يوم الطفل الخليجي: السمنة تهدد صحة اطفالنا!

في يوم الطفل الخليجي نسلط الضوء على موضوع انتشار السمنة والوزن الزائد بين اطفالنا في الخليج والوطن العربي باسره.

يوم الطفل الخليجي: السمنة تهدد صحة اطفالنا!

في يوم الطفل الخليجي الذي يصادف 15 كانون الثاني/يناير من كل عام، نسلط الضوء على ما تسعى اليه الدول العربية ومن ضمنها دول الخليج لحماية حقوق الطفل العربي الصحية والتغذوية، لما يتعرض له الوطن العربي من زيادة انتشار في الوزن الزائد والسمنة بين فئتي الاطفال والمراهقين، وعليه تتخذ الحكومات العربية اجراءات لضمان تمتع الطفل باعلى مستوى من الصحة يمكن بلوغه.

حيث احتلت دول الخليج النسبة الاعلى بين دول العالم من حيث الاصابة بالسمنة حسب تقرير منظمة الصحة العالمية لعام 2014، حيث يعاني 42.8% من سكان الكويت من السمنة، وهي النسبة الاعلى والاسوأ بين عشرة دول في العالم والاولى بين دول الخليج، يليها المملكة العربية السعودية بنسبة 35.2%، ثم قطر 33.1%.

فبالرغم من الازدهار السريع الذي شهده الخليج العربي من تطور اقتصادي وتكنولوجي و تحسن في الوضع الصحي، الا ان هذا الازدهار تبعه رتم حياة سريع عزز انتشار حالات سوء التغذية (Malnutrition)، وابرزها الوزن الزائد والسمنة بين الاطفال والمراهقين، وهي احدى المؤشرات التغذوية التي استدعت الدول العربية اتخاذ اجراءات وقائية، لتحسين الوضع التغذوي في دول الخليج العربي بين هذه الفئات الاكثر تعرضا للامراض المزمنة المرتبطة بالتغذية عند البلوغ.

مؤشرات تغذوية للاطفال في الدول العربية:

نشرت مجلة Lancet دراسة عام 2013 كما هو موضح في الجدول (1) حول انتشار الوزن الزائد والسمنة عند البالغين (اكبر من 20 سنة) وعند الاشخاص في سن اصغر من 20 سنة، شملت دول العالم ومنها الدول العربية ودول الخليج، واعتمدت الدراسة على التحليل المنهجي. واظهرت النتائج ان نسبة انتشار الوزن الزائد عند الاشخاص في سن اصغر من 20 سنة، كانت الاعلى في قطر بين الذكور (33.5%)، وفي الكويت بين الاناث (45.5%). أما نسبة انتشار السمنة عند نفس الفئة العمرية بلغت الأعلى في قطر بين الذكور (18.8%)، اما بين الاناث فكانت النسبة الاعلى في الكويت 23.3%. وبما ان دول الخليج العربي تشكل النسبة الاعلى بين هذه الفئات العمرية فان التدخلات تصبح اكثر إلحاحاً. 

جدول 1: نسبة (%) انتشار الوزن الزائد والسمنة بين الذكور والاناث اقل من 20 سنة في الدول العربية ودول مجلس التعاون الخليجي لعام 2013

البلد

الذكور ( اصغر من 20 سنة)

الاناث ( اصغر من 20 سنة)

الوزن الزائد السمنة الوزن الزائد السمنة
البحرين 22.4 9.3 26.7 10.7
الكويت 24.6 16.7 45.5 23.3
عمان 24.5 8.4 42.3 15.4
قطر 33.5 18.8 22.1 15.5
المملكة العربية السعودية 23.5 9.4 37.4 14.8
الامارات العربية المتحدة 30.8 12.2 31.6 12.6
الجزائر 21.7 7.7 30 15.3
مصر 31.5 12.7 39.5 14.4
العراق 19.5 8.2 25 8.2
الاردن 24.1 8.0 25.4 8.0
لبنان 33.1 15.9 29.8 12.5
ليبيا 32.5 14.5 41.7 22.1
المغرب 22.5 7.9 25.9 9.1
فلسطين 27.9 11.9 30.6 12.5
السودان 11.2 5.7 14.4 5.8
سوريا 32.9 13.9 33.3 15.4
تونس 17.7 4.2 23.4 4.2
اليمن 8.4 1.7 31.6 12.6

