أسباب الإجهاض وتجنب حدوثه

احتمال حدوث الإجهاض يصل حاليا الى حوالي 50 ٪ من حالات الحمل، فما هي الأسباب لذلك وكيف من الممكن تجنب حدوث ذلك؟

أسباب الإجهاض وتجنب حدوثه

حوالي 15 ٪ من حالات الحمل المعروفة لنا تنتهي بالإجهاض العفوي في الفترة ما بين 4-20 أسبوعا من الحمل.

في واقع الأمر فإن احتمال حدوث الإجهاض هو كبير جدا، ويقدر أنه يصل الى حوالي 50 ٪، ولكن عادة ما يحدث الإجهاض في الأسبوعين الأولين من الحمل، ولذلك يبقى مجهولا وينظر اليه على أنه تأخر في الدورة الشهرية. لنفس السبب، فلدى النساء اللاتي يخضعن لعلاجات الخصوبة حيث يخضعن لمراقبة ملازمة ودائمة، يتم العثور على حالات إجهاض أكثر منه لدى باقي النساء.

أسباب الإجهاض

تتمثل أسباب الإجهاض بشكل عام فيما يلي:

  •  خلل كروموسومي في الجنين: من أهم أسباب الإجهاض، كما هو معروف، فإن إمكانية حدوث مثل هذا الخلل تزداد مع تقدم عمر الأم. لدى الحوامل قبل سن الـ 30، فان احتمال حدوث الخلل الكروموسومي يكون حوالي 15٪، بينما في سن ال 40 يصل إلى 25 ٪، وفي سن الـ 45 يصل إلى 50٪. حوالي 99 ٪ من الأجنة التي يكون لديها خلل كروموسومي لا تتطور وتسقط بعد عدة أسابيع من حدوث الحمل.
  •  عدم التوازن الهرموني: مستويات منخفضة من هرمون البروجسترون تسبب لعدم تطور جدران الرحم. هناك رأي يقول بأن هذا يسبب لحدوث الإجهاض. وقد أظهرت الدراسات الكمية أن انخفاض مستوى هرمون البروجسترون تحت ال 15 ميكرون في الملليمتر الواحد يسبب للإجهاض.
  •  ضعف عنق الرحم: وهو ما يؤدي إلى عدم قدرة عنق الرحم على أن يبقى مغلقا ويحافظ على الحمل.
  •  "انشغال" جزء من الرحم: على سبيل المثال، حاجز جزئي في الرحم أو وجود ورم ليفي كبير.
  •  الأمراض التلوثية الحادة: يمكن أن تكون من أسباب الإجهاض، وخصوصا عندما يتعلق الأمر بالسلمونيلا، الحصبة، الحصبة الألمانية، جدري الماء، الهربس، الزهري، داء المقوسات وفيروس التسيتومجلو. هناك رأي يقول، أن بعض الفطريات يمكن أيضا أن تؤدي لحدوث الإجهاض.
  •  أمراض المناعة الذاتية: هناك نوعين من الأجسام المضادة ترتبط بأسباب الإجهاض وهي:
  1.  الاضداد المضادة للفوسفوليبيد (antiphospholipid -anticardiolipin) - يمكن أن تسد الأوعية الدموية من ناحية التي يتم فيها انغراس الجنين.
  2.  مضادات تخثر الدم- تؤدي لمشاكل في تخثر الدم، وهذا يسبب لمشكلة في المشيمة وفي تثبيت الجنين.

قواعد لمنع تطور أسباب الإجهاض خلال فترة الحمل

  • ينصح بالامتناع عن تناول الأدوية والمكملات الغذائية الغير ضرورية.
  • الإجهاض المتكرر قد يكون نتيجة لاختلال التوازن الهرموني أو ضعف عنق الرحم (في هذه الحالة يساعد التدخل الجراحي ).

أنواع الإجهاض

هناك عدة أنواع تقع تحت ما يسمى بالإجهاض، والتي تشمل:

  1. الإجهاض المهدد للحياة: وهو نزيف أو بقع دم تخرج من المهبل يرافقها الام في البطن. إذا كان عنق الرحم مغلقا، فيكفي الاستلقاء وتهدئة المرأة لإنقاذ الحمل. يمكن أيضا اعطاء فيتامين E و B-Rest.
  2. الإجهاض الحتمي: نزيف متفاقم من المهبل، يرافقه الام شديدة في البطن. لون الدم أحمر فاتح. يمكن محاولة وقف حدوث الإجهاض بواسطة الوخز بالإبر، العلاج المثلي وفي كل طرق الطاقة. من المهم جدا تهدئة المرأة وكل من حولها، وإلا فإن فرصة النجاح تكون  ضئيلة.
  3. الإجهاض غير الكامل: جزء من الحمل يخرج وجزء يبقى في الرحم. يجب اجراء عملية كشط في المستشفى من قبل طبيب متخصص.
  4. الإجهاض الكامل: كل محتويات الرحم تخرج.
  5. الإجهاض المؤجل: يموت الجنين، ولكن الرحم لا يخرجه. وفقا لمرحلة الحمل التي يحدث فيها ذلك، يتم اجراء تحفيز للولادة أو عملية كشط. 

