وضعيات الجنين في الشهر الثامن

أنتِ في شهرك الثامن، هذا يعني أنّ موعد الولادة قد اقترب، فما هي وضعيات الجنين في الشهر الثامن؟ تابعِ معنا هذا المقال لتكتشفِ ذلك.

وضعيات الجنين في الشهر الثامن

يبدأ الشهر الثامن من الأسبوع 31 من الحمل، ومع نهاية هذا الشهر يكون نمو الجنين قد اكتمل استعدادًا للولادة، ومن الطبيعي أن يتحرك الجنين في رحم الأم، وكلما زاد حجم الجنين استطاعت الأم الإحساس بحركته أكثر، فما هي وضعيات الجنين في الشهر الثامن؟ تعرفوا على ذلك معنا في هذا المقال:

وضعيات الجنين في الشهر الثامن

يزداد حجم الجنين في الشهر الثامن، لذلك قد تلاحظين أنّ حركته أصبحت أقل أو أنّه يكرر الحركات نفسها بصورة مستمرة، وذلك لصغر المساحة التي بإمكانه الحركة فيها في رحم الأم، ولكن لا يعني ذلك أنَه توقف عن الحركة وعلى العكس فإنّ عدم حركة الطفل أو أي تغيير في نمط حركته يستدعي مراجعة الطبيب فورًا.

ويمكن وصف وضعيات الجنين في الشهر الثامن كما يأتي:

  • يضم الطفل نفسه في الأسبوع 33، وتكون ركبتاه مثنيتان، ويرتاح ذقنه على صدره بينما تكون يداه وقدماه متقاطعتان.
  • يتخذ الجنين وضعية المجيء الرأسي منذ الأسبوع 32 إلى 36 للحمل، بحيث يكون رأسه للأسفل ووجه باتجاه ظهرك، بينما يكون الذقن على الصدر، وتعد هذه الوضعية الأمثل للولادة.

تغيرات وضعية الجنين في الشهر الثامن

كما ذكرنا فإنّ الوضعية الأمثل للولادة تبدأ في الشهر الثامن، بحيث يكون رأس الجنين للأسفل والوجه يواجه ظهرك.

ولكن هناك وضعيات أخرى قد يتخذها الجنين، وقد تتغير باستمرار حتى يستقر في وضعية المجيء الرأسي قبل الولادة، ولكن إن لم يغيرها قبل موعد الولادة فذلك يعني ولادة أصعب أو حتى قد يضطر الطبيب إلى اللجوء إلى الولادة القيصرية، حفاظًا على سلامة الجنين، ونذكر بعض وضعيات الجنين في الشهر الثامن المحتملة فيما يأتي:

1. الوضعية القذاليّة الخلفية (Cephalic posterior position)

في هذه الوضعية يكون رأس الجنين للأسفل، ويكون ظهره باتجاه ظهر الأم، ويبدو الطفل كأنه ينظر إلى السقف، في هذه الوضعية يمكن أن تتم الولادة بشكل طبيعي إلا أنّها قد تجعل مدة الولادة أطول، ومن المحتمل أن تكون أكثر ألمًا.

ومن الجدير بالذكر أنّ احتمالية اتخاذ الجنين لهذه الوضعية تزداد في حال بقاء الأم في وضع الاستلقاء لفترات طويلة.

2. الوضعية المستعرضة (Transverse lie)

من وضعيات الجنين في الشهر الثامن استلقائه بشكل أفقي في رحم الأم، ويغير معظم الأجنة هذه الوضعية قبل الولادة، ولكن في حال بقاء الجنين بالوضعية المستعرضة، يكون الاحتمال الأكبر هو خروج الكتف أولًا من عنق الرحم، كما تزيد احتمالية وجود تعقيدات في الحبل السري، وغالبًا يتم اللجوء إلى الولادة القيصرية في مثل هذه الحالة.

3. الوضعية المقعديّة (Breech postion)

في الوضعية المقعدية يبقى رأس الجنين إلى أعلى بينما تكون مؤخرته إلى الأسفل، وفي معظم الأحيان يتم اللجوء إلى الولادة القيصرية في هذه الوضعية، وهناك عدة أنواع للوضعية المقعدية, تختلف باختلاف موقع قدم الجنين نذكر منها ما يأتي:

  • الوضعية المقعدية التامة (Frank breech): تكون قدم الجنين مستلقية إلى الأعلى مقابل جسمه، أي تكون القدم قريبة من الرأس.
  • الوضعية المقعدية الكاملة (Complete breech): يبدو الجنين جالسًا في هذه الوضعية، وتكون قدماه متقاطعتان وأقرب إلى مؤخرته.
  • الوضعية المقعدية القدمية (Footling breech): في هذه الوضعية تكون قدمي الجنين ممدودتان إلى الأسفل، وفي حال الولادة الطبيعية، ستخرج قدمي الجنين أولًا.

طرق تغيير وضعية الجنين

بعد أن وضحنا حول وضعيات الجنين في الشهر الثامن، فبعض هذه الوضعيات قد يجعل الولادة أصعب، ولعلكِ تتساءلِ هل من الممكن تغيير وضعية الجنين قبل الولادة؟

والجواب هو نعم بإمكانك المحاولة، قد لا تنجح هذه الطرق بشكل أكيد ولكنها تستحق المحاولة إذ لا يوجد ضرر من تجربتها على صحتك وصحة الجنين، ومن هذه الطرق ما يأتي:

1. تحويل رأس الجنين الخارجي (External cephalic version)

في هذه الطريقة يقوم الطبيب بمحاولة تغيير وضعية الجنين بالضغط على معدتك من الخارج بصورة لطيفة.

2. تغيير وضعية الجنين بطرق طبيعية

يمكن اتباع الطرق الطبيعية لتغيير وضعية الجنين، بالرغم من عدم وجود إثبات علمي لفائدته، وتعتمد بعض هذه الطرق الطبيعية على تحفيز استجابة الجنين للمؤثرات المحيطة لتشجيعه على التحرك ومن هذه الطرق ما يأتي:

  • استخدام الأصوات الموسيقية، بوضع سماعات الأذن أسفل الرحم لتشجيع الجنين على التحرك باتجاهها.
  • استخدام الحرارة لتحفيز الطفل على الحركة، وذلك بوضع كمادات باردة أعلى المعدة وكمادات دافئة في الأسفل.
  • ممارسة بعض التمارين التي تساعد على إرخاء عضلة الحوض والرحم، كممارسة إحدى وضعيات اليوغا المسمى بوضعية الطفل (Child’s pose) لمدة 10-15 دقيقة.
من قبل رغد عمرو - السبت 19 حزيران 2021