نشاطات تقومين بها مع طفلك بعمر 1-2 سنوات

نقدم لك مجموعة متنوعة من الالعاب والنشاطات تقومين بها مع طفلك في عمر السنتين، تعرفي معنا عليها بالتفصيل.

نشاطات تقومين بها مع طفلك بعمر 1-2 سنوات

في عمرالسنتين يحاول الطفل أن يكتشف كل ماحوله خاصة أنه تعلم المشي والركض وبات يتمتع بحرية أكبر، وعليك أن تشبعي رغبته بالمعرفة من خلال القيام بشراء الألعاب المناسبة له ومشاركته اللعب بها.

لذا نقدم لك اهم الالعاب والانشطة التي من الممكن مشاركتها مع طفلك في هذا المرحلة العمرية.

العاب تعليمية مفيدة للطفل في عمرالسنتين

نقدم لك مجموعة من الالعاب المفيدة التي يمكن مشاركتها مع طفلك

  • علبة الفقاعات: ضعي طفلك في الكرسي المخصص للأطفال أو كرسي السيارة واستخدمي اللعبة التي تنتج الفقاعات وانفخيها بالقرب منه ثم راقبي كيف يلاحق الفقاعات بنظراته لدى نزولها. وتذكري أن تغسلي يديه جيداً بعد ذلك حتى لا يصل الصابون إلى عينيه.  
  • الألعاب التعليمية الترفيهية: مثل ألعاب الأصوات الخاصة بالحيوانات والطيور والسيارات.
  • التلوين بالأصابع: ممتع للطفل في هذا العمر، يمكنك استخدام الألوان المائية أن توفرت وحاولي مشاركة طفلك بالرسم على قطعة من البلاستيك او الورق المقوى فهي كفيلة بتنمية مهارات طفلك اليدوية.
  • اللعب بالعجين: قد يحب طفلك في هذا العمر اللعب بالعجين المنزلي وهو مناسب لقوة يديه، ليس عليك سوى خلط القليل من الدقيق والملح والماء وملعقة زيت الزيتون للحصول على قطعة عجين صغيرة منزلية مناسبة لقبضة الطفل.
  • لعبة الكرة المتحركة: تزداد قدرة الطفل في عمر السنتين على إلقاء الكرة للأمام، فيمكنك استخدام هذه المهارة لتعليم الأشكال الهندسية بإلقاء الكرة، ونسأل الطفل عن الشكل الذي استقرت به الكرة.
  • الألعاب المائية: لتقوية إحساسهم بالكميات، أحضري وعاء بلاستيكي مليئاً بالماء وأكواب بلاستيك، واطلبي من الطفل أن يصب الماء في الأكواب، هذه الفكرة قد تساعده أيضًا بالاعتماد على نفسه إن أراد أن يشرب بمفرده.
  • العاب الموسيقى: ويفضلها الأطفال للرقص بحركات عشوائية أو منتظمة، وهي تفيد بدنياً وذهنياً من خلال تغيير نمط الحركة حسب رتم الموسيقى.
  • لعبة الغميضة (الاستغماية): يقوم أي من الوالدين بالاختباء وتنتظر الطفل حتي يبحث عنك زاحفاً أو ماشياً، ولتشجيعه وجعل اللعبة ممتعة عليك إخراج يديك أو التلويح له.
  • لعبة تفريغ الأشياء: يحب طفلك تفريغ الدرج أو حقيبة يدك وعلب المحارم والأكياس، لذا املئي علبة كبيرة من البلاستيك بأدوات امنة تثير اهتمام طفلك كالألعاب الصغيرة الناعمة، أو الخشخيشة أو المربعات والأكواب ساعدي طفلك على تفريغ العلبة ثم تعبئتها من جديد، فقد يساعده التعامل مع أدوات مختلفة في تعلم مفهوم الأحجام والشكل والوزن كما ستعرفه إلى المفاهيم الرياضية الأولى مثل الكبير والصغير.
  • لعبة الدلو والمجرف (الرفش): اشتري له حوض رمل للحديقة أو خذيه إلى الحوض القريب في الحديقة، وسيبقى مشغولاً وسعيداً لبعض الوقت مع ضرورة مراقبته حتى لا يضع شىء داخل فمه.
  • عدة التصليح أوألعاب المطبخ: يستمتع الأطفال الذين يستهويهم إصلاح الأشياء أو تجهيز الطعام باللعب لمدة ساعات طويلة بالأدوات البلاستيكية أو الخشبية المصنوعة بمقاسات تناسب حجمهم والتي تشبه الأدوات الحقيقية، حيث تعطي مثل هذه اللعب الفرصة للطفل كي يقلد تصرفات الكبار، وستستمر هذه الألعاب في جذب انتباهه لعدة أشهر مقبلة .

ألعاب خطرة يجب تجنبها

عليك تجنب الالعاب التالية للطفل

  • الألعاب ذات المراوح مثل الطائرات الهيلوكوبتر لأنها في الأساس مصممة للمراهقين.
  • الألعاب التي تحتوي على بطاريات، لأن البطاريات المسطحة الدائرية قد يبتلعها طفلك بسهولة ويصاب بالتسمم.
  • الألعاب التي تحتوي على الخرز أو الماء فقد تؤدي لإصابات بالوجه والعين.
  • البالونات غير المنفوخة قد تسبب اختناق.
  • الألعاب ذات الأسلاك والحبال أو التي يمكن خلع بعض الأجزاء الصغيرة منها تشكل خطر على سلامة الطفل.
من قبل رانيا عيسى - الأحد ، 23 سبتمبر 2018