احتمالات لون عيون المولود

يدور في ذهن المرأة الحامل العديد من التساؤلات حول طفلها المنتظر، فكيف سيكون شكله وما هو لون عيونه في الآتي توضيح لاحتمالات لون عيون المولود.

احتمالات لون عيون المولود

هناك مجموعة من احتمالات لون عيون المولود، وهي بالطبع احتمالات مختلفة ومتعددة، وتكون مبينة على أساس جيني، فما هي هذه الاحتمالات؟

ما هي احتمالات لون عيون المولود؟

إليك احتمالات لون عيون المولود وذلك بالاعتماد على جينات الوالدين:

لون عيون الوالدين
احتمالات لون العيون عند المولود
بني
بني
75% بني
18.7% أخضر
6.3% أزرق
أخضر
بني
50% بني
37.5% أخضر
12.5% أزرق
أزرق
بني
50% بني
0% أخضر
50% أزرق
أخضر 
أخضر
1% بني
75% أخضر
25% أزرق
أخضر
أزرق
0% بني
50% أخضر
50% أزرق
أزرق 
أزرق
0% بني
1% أخضر
99% أزرق

بالعادة، يكون تحديد اللون لعيون المولود وراثيًا، أي يرثهم من الأم والأب، يتم تحديد لون عين الطفل من خلال لون عيون الوالدين وما إذا كانت جينات الوالدين هي الجينات المهيمنة أو الجينات المتنحية.

في حين أنه من غير المعتاد أن يكون للوالدين ذو العيون الزرقاء مولود بني العينين، حيث يعد اللون البني وربما الأخضر هما الشائعان!

ما الذي يحدد لون العين

هناك عدة عوامل تحدد لون عيون المولود، وهي على النحو الآتي:

1. الزيجوت

البشر لديهم نسختان من كل جين، أحدهما يرث من الأم والآخر من الأب. 

متماثل الزيجوت يعني أن نسختين متطابقتين أو مهيمنتين (يُشار إليهما بحرفين كبيرين مثل BB)، ويعني متغاير الزيجوت أن نسختين من الجين تختلف أو تنحني (يُشار إليهما بحرفين صغيرين ، bb).

2. لون العين السائد

البني والأخضر من الألوان السائدة للعين، بالتالي هناك احتمال بنسبة 75 إلى 95٪ أن تصبح عيون الطفل بنية أو خضراء إذا كان كلا الوالدين لهما نفس اللون.

3. لون العين المتنحي

الأزرق هو لون العين المتنحية. 

هذا يعني أنه من المستبعد جدًا أن يكون لدى الطفل عيون زرقاء إذا كان كلا الوالدين لهما عيون بنية.

4. العامل العرقي أو الجيني

النمط الجيني هو التركيبة الجينية لسمة معينة، والتي في هذه الحالة هي لون العين. 

يحدد التركيب الوراثي للأم والأب لون عيون الأطفال.

5. النمط الظاهري

النمط الظاهري هو المظهر المادي للنمط الجيني، وهو في هذه الحالة لون العين.

دور الميلانين في تحديد لون عيون المولود

تعد الميلانين الصبغة المسؤولة عن منحك لون بشرتك وشعرك، حيث يستطيع تحويل الجلد إلى ظل أغمق عند تعرضه لضوء الشمس فإنه يفعل نفس الشيء مع لون العين عن طريق القزحية. 

عندما يولد طفلك، يبدأ بالتعرض إلى الكثير من الأمور بما فيها الضوء الموجود في غرفة الولادة، بدوره يبدأ ذلك في تحفيز عملية إنتاج الميلانين في القزحية، وبالتالي يؤدي إلى تغير لون العين. 

مجرد القليل من الميلانين وستكون عيون طفلك زرقاء، أضف المزيد وستحصل على اللون الأخضر أو ​​الرمادي أو العسلية حتى أكثر وستكون عيون المولود الجديد بنية أو حتى سوداء.

متى يتغير لون عيون المولود؟

من الممكن أن تحدث التغييرات في لون عيون الطفل عندما يتراوح عمره بين 3 و 6 أشهر، خلال هذا الوقت، تكون القزحية قد عملت على مراكمة صبغة كافية حتى تتمكن من تحديد لون عيون الطفل بشكل أفضل. 

لكن مع ذلك، قد لا يزال لون عين المولود يتغير فقد تستمر في ملاحظة تغيرات طفيفة في لون العين (العيون الخضراء تتحول ببطء على سبيل المثال) حتى يبلغ من العمر 3 سنوات.

لكن لا تتوقعي عودة اللون البني الصغير إلى اللون الأزرق، فالعيون الداكنة تميل إلى البقاء مظلمة بالنسبة لمعظم الأطفال.

من قبل سيف الحموري - الخميس 3 كانون الأول 2020