القرفة للولادة: ما تأثيرها؟

من الممكن أنك سمعت بأن القرفة لها فوائد عديدة، ولكن هل سمعت ما هو التأثير الذي تمتلكه القرفة للولادة؟ في هذا المقال سنحاول إخبارك.

القرفة للولادة: ما تأثيرها؟

تعد القرفة نوع من أنواع التوابل التي يتم استعمالها على الخبز، ولإضافة المذاق لبعض المشروبات والأطعمة، كما أن للقرفة خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات، ولكن قد لا توجد الدراسات الكافية لإثبات فعاليتها.

في هذا المقال سنحاول طرح بعض المعلومات التي قد تهمك عن تأثير القرفة للولادة:

القرفة للولادة: ما تأثيرها؟

ينبع أصل شائعة أن القرفة تحفز عملية الولادة والمخاض من فكرة أن التوابل يمكن أن تساعد في تحفيز تقلصات انقباضات الجهاز الهضمي؛ إذ إن بعض النساء تعتقد أن تناول الأطعمة الغنية بالتوابل يحفز الجهاز الهضمي ويسبب تقلصات.

أما بعض الأشخاص يعتقدون أن الأطعمة الغنية بالتوابل تساعد في إنتاج البروستاغلاندين، الذي من الممكن أن يزيد التقلصات.

لكن الأطباء وأصحاب الخبرة لديهم ما يقولونه في مسألة القرفة للولادة أو حتى التوابل بشكل عام لتحفيز الولادة، حيث لا يوجد دليل واضح يشير إلى أن القرفة تحفز المخاض، وهناك حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات لإثبات آثار تناول القرفة على تحفيز الولادة والمخاض.

وهذا ما أكده أطباء النسائية والتوليد حيث لا يوجد دليل واضح يشير إلى أن القرفة تحفز المخاض، وهناك حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات لإثبات آثار تناول القرفة على تحفيز الولادة والمخاض.

وبما أنه لا يوجد أبحاث كافية حول القرفة للولادة، ما هي إيجابيات وسلبيات شرب القرفة أثناء الحمل؟

فوائد القرفة للمرأة الحامل

بعيدًا عن القرفة للولادة يوجد العديد من فوائد القرفة للحامل، التي تشتمل على الآتي:

  • احتوائها على مضادات الأكسدة: مثل البوليفينول، وتعمل مضادات الأكسدة على مقاومة الأضرار التي تسببها الجذور الحرة للجسم، وتعزز الصحة.
  • تنظيم مستويات السكر، حيث أنه عند تناول القرفة بكميات مناسبة يمكن أن تساعد في التحكم في مستويات السكر في الدم لدى النساء المصابات بسكري الحمل
  • اعتبارها بديل للنكهات الاصطناعية، إذ إن القرفة تمتلك طعم ورائحة مميزين، مما يجعلها بديلًا ممتازًا لعوامل النكهة الاصطناعية في طعامك.
  • امتلاكها خصائص قوية مضادة للالتهابات مهمة للجسم للوقاية من العدوى وللمساعدة في إصلاح تلف الأنسجة.
  • الحفاظ على ضغط الدم، حيث ثبت أن الاستهلاك المنتظم للقرفة يحافظ على ضغط الدم الانقباضي عند النساء الحوامل، وهذا مفيد للوقاية من خطر الإصابة بمقدمات الارتعاج.

الجرعة الآمنة أثناء الحمل

لم تتوصل أي دراسات إلى الكمية الآمنة من القرفة التي يمكن تناولها أثناء الحمل، ولا بد من استشارة الطبيب حول الجرعة المناسبة قبل استخدامها.

الآثار الجانبية المحتملة للقرفة

تشتمل الآثار الجانبية المحتملة للقرفة على الآتي:

1. التهيج والحساسية

التناول المفرط للقرفة قد يهيج الفم والشفتين ويسبب تقرحات، ولدى بعض الأفراد الذين يعانون من الحساسية قد تسبب احمرارًا وتهيجًا إذا وضعت على البشرة.

2. التسمم

من الممكن لتناول الكثير من القرفة أن يكون سامًا، خاصة في حال إصابة الفرد بمشكلات في الكبد، ونظرًا لعدم وجود أدلة على سلامتها يجب على الأطفال والنساء الحوامل والمرضعات تجنب القرفة كعلاج.

3. التفاعلات مع الأدوية

في حال تناول دواء معين بانتظام يجب التحدث إلى الطبيب قبل البدء في استخدام مكملات القرفة فإنها قد تؤثر على عمل المضادات الحيوية، وأدوية السكري، والأدوية المضادة لتخثر الدم، وأدوية علاج أمراض القلب، وغيرها.

من قبل مريم هارون - الأربعاء 4 تشرين الثاني 2020
آخر تعديل - الأربعاء 26 أيار 2021