الوقاية من الإجهاض ومنع حدوثه

لتجنب الإصابة بالإجهاض من المهم اتباع النصائح التالية:

  • المحافظة على نمط حياة صحي، التغذية السليمة، الصحية والمتوازنة.
  • الامتناع عن التدخين (بما في ذلك السلبي).
  • تجنب الفحوصات بالأشعة السينية والمقطعية الـ CT.
  • تجنب تناول الأدوية والمكملات الغذائية التي لا حاجه لها بالفعل.
  • إضافة فيتامينات B وخاصة فيتامين B9 على أساس يومي. ويوصى في كثير من الأحيان بإضافة فيتامين E وغيره من الفيتامينات – بحسب الحالة المحددة.
  • إضافة خلطة الفيتامينات المعدة للنساء الحوامل واوميغا 3.
  • اجراء اختبارات الدم وإضافة المكملات الغذائية إذا لزم الأمر بناء على نتائج الاختبارات.
  • يجب تجنب التدليك.
  • يجب تجنب أنواع النشاط البدني المحظورة على الحامل.
  • يجب تجنب استخدام الأعشاب الطبية والزيوت العطرية التي يحظر استخدامها أثناء الحمل.
  • ينصح بتجنب الاختبارات الغير ضرورية من جهة والتي تزيد من خطر حدوث الاجهاض من ناحية أخرى، مثل بزل السلى دون سبب حقيقي بالفعل.

الأعشاب الطبية التي يمنع استخدامها خلال فترة الحمل

على الرغم من أن العديد من الأعشاب الطبية تخفف بشكل كبير الكثير من الاثار السلبية للحمل، فهناك بعض الأعشاب الطبية التي يجب تجنبها أثناء الحمل وهي:

  • الألوفيرا (Aloe Vera): الاستخدام الخارجي يبقى فعال، ولكن البلع قد يسبب لحدوث الإجهاض.
  • Catnip-Nepeta cataria حشيشة الهر أو نعناع الهر الحقيقي: قد يزيد من مخاطر حدوث (أسباب) الاجهاض.
  • القشرة المقدسة (بالإنجليزية: Cascara Sagrada): يمكن أن يسبب لتشوهات خلقية.
  • Ephedra sinica/Ma Huang: يمكن أن تؤدي لتشوهات خلقية.
  • أقحوان زهرة الذهب Feverfew-Tanacetum partenium: يعتبر من أسباب الإجهاض.
  • الجينسنغ Ginseng: يمكن أن يسبب لتشوهات خلقية.
  • نبات خاتم الذهب Golden-seal-Hydrastis-Canadensis: بجرعات عالية يسبب لتقلصات الرحم.
  • العرعر الشائع Junuper-Junuperus communis: يزيد من خطر حدوث أسباب الإجهاض ويؤدي كذلك لتشوهات خلقية.
  • عرق السوس - Licorice-Glicirrhiza glabra: يحتوي على  استروجين نباتي يؤدي للإجهاض.
  • القصعين الطبي Sage-Salvia-officinalis: يوصى بتجنب الجرعات العالية، مثل شاي المريمية.
  • السنا Senna: يزيد من خطر الإجهاض ويؤدي لتشوهات خلقية.
  • الدردار الأحمر - Slippery Elm-Ulmus: يحفز تقلصات الرحم.

الزيوت العطرية التي يحظر استخدامها أثناء الحمل

  • زيت إكليل الجبل (Rosmarin oil)
  • زيت العرعر (Juniperrerry oil)
  • زيت القرنفل (Clove oil)
  • زيت الزعتر (Thyme oil)
  • زيت المريمية المخططة (Clary Sage oil)
  • زيت النعناع (Mentha Pip oil)
  • زيت المريمية (Sage oil)
  • زيت الأرز (Ceparwood oil)
  • زيت المردقوش (Margoram oil).
من قبل ويب طب - الاثنين ، 28 أبريل 2014
آخر تعديل - الجمعة ، 24 نوفمبر 2017