مصل الإنفلونزا للأطفال: أبرز المعلومات

هل حصل طفلك على لقاح الإنفلونزا؟ وهل من مضاعفات لهذا اللقاح؟ تعرف في هذا المقال على أهم المعلومات حول مصل الإنفلونزا للأطفال.

مصل الإنفلونزا للأطفال: أبرز المعلومات

سنتعرف فيما يأتي على أهم المعلومات حول مصل الإنفلونزا للأطفال:

مصل الإنفلونزا للأطفال

يعد مصل الإنفلونزا للأطفال امن الاستخدام وفعال في الوقاية من إصابتهم بالإنفلونزا وتخفيف حدة أعرض المرض، إذ يتم تقديمه كل عام عن طريق رذاذ الأنف للأطفال أو على شكل حقنة.

يعد السبب الأساسي للإصابة بالإنفلونزا هو العدوى بالفيروس الذي يسبب أعراضًا مزعجة للأطفال، كما يمكن أن يؤدي إلى إصابتهم بمضاعفات خطيرة، مثل: التهاب الشعب الهوائية، والالتهاب الرئوي.

وعادةً ما يكون الأطفال عاملًا ناشرًا للإنفلونزا بسهولة، لذلك يعد تزويدهم بمصل ضد الإنفلونزا طريقة فعالة لوقاية الاخرين من الإصابة بالعدوى وخاصة كبار السن الذين غالبًا ما يقضون معظم أوقاتهم برفقة الأطفال.

أهمية إعطاء مصل الإنفلونزا للأطفال

إليك أهمية حصول الطفل على مصل الإنفلونزا:

  • يقلل من مخاطر الإصابة بالإنفلونزا ويسرع من فترة الشفاء عند تلقي العدوى.
  • يجعل المرض أقل حدة بين الأطفال الذين تم تطعيمهم ولكنهم ما زالوا يصابون بالإنفلونزا.
  • يخفض من احتمالية الإصابة بأعراض الإصابة بالإنفلونزا الخطيرة، بالتالي يقلل من فترة تغيب طفلك عن المدرسة وتغيبك عن عملك لرعايته.
  • يحد من الإصابة بمضاعفات الإنفلونزا الخطيرة، خاصةً عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات ويعانون من حالات طبية مزمنة.
  • يساعد في منع انتشار الإنفلونزا إلى العائلة والأصدقاء والأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر والذين لا يستطيعون الحصول على مصل الإنفلونزا.

تعليمات التطعيم الخاصة بالأطفال

إليك بعض الإرشادات الهامة الخاصة بتزويد الأطفال من سن ستة أشهر حتى ثماني سنوات بمصل الإنفلونزا:

  1. يجب أن يحصل طفلك على مصل الإنفلونزا في نهاية شهر تشرين الأول.
  2. ينبغي سؤال الطبيب حول عدد الجرعات التي يحتاجها طفلك، إذ يحتاج بعض الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ستة أشهر حتى ثماني سنوات إلى جرعتين من مصل الإنفلونزا لوقايتهم من الإنفلونزا.

الاثار الجانبية المحتملة لمصل الإنفلونزا للأطفال

يمكن أن يسبب مصل الأنفلونزا للأطفال اثارًا جانبية خفيفة، منها:

  1. ألمًا أو احمرارًا أو تورمًا في موقع الحقن عند طفلك، ونادرًا يتسبب في أعراض أخرى، مثل: انخفاض درجة الحرارة أو الام في كافة أنحاء الجسم. لذلك قد يساعد وضع قطعة من القماش المبللة الدافئة أو وسادة تدفئة في موقع الحقن في تخفيف الألم، كما يمكن تحريك ذراعه وتدليكها.
  2. الإغماء بعد أخذ الحقنة، قد يساعد الجلوس أو الاستلقاء لمدة ربع ساعة مباشرة بعد الحقنة في الوقاية من هذا العرض.
  3. أعراض أخرى طفيفة، مثل: سيلان الأنف أو الصفير أو التهاب الحلق أو القيء أو التعب، قد يتسبب أيضًا في انخفاض في درجة الحرارة وألم في جسم طفلك.

من الجدير بالذكر، أنه عند مواجه طفلك لأي من هذه الاثار الجانبية، يجب عليك استشارة الطبيب بخصوص إمكانية تزويده بمسكنات الألم مثل أسيتامينوفين أو إيبوبروفين والجرعة المناسبة.

هل يمكن أن يصاب الأطفال بالأنفلونزا من المصل؟

لا يوجد دراسات علمية تثبت هذا الادعاء، إذ أن مصل الإنفلونزا يقي طفلك من مرض الإنفلونزا، مع ذلك غالبًا قد يتسبب في اثار جانبية خفيفة قد يتم الخلط بينها وبين الإنفلونزا، ويجب أن تضع في اعتبارك أن الأمر سيستغرق حوالي أسبوعين بعد حصول طفلك لمصل الإنفلونزا لبناء حماية ضد الإنفلونزا.

ويجدر التنويه أنه قد يعطى مصل الإنفلونزا للأطفال بطريقتين:

  • لقاح الأنفلونزا عن طريق الحقن: يكون على شكل حقنة، وهو فيروس ميت يتم استخدامه عادةً للأطفال الذين تبلغ أعمارهم ستة أشهر أو أكثر.
  • لقاح الإنفلونزا عن طريق الأنف: على شكل بخاخ للأنف، وهو فيروس حي ولكنه مضعف يتم استخدامه للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن عامين لوقايتهم من العدوى.
من قبل سلام عمر - الخميس ، 24 يونيو 2021