاح طفل الأنابيب من المرة الأولى والمرات التالية، ولهذا يُنصح الزوجان اللذين سيخضعان لهذه التجربة بالآتي قبل 3 شهور من العملية:

  • الابتعاد عن التدخين.
  • تجنب الكحول.
  • الحفاظ على الوزن المثالي. 

كلمة للزوجين حول نجاح طفل الأنابيب من المرة الأولى

المعلومات المذكورة آنفًا جميعها طبية موثوقة، لكنها ليست قطعية حيث أن نسبة نجاح طفل الأنابيب من المرة الأولى تختلف باختلاف التقديرات السكانية وتختلف من أزواج لأزواج آخرين، لكن علينا تقديم النصائح الآتية للزوجين لزيادة فرص إنجابهم للأطفال:

  • مراجعة طبيب متمكن لأخذ القرار في وقت مناسب ومبكر للتلقيح الصناعي.
  • مراعاة جميع العوامل الطبية وغير الطبية في ما يخص طفل الأنابيب.
من قبل رشا أحمد - الأربعاء 13 نيسان 2022
آخر تعديل - الأربعاء 13 نيسان 2022