نزيف الحامل بين الطبيعي وغير الطبيعي

تعاني معظم الحوامل من النزيف في فترات مختلفة من الحمل، وهذا الأمر يسبب التوتر والقلق بشكل كبير، ولكن ما هو الطبيعي وغير الطبيعي بالنسبة لهذا الموضوع؟

نزيف الحامل بين الطبيعي وغير الطبيعي

أي نوع من النزيف يعد مخيف بالنسبة للحامل، ولكن ليس كل حالة نزيف خطيرة! تعرفي الفرق بين هذه الحالات الان.

  • النزيف خلال النصف الأول من الحمل

وفقاً لمنظمة الحمل الأمريكية، فإن ما بين 25- 40% من الحوامل تعانين من النزيف المهبلي خلال الثلث الأول من الحمل، ولكن عادة لا يكون الأمر مخيفاً أو مقلقاً.

هناك عدة أسباب من شأنها أن تؤدي إلى النزيف خلال النصف الأول من الحمل، والتي تشمل:

  1.  النزيف الناتج عن انزراع أو انغماس البويضة: يحدث خلال الأسابيع الأربعة الأولى من الحمل، ويكون ناتج عن انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم.
  2.  التغييرات الهرمونية
  3.  العلاقة الجنسية
  4.  الإصابة بالالتهاب
  5.  الخضوع لفحص داخلي من قبل الطبيب.

مؤشر لمشاكل خطيرة

في حالات قليلة، قد يكون النزيف خلال النصف الأول من الحمل ناتج كمؤشر للإصابة بمشكلة صحية خطيرة، مثل:

  • نزف تحت المشيمة (Subchorionic hemorrhage): هي مشكلة تسبب نزيف حول المشيمة، عادة ما تتمكن المرأة من الإستمرار في الحمل بعد علاج النزيف، إلا أنها تكون عرضة للإصابة بمضاعفات أخرى مثل الولادة المبكرة.
  • الحمل الكيميائي (Chemical pregnancy): يحدث خلال الفترة الاولى من تخصيب البويضة ولكن دون انغراسها في بطانة الرحم.
  • الإجهاض (Miscarriage): وهو فقدان الجنين خلال النصف الأول من الحمل، وعادة ما يكون النزيف الناتج عن الإجهاض مرفقاً ببعض الأعراض الأخرى مثل ألم في البطن.
  • الحمل خارج الرحم (Ectopic pregnancy): وهو يحدث عند انغراس البويضة المخصبة خارج منطقة الرحم وعادة ما يكون ذلك في قناة فالوب. لا يتمكن هذا الحمل من الاستمرار بشكل طبيعي وقد يهدد حياة الحامل إن لم يتم تشخيصه.
  • الحمل العنقودي (Molar pregnancy): يحدث عندما تتطور المشيمة إلى مجموعة من الكيسات (Cysts) ولا تتطور لحمل سليم يحوي أنسجة مشيمة سليمة وجنينًا.

متى تتوجهين للطبيب؟

بما أن النزيف خلال النصف الأول من الحمل قد يشير إلى مشكلة خطيرة كالسابقة الذكر، ننصحك باستشارة الطبيب في حال حدوث نزيف دائما.

عليك التوجه إلى الطبيب فوراً في الحالات التالية:

  1. كان النزيف المهبلي يجعلك ضعيفة جداً لدرجة قد تصابين بالإغماء
  2. كان النزيف المهبلي شديداً وكثيفاً
  3. ترافق النزيف المهبلي مع ارتفاع في درجة الحرارة أو ألم.
  • النزيف خلال النصف الثاني من الحمل

بالرغم من أن فرص الإصابة بالإجهاض تقل بشكل ملحوظ خلال النصف الثاني من الحمل، إلا أنه يجب أخذ حالات النزيف المهبلي على محمل الجد.

أسباب النزيف المهبلي خلال النصف الثاني من الحمل

إليك الأسباب التي من شأنها أن تؤدي إلى نزيف خلال النصف الثاني من الحمل:

  • العلاقة الجنسية
  • فحص عنق الرحم
  • المشيمة المنزاحة (Placenta previa)
  • انفصال المشيمة (Placental abruption): يحدث انفصال للمشيمة من بطانة الرحم، الأمر الذي يسبب نزيف حاد قد يهدد حياة الجنين والأم أيضاً.
  • الولادة المبكرة.

نصيحة: توجهي إلى طبيبك عند إصابتك بالنزيف وذلك للإطمئنان على صحتك وجنينك.

من قبل رزان نجار - الأربعاء ، 8 نوفمبر 2017
آخر تعديل - الأحد ، 26 نوفمبر 2017