كيف نعالج هبوط سكر الدم لدى الأطفال بشكل فوري؟

تعرف على أسباب هبوط سكر الدم لدى الأطفال، وكيف يتم تداركه والتعامل معه لتفادي أي مخاطر من خلال المقال الآتي:

كيف نعالج هبوط سكر الدم لدى الأطفال بشكل فوري؟

كي نوفر الأمان لطفلنا المصاب بالسكري من المخاطر علينا أولًا أن نعرف بالتفصيل على الأعراض والعلامات المميزة لهبوط السكري لهبوط سكر الدم لدى الأطفال كي نستطيع التعامل معها، ثم علينا أن نعرف على ما يمكننا أن نفعله إذا شعرنا أن الطفل يعاني من هبوط نسبة الغلوكوز في الدم.​

كيف نتعامل مع هبوط سكر الدم لدى الأطفال؟

لعل أهم إجراءات الأمان اللازم توفيرها للطفل المصاب بالسكري هو معرفة كيفية الوقاية والعلاج من الهبوط المفاجئ لنسبة الغلوكوز في الدم والتي تسمى أيضا بصدمة الإنسولين، لأنها تعرّض الطفل للتحوّل من حالة النشاط الكامل إلى حالة هبوط خطيرة خلال دقائق.

كما أن التدخل السريع في حالة هبوط سكر الدم لدى الأطفال غاية في السهولة وغاية في الأهمية؛ والوقاية دائمًا خير من العلاج.

قسّم العلماء حالات هبوط غلوكوز الدم إلى نوعين: الهبوط البسيط الخفيف، والهبوط الشديد الحاد، وكلاهما يتطلب عناية خاصة من الأهالي أو البالغين المحيطين بالطفل من آباء وأمهات ومعلمين وإخوة كبار وأي شخص بالغ يقوم بالعناية بالطفل المصاب بالسكري.

تتلخص الوقاية من هبوط سكر الدم لدى الأطفال في ما يأتي:

  • الحفاظ على تحليل دم الأطفال بشكل يوميّ لمراقبة معدلات الغلوكوز في دمهم، وفي هذه الحالة لسنا بحاجة أن ننتظر علامات أو أعراض الهبوط لكي نبدأ بالتدخل.
  • الحرص على إعطاء الطفل جرعة الإنسولين الصحيحة في موعدها، إلى جانب الوعي ومعرفة الحالات التي ينبغي أن نقلل عندها جرعة الإنسولين، مثلًا قبل الرياضة أو عندما لا يتناول الطفل وجبته كاملة.

علاج هبوط سكر الدم في خطوات

في حال ظهرت أعراض هبوط سكّر الدم لدى الأطفال، علينا اتباع الخطوات الآتية:

  1. إجراء تحليل السكر في الدم لمعرفة نسبة السكر قبل وبعد اتخاذ الإجراءات اللازمة عند الشعور أن الطفل بدت عليه إحدى علامات أو أعراض هبوط نسبة السكر في الدم.
  2. إعطاء الطفل أقراص من الغلوكوز المعدّ للمضغ أو المصّ، أو القليل من العسل حيث يعدّ العسل من أسرع الأطعمة امتصاصًا في جسم الإنسان، ويتوقّع أن تتحسن حالة الطفل خلال 15 دقيقة، كما يمكن إعطاء الطفل بعض العصير المحلّى أو السكر المذاب في الماء، وبعد إعطائه الأطعمة السكرية أو أقراص الغلوكوز يجب أن يشرب الطفل كأساً من الماء كي يساعد على الامتصاص.
  3. مرافقة أحد البالغين الطفل إلى أن يستردّ عافيته بشكل كامل، ويفضل أن يعاد تحليل الدم المنزلي بعد قليل حتى يتم التأكّد من عودة نسبة سكر الدم إلى مستواه الطبيعي.

أعراض هبوط سكر الدم لدى الأطفال

إليكم أبرز الأعراض التي يمكن ملاحظتها عند حدوث هبوط سكر الدم لدى الأطفال في ما يأتي:

  • الشحوب العام.
  • التعرق.
  •  التوتر والقلق.
  • عدم التركيز.
  • الشعور بالجوع.
  • الشعور بالإرهاق والهزال.
  • العدوانية العصبية.
  • الارتجاف والقشعريرة.
  • الشعور بالدوخة والصداع.
  • ألم في البطن.
  • الغثيان والتقيؤ.

ومن الجدير بالذكر هنا أن أعراض هبوط سكر الدم لدى الأطفال تختلف من طفل لآخر، وتتعدد لدى الطفل الواحد أيضًا، فيمكن للأهالي رصد هذه الأعراض وملاحظتها فور حدوثها والتصرف بسرعة تكفي لتجنت تطور الحالة وتعريض الطفل للخطر.

من قبل الدكتور قيس أبو طه - الثلاثاء 10 كانون الثاني 2017
آخر تعديل - الأحد 26 أيلول 2021