كيفية حدوث الولادة الطبيعية

عادة ما تفضل الحوامل اللجوء إلى الولادة الطبيعية والإبتعاد عن تلك القيصرية، لكن ما هي كيفية حدوث الولادة الطبيعية؟ إليك التفاصيل.

كيفية حدوث الولادة الطبيعية

قبل موعد الولادة من المهم أن تفهمي كيفية حدوث الولادة الطبيعية والتحضر لها، ويشمل ذلك معرفة بعض المعلومات المهمة والتي نشملها لك في هذا المقال.

كيفية حدوث الولادة الطبيعية بالمراحل

عند الحديث عن كيفية حدوث الولادة الطبيعية، فهذا يعني معرفة مراحل الولادة المختلفة، وهي على النحو الاتي:

1. المخاض

يتم تقسيم فترة المخاض إلى ثلاث مراحل، وهي كالاتي:

  • المخاض المبكر.
  • المخاض النشط.
  • المخاض الإنتقالي.

من الجدير بالذكر أن النساء تمر بهذه المراحل الثلاث لكن دون ملاحظة المرحلة الأولى في بعض الأحيان.

من المهم أن تعرفي أن توقيت وشدة التشنجات قد تساعدك بمعرفة أي مرحلة أنت فيها الان.

في حال كانت هذه ولادتك الاولى فقد تستمر هذه المرحلة تحديدًا من 6- 36 ساعة تقريبًا، خلال هذه الفترة قد تلاحظين ما يأتي:

  • تشنجات غير منتظمة وقصيرة، لكن عندما تصيح بين الواحدة والأخرى خمس دقائق، وفترة التشنج الواحد عبارة عن دقيقة، فتكون المرحلة الثانية قد اقتربت.
  • قد تلاحظين نزول سدادة الرحم.
  • نزول ماء الرأس.

خلال الفترة الأولى من هذه المرحلة توصى النساء بالبقاء بالمنزل، ومن المهم أن تقوم المرأة بالتوجه إلى المستشفى في هذه الحالات:

  • أصبح الوقت بيت التشنجات قصير للغاية وفترة التشنجات طويلة.
  • شعور بألم شديد ومستمر في البطن مع تشنج فيه.
  • نزول ماء الرأس.
  • تغيير في نمط حركة الجنين.
  • حدوث نزيف مهبلي.

2. الدفع والولادة

عندما يتسع عنق الرحم إلى 10 سنتميتر، تبدأ مرحلة الدفع من أجل إخراج الطفل من الرحم إلى العالم.

بشكل عام يقوم الرحم بدفع الجنين إلا أنك بحاجة إلى الدفع لتكملة هذه العملية وإخراج الجنين بالكامل، هذه المرحلة قد تستمر من نصف ساعة إلى ساعة واحدة فقط، لكنها قد تزداد طولًا في حال تلقي إبرة الظهر. 

3. إخراج المشيمة

للأسف لا تنتهي عملية الولادة مع خروج الجنين من الرحم، بل إن كيفية حدوث الولادة الطبيعية يشمل إخراج ودفع المشيمة أيضًا. 

تجدر الإشارة إلى أن هذه المرحلة تعد الأخيرة في عملية الولادة.

مضاعفات الولادة

بعد الحديث عن كيفية حدوث الولادة من المهم أن تعرفي بعض المضاعفات التي قد ترتبط بالولادة الطبيعية، وهي تشمل ما يأتي:

  • تمزق الأنسجة المحيطة بالمهبل.
  • النزيف.
  • احتمالية اللجوء إلى الولادة القيصرية.
  • التهاب في الرحم.
  • حدوث إصابة لدى الطفل.
  • تجلطات في الدم.

كما من الممكن أن ترفع الأمور الاتية من خطر هذه المضاعفات: 

  • أن يكون الطفل كبير الحجم أو في الوضعية الخاطئة.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • نزول ماء الرأس قبل بدء المخاض.
  • الإصابة بمرض السكري أو مشاكل في الدم، القلب، الرئتين أو ضغط الدم المرتفع.
  • انفصال المشيمة مبكرًا عن جدار الرحم.
  • نزول الحبل السري قبل الطفل.
من قبل سيف الحموري - الثلاثاء ، 8 سبتمبر 2020