متى تتم الولادة القيصرية في الشهر التاسع؟

لماذا قد تحتاجين إلى إجراء عملية قيصرية في الشهر التاسع من الحمل، وما هي المضاعفات المحتملة؟ تعرفي على كافة المعلومات في هذا المقال.

متى تتم الولادة القيصرية في الشهر التاسع؟

العملية القيصرية هي عملية جراحية يجريها أطباء مختصون من خلال شق البطن والرحم لاستخراج الجنين في الحالات التي تكون فيها الولادة الطبيعة غير امنة لصحة الطفل أو الأم.

معظم النساء الحوامل قد لا يعرفن بشأن طريقة ولادتهن سواء كانت عملية قيصرية أم ولادة طبيعية حتى يبدأ المخاض.

إليك فيما يأتي أسباب إجراء الولادة القيصرية في الشهر التاسع وغيرها من المعلومات مهمة:

أسباب إجراء الولادة القيصرية في الشهر التاسع

قد يقرر الطبيب الحاجة إلى إجراء الولادة القيصرية في الشهر التاسع في هذه الحالات:

1. عدم التناسب الرأسي الحوضي (CPD)

هي الحالة التي يكون بها رأس أو جسم الجنين أكبر من أن يمر بأمان عبر حوض الأم الصغير.

2. ولادة قيصرية سابقة

على الرغم من إمكانية الولادة المهبلية بعد ولادة قيصرية سابقة، إلا أنها ليست خيارًا ممكنًا لجميع النساء.

فهناك عوامل قد تقلل من فرصة الولادة الطبيعية بعد ولادة قيصرية مسبقة، من بينها:

  • الحمل في سن متأخر.
  • زيادة الوزن الأم.
  • زيادة وزن الجنين عن 4 كيلوغرام.
  • تجاوز مدة الحمل 40 أسبوعًا.
  • تقارب الفترة بين الحملين.

3. الحمل بتوائم

قد يستدعي ولادة توأمين أو أكثر ضرورة إجراء الولادة القيصرية في الشهر التاسع.

4. تمزق المشيمة

وهي الحالة التي تنفصل فيها المشيمة عن بطانة الرحم، وعادةً ما تحدث في الثلث الأخير من الحمل.

5. خلل في وضعية الجنين

عندما تكون مقعدة الجنين في اتجاه عنق الرحم بدلًا من رأسه، تصبح العملية القيصرية خيارًا متاحًا لولادة امنة.

6. فشل حدوث المخاض

يحدث عندما تشعر الحامل بالتقلصات وألم المخاض دون اتساع عنق الرحم الذي يسمح للجنين بالخروج، أو حين يتوقف الطفل عن الحركة أسفل قناة الولادة.

7. الضائقة الجنينية

قد يصاب الجنين أثناء المخاض ببعض المشاكل الصحية التي تسبب عدم انتظام معدل ضربات القلب لديه، أو تعرقل وصول الأكسجين له الأمر الذي يستدعي ضرورة التدخل الجراحي الطارئ.

8. أسباب مرضية عند الأم

كما في حالة داء السكري أو أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم.

بالإضافة إلى حالة إصابة الأم بالأمراض المعدية، مثل: الإصابة بمرض الهربس التناسلي أو نقص المناعة البشرية (الإيدز) لمنع الطفل من التعرض للفيروس أثناء مروره عبر قناة الولادة.

9. تسمم الحمل

الذي قد يسبب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل، ويقلل من تدفق الأكسجين إلى الجنين.

10. تمزق الرحم

الذي يتسبب في إصابة الأم بنزيف شديد، ويمنع وصول الأكسجين للطفل، الأمر الذي يجعل الولادة القيصرية ضرورية لإنقاذ حياة الأم والطفل.

11. التواء الحبل السري

يحدث عند التفاف الحبل السري حول عنق الطفل أو جسده، أو وقوعه بين رأس الطفل وحوض الأم، أو انزلاق جزء منه عبر قناة الولادة.

12. العيوب الخلقية

في حال تم تشخيص إصابة الجنين بالعيوب الخلقية، فقد يساعد إجراء عملية قيصرية في الحد من حدوث المضاعفات خلال الولادة.

مضاعفات الولادة القيصرية في الشهر التاسع

قد تنطوي العملية القيصرية على بعض المخاطر، ومنها:

  • إضعاف جدار الرحم.
  • عدوى بطانة الرحم.
  • نزيف ما بعد الولادة.
  • فقر الدم.
  • جلطات الدم.
  • إصابة الأمعاء أو المثانة.
  • تشوهات المشيمة في حالات الحمل اللاحقة.
  • مخاطر التخدير العام.
  • إصابة الطفل بمشاكل في التنفس.

متى عليك استشارة الطبيب؟

عليك استشارة الطبيب إذا إصابتك هذه الأعراض بعد العملية القيصرية:

  • استمرار الألم غير المحتمل.
  • زيادة النزيف المهبلي.
  • زيادة احمرار موقع الشق.
  • تورم الشق الجراحي.
  • ألم الثدي مع احمرار أو حمى.
  • ظهور إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة.
  • ألم وحرقة عند التبول.
من قبل سلام عمر - الجمعة ، 1 مايو 2020
آخر تعديل - الثلاثاء ، 16 فبراير 2021