وحسب منحنى مؤشر النمو (Growth Chart) كما يعرفه المركز الامريكي للسيطرة والوقاية من الامراض Centers for Disease Control and Prevention، يعتبر الاطفال والمراهقين من نفس العمر والجنس ذوي وزن زائد عندما يكون مؤشر كتلة الجسم بين 85% و95%، ومن يعانون من السمنة يكون مؤشر كتلة الجسم لديهم اعلى من 95%.

حيث اجريت دراسة عام 2011 كما هو موضحا في الجدولين (2) و (3) حول موضوع  بناء استراتيجية لمكافحة السمنة عن طريق تعزيز النشاط البدني في الدول العربية، اظهرت حجم المشكلة الصحية التي تتعلق بالزيادة المطردة في نسبة انتشار السمنة بين الاطفال والمراهقين. واستنادا الى نتائج الدراسة، عملت الدول العربية بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية على وضع استراتيجية تخص كل دولة مستندة على معايير خاصة بها مثل، ثقافة المجتمع، نوعية الغذاء السائد، ونمط الحياة اليومي السائد، ومناخ تلك البلد. حيث ان حجم المشكلة التغذوية تمثلت بزيادة نسبة انتشار الوزن الزائد والسمنة بين الاطفال والمراهقين.

ويوضح الجدولان (1) و (2) ان نسبة انتشار السمنة بين الاطفال والمراهقين هي اعلى من نسبة انتشار الوزن الزائد بين هذه الفئات، وهذا مؤشر خطير لا بد من السيطرة عليه.

جدول (2): نسبة (%) انتشار الوزن الزائد بين الاطفال والمراهقين في الدول العربية لعام 2011 

الوزن الزائد

اطفال من 6-10 سنوات مراهقين من 11-18 سنة
12 20

جدول (3): نسبة (%) انتشار السمنة بين الاطفال والمراهقين في الدول العربية لعام 2011

السمنة

اطفال من 6-10 سنوات مراهقين من 11-18 سنة
25 45

تخلص هذه الدراسة الى ان التغيير السريع الحاصل في العادات التغذوية ونمط الحياة، وقلة النشاط البدني هي من الاسباب الرئيسية التي ادت الى انتشار الوزن الزائد والسمنة بين الاطفال والمراهقين في الدول العربية بما فيها دول الخليج وما  له من علاقة قوية بانتشار الامراض المزمنة المرتبطة بالتغذية عند البلوغ.

مؤشرات تغذوية للاطفال في دول الخليج العربي :

اظهرت عدة دراسات نتائج الوضع التغذوي عند الاطفال والذي يدق ناقوس الخطر من تفشي المشاكل التغذوية بين الاطفال والمراهقين وما له من اثار مستقبلية ان يصبحوا ضمن الفئات المعرضة لخطر الاصابة بامراض مزمنة مرتبطة بالتغذية، مثل : امراض السكري وارتفاع ضغط الدم وامراض القلب والشرايين.

اجريت دراسة عام 2009 نشرت في PubMed، بينت العلاقة بين العادات التغذوية والعوامل السلوكية وارتباطها بارتفاع خطر الاصابة بالسمنة لدى المراهقين ( 12-17 سنة) في دبي والامارات العربية المتحدة. وقد شملت الدراسة عينة عشوائية من 661 مراهق/ة، 324 منهم ذكورا و337 منهم اناثا.

فحصت هذه الدراسة عدد مرات تناول وجبة الفطور، والوجبات الخفيفة بين وجبة الفطور، وكذلك الاكثار من تناول الوجبات السريعة، وقد اظهرت النتائج ان اعلى نسبة  للسمنة كانت بين الذكور ( 30.5%) في سن 14 سنة ، وكانت بين الاناث ( 35.4%) في سن 13. وعليه اوصت الدراسة برفع مستوى الوعي لدى المراهقين حول اتباع نمط تغذوي صحي.

