ما مدى خطورة الدوالي أثناء الولادة؟

يوجد العديد من المشكلات المؤقتة التي تُصيب المرأة خلال رحلة الحمل، ولكن ما مدى خطورة الدوالي أثناء الولادة؟ وما هي أنواع دوالي الحمل؟ كل ذلك وأكثر سنتعرف عليه في المقال الآتي.

ما مدى خطورة الدوالي أثناء الولادة؟

الدوالي من المشكلات الشائعة عند النساء الحوامل، ولكن ما مدى خطورة الدوالي أثناء الولادة؟ وما هي أسباب ظهور الدوالي خلال الحمل؟ وما هي طرق الوقاية والتعامل مع الدوالي؟ في ما يأتي توضيح لذلك:

ما مدى خطورة الدوالي أثناء الولادة؟

لا تُشكل دوالي الحمل الفرجية أو الشرجية أي خطر أثناء الولادة بشكل عام، إذ إن الدم المُتدفق في هذه الأوردة يكون مُنخفض، وبذلك في حال حدوث نزيف فمن الممُكن السيطرة عليه بسهولة، كما أن هذا النوع من الدوالي يزول خلال 2 -12 شهرًا بعد الولادة.

كذلك الأمر مع دوالي الساقين فهي لا تؤثر عليها ولا تُحدد نوع الولادة سواء أكانت طبيعية أو قيصرية، وسُرعان ما تبدأ بالتحسن خلال 3 - 12 شهرًا من الولادة. 

ما هي أسباب ظهور دوالي الحمل؟

تعرفنا في ما قبل على خطورة الدوالي أثناء الولادة، لكن ما الأسباب المؤدية إلى ظهورها، في ما يأتي عدد من أسباب ظهور دوالي الحمل: 

  1. ضغط الرحم على الوريد الأجوف السُفلي (Inferior vena cava).
  2. إنتاج دم بكميات أكبر خلال الحمل لمساعدة الجنين على النمو.
  3. تدفق كميات كبيرة من الدم إلى منطقة الحوض، والانخفاض في مستوى سرعة تدفقه من الجزء السفلي من الجسد نحو القلب، مما يؤدي إلى تجمعات دموية في أوردة منطقة الفرج والأطراف السفلية كالساقين.
  4. إفراز هرمونات الحمل التي تجعل جدران الأوردة أكثر ليونة فيصبح من الصعب عليها إتمام وظائفها.
  5. العوامل الوراثية.

ما هي طرق الوقاية والتعامل مع الدوالي خلال فترة الحمل؟

لا يوجد طريقة تمنع الإصابة بالدوالي، ولكن يُمكن لتحفيز الدورة الدموية وتحسين انقباضات العضلات التقليل من فرص الإصابة بها.

وبعد التعرف على مدى خطورة الدوالي أثناء الولادة لا بُدَّ من التطرق إلى طُرق التعامل مع دوالي الحمل: 

  • الجلوس بطريقة صحيحة ورفع القدمين على مسند عند الجلوس.
  • ارتداء جوارب الضغط للنساء (Maternity support hose)، إذ تُشكل هذه الجوارب ضغطًا متدرجًا على الساق يكون في أعلى مستوياته عند الكاحل، ويساهم هذا الضغط على تحريك الدم ودفعه في الأوردة باتجاه القلب مرةً أخرى.
  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة بعد الحصول على استشارة وموافقة طبية.
  • الحصول على قسط من الراحة والمشي في المحيط قدر الإمكان خصوصًا في حال الحاجة إلى الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة.
  • النوم على الجانب الأيسر لتقليل الضغط على الوريد الأجوف السُفلي.
  • وضع كمادات باردة على منطقة الإصابة.
  • الامتناع عن ممارسة الرياضة والجنس لمدة طويلة.
  • تجنب الإصابة بالإمساك، وتناول الأطعمة الغنية بالألياف، بالإضافة إلى شرب السوائل.
  • عمل مغاطس مائية دافئة دون إضافة الصابون.
  • استخدام الوسادة الحلقية عند الحاجة إلى الجلوس لفترات طويلة.

ما هي أنواع دوالي الحمل؟

بعد التعرف على مدى خطورة الدوالي أثناء الولادة، في ما يأتي توضيح لأنواع دوالي الحمل: 

  1. دوالي الساقين: ومن أعراضها الحكة وعدم الشعور بالراحة والألم في بعض الأحيان.
  2. الدوالي الفرجية: وهي ما تعرف أيضًا بدوالي المهبل وتظهر على السطح الخارجي للأعضاء التناسلية، ومن أعراضها الشعور بالامتلاء والضغط وتورم منطقة الفرج بالإضافة إلى الشعور بعدم الراحة، وفي الحالات المتقدمة تصبح هذه الأوردة بارزة ومنتفخة ومُزرقة.
  3. الدوالي الشرجية: وهي ما تعرف بالبواسير وتصيب المستقيم، وإما أن تكون داخلية أو خارجية حول فتحة الشرج، ويزداد هذا النوع من الدوالي سوءًا عند الدفع خلال الولادة الطبيعية، أما أعراض الإصابة فتتمثل في ظهور دم أحمر فاتح اللون عند الإخراج، والشعور بالألم، والحكة، والنزف.
من قبل د. اسيل متروك - الخميس 9 أيلول 2021
آخر تعديل - الخميس 9 أيلول 2021