ما هو العمر الأنسب لحمل الزوجين؟

هل يؤثر عمر الرجل والمرأة على صحة المولود؟ وما هو العمر الأنسب لحمل الزوجين؟ تعرّف على التفاصيل في هذا المقال.

ما هو العمر الأنسب لحمل الزوجين؟

يلعب عمر المرأة والرجل دورًا رئيسًا في إعاقة حدوث الحمل والحفاظ عليه، كما يؤثر على صحة الطفل ونموه السليم، فتزداد نسبة إنجاب الأطفال المصابين بالأمراض الوراثية أو الكروموسومية كلما تقدما في العمر، لذا نقدم لكم في الآتي إجابة سؤال ما هو العمر الأنسب لحمل الزوجين؟

ما هو العمر الأنسب لحمل الزوجين؟

أظهرت دراسات عدة أن أفضل عمر للحمل الآمن عند النساء هو ما بين سن 20 إلى 35 عامًا.

يعد عمر المرأة ما بين 20 سنة إلى 24 سنة أكثر فترة خصوبة للمرأة، رغم أن الغالبية العظمى من النساء في هذا العمر لا يكون لديهن الاستعداد العاطفي للتعامل مع مسؤولية الحمل.

لكن إذا حافظت المرأة على نمط حياة صحي فإن عمر 25 عامًا إلى 29 عامًا يعتبر سنًا مثاليًا للحمل، حيث يكون الجسم قادرًا على التعامل مع الحمل بشكل جيد، ويصبح النضج العاطفي لدى المرأة مكتملًا للتعامل مع مسؤولية الطفل.

تتمتع المرأة خلال سن العشرينات بعدد كبير من البويضات ذي الجودة العالية، ما يجعل حملها قليل المخاطر.

أما من ناحية الرجال فلا يوجد عمر محدد لسن الأنجاب، ولكن بشكل عام تبدأ فعالية الحيوانات المنوية بالنقصان مع تقدم العمر إلى ما بعد سن الأربعين والخامس والأربعين.

العلاقة بين تقدم عمر الزوجين والخصوبة

بعد التعرّف على تفاصيل إجابة سؤال ما هو العمر الأنسب لحمل الزوجين؟ في الآتي أهم المعلومات حول تأثير تقدم العمر على الخصوبة لكل من الرجل والمرأة:

1. تأثير عمر المرأة على الخصوبة

لنتعرّف على تأثير عمر المرأة على خصوبتها:

  • خصوبة المرأة في عمر الثلاثين

تبدأ خصوبة المرأة بالانخفاض في بداية الثلاثينيات من العمر، وتزداد انخفاضًا بعد سن 35، مما يجعل فرصة الحمل ضئيلة.

تُصبح فرص الحمل لدى النساء في الثلاثينات من عمرها حوالي 20% في كل دورة مقارنة بنسبة 33% للنساء في العشرينات من عمرهم، ذلك وفقًا للجمعية الأمريكية للطب التناسلي (ASRM).

يرى الخبراء الطبيون أنه من المرجح أن تُعاني نساء الثلاثينيات من مضاعفات عدة عند الحمل، مثل: تسمم الحمل، والإجهاض، والولادة المبكرة، والحمل المنتبذ، والشذوذ الجيني.

  • خصوبة المرأة في عمر الأربعين

هناك انخفاض حاد في قدرة المرأة على الحمل بشكل طبيعي في الأربعينات من عمرها.

تُصبح فرص الحمل لدى النساء في الأربعينيات من عمرها حوالي 5% في كل دورة مقارنة بنسبة 33% للنساء في العشرينات من عمرهم، ذلك وفقًا للجمعية الأمريكية للطب التناسلي (ASRM).

قد تعاني النساء الأربعينيات من مشاكل صحية تجعل الحمل أكثر خطورة، مثل:

  • سكري الحمل.
  • تسمم الحمل.
  • عدم نمو الجنين نموًا طبيعيًا داخل الرحم.
  • الإجهاض.
  • تعرُّض الجنين لتشوهات في الكروموسومات أو في الشكل، مثل: متلازمة داون.
  • الولادة المبكرة.
  • الولادة بعملية قيصرية.
  • التأثير السلبي على الكبد والكلى والعيون.
  • احتمال إصابة الأم بتصلب الشرايين.

من الجدير بالذكر أن على الحامل في هذا العمر التماس العناية الطبية باستمرار وإجراء كافة فحوصات الحمل.

2. تأثير عمر الرجل على الخصوبة

بعد معرفة إجابة سؤال ما هو العمر الأنسب لحمل الزوجين؟ لنتعرّف في الآتي حول دور تقدم سن الرجل في منع الإنجاب:

يستطيع الرجل الإنجاب في سن الخمسينيات، والستينيات، والسبعينيات نتيجة قدرته على إنتاج الحيوانات المنوية، لكن ذلك لا يعني أنها ذات جودة جيدة.

تنخفض خصوبة الرجل كلما تقدم في السن، نتيجة انخفاض هرمون التستوستيرون، ما يزيد من احتمالية الإنجاب لأطفال يُعانون من مشاكل في الكروموسومات.

من قبل سلام عمر - الخميس 24 أيار 2018
آخر تعديل - الأحد 26 حزيران 2022