واظهرت نتائج دراسة اخرى لعام 2010 كانت قد نشرت في جامعة Yale الامريكية، حول انتشار الوزن الزائد والسمنة والامراض المزمنة المرتبطة بالتغذية في دول الخليج. حيث ارتفعت نسبة السمنة بشكل كبير بين الاطفال في سن الحضانة في الكويت و المملكة العربية السعودية لتصل الى ( 8-9%)، وكانت النسبة بين المراهقين (40- 46%) في الكويت وهي النسبة الاعلى في العالم.

احدى الدراسات التي قام بها عبد الرحمن عبيد- رئيس المركز العربي للتغذية في البحرين عام 2011 حول الوضع التغذوي للامهات والاطفال في دول الخليج العربي اكدت على مدى خطورة انتشار المشاكل التغذوية بين النساء والاطفال. فقد كان هناك انتشار للسمنة وفقر الدم الناتج عن نقص الحديد لدى النساء والذي انعكس على ولادة طفل بوزن اقل من الطبيعي .اما اهم المشاكل عند الاطفال تمثلت بتغذية فقيرة ( Undernutrition) ، وفقر دم ناتج عن نقص الحديد، ونقص في فيتامين د، وايضا تسوس الاسنان.

مخاطر الاصابة بالسمنة بين الاطفال والمراهقين:

اهم مخاطر الاصابة بالسمنة التي حذرت منها  Centers for Disease Control and Prevention  والتي لها علاقة بزيادة خطر الاصابة بالامراض المزمنة المرتبطة بالتغذية والتي تتعرض لها هذه الفئات عند البلوغ:

  • الاصابة بارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستوى الكوليسترول بالدم  والتي هي عوامل مخاطرة تزيد من فرصة الاصابة بامراض القلب والشرايين.
    وتشير الدراسات ان 70% من الاطفال ذوي السمنة معرضون لخطر الاصابة بامراض القلب والشرايين كعامل مخاطرة و39% معرضون لعاملي مخاطرة او اكثر.

  • زيادة خطر الاصابة بضعف تحمل الجلوكوز، والانسولين وسكري النمط الثاني.

  • مواجهة مشاكل في التنفس مثل: توقف التنفس اثناء النوم والربو.

  • الاصابة بمشاكل في المفاصل، وانزعاج عضلي وهيكلي.

  • امراض الكبد الدهني، والمرارة، والحرقة ( Heart burn).

  • الاطفال والمراهقين الذين يعانون من السمنة هم اكثر تعرضا للمشاكل الاجتماعية والنفسية، مثل: فقدان الثقة بالنفس.

الاجراءات التي تستعد دول الخليج لاتخاذها :

خرجت الدراسات السابقة الذكر بتوصيات لاتخاذ اجراءات فعلية من اجل تحسين الوضع التغذوي في دول الخليج العربي:

  1. القيام بابحاث موسعة والحصول على معلومات لتحديد العوامل التي تساهم  في ظهور المشاكل التغذوية السائدة، مثل ، الوزن الزائد والسمنة.

  2. تنفيذ التدابير الرامية الى تعزيز الوضع التغذوي للامهات والاطفال من خلال دمج برامج تعزيز الصحة ، التوعية حول مؤشرات النمو، وتشجيع الرضاعة الطبيعية

  3. تحسين انشطة التغذية المدرسية والنشاط البدني من خلال برامج الصحة المدرسية.

  4. وضع برامج لمكافحة الامراض المزمنة استنادا الى دراسات وابحاث علمية  موثوقة.

  5. التركيز على وضع برامج تغيير نمط الحياة والعادات التغذوية وزيادة النشاط البدني في عمر مبكر كاحد طرق الوقاية من زيادة نسبة السمنة عند المراهقين.

  6. تعاون الدول العربية حول تبني استراتيجية تغذوية لمكافحة السمنة ومنها ما يخص الاطفال والمراهقين من اجل تخطي انتشار الامراض المزمنة التي ستشكل عبئا في المستقبل على حكومات هذه الدول.
من قبل ويب طب - الأربعاء ، 14 يناير 2015
آخر تعديل - الخميس ، 15 يناير 2015