كل ما عليك معرفته حول قيلولة طفلك خلال عامه الأول

تعد قيلولة الطفل عاملاً أساسياً في نمو عقله وجسده بشكلٍ سليم، فهل يحصل طفلك على قيلولته اليومية بالصورة الصحيحة؟ تعرف على ذلك الآن.

كل ما عليك معرفته حول قيلولة طفلك خلال عامه الأول

هل تساءلت يوماً عن مدة القيلولة المناسبة لطفلك في عامه الأول؟ تعرف على عدد ساعات النوم الكافية له خلال ساعات النهار وتأثير زيادتها أو نقصانها على صحة طفلك.

ما هو المعدل الطبيعي لقيلولة المولود الجديد؟

يعد النوم لفترات طويلة خلال اليوم مضرا بصحة طفلك، كذلك الحال بالنسبة لنومه لساعات قليلة، فما هي مدة القيلولة المناسبة لطفلك خلال السنة الأولى من حياته:     

  • من عمر يوم إلى شهرين:

خلال الأسابيع الأربعة الأولى للمولود عادةً ما يستيقظ طفلك من ساعة إلى ساعتين، ثم ينام لمدة ثلاث ساعات إلى أربع ساعات خلال دورة النهار.

في هذه الفترة لا تقيد قيلولة طفلك بنمط محدد، دعه ينام كما يشاء، ستكون إجمالي ساعات نومه خلال اليوم 14 إلى 18 ساعة لتصل قيلولته بمعدل ثمان ساعات يوميا.

خلال الشهر الثاني قد تمتد قيلولة طفلك إلى أكثر من ساعتين ليستيقظ بعدها ثم يعود إلى نومه من جديد، مما يعني أن عدد الوجبات التي يتناولها قد تكون قليلة وغير كافية لمساعدته على النمو، لذلك حاول ايقاظه دون ازعاجه.

قد تحتاج إلى القيام بهذه الحيل لإيقاظ طفلك:

  1. تغيير حفاضاته أو ملابسه.
  2. التحدث إليه بواسطة اتصال العين.
  3. امنحه حمام دافئ.
  4. قم بتجشئة طفلك.
  • من عمر شهرين إلى أربعة:

في هذه المرحلة من العمر قد تصل إجمالي عدد ساعات النوم لدى طفلك ما بين 13إلى14 ساعة خلال اليوم، وقد تكون فترة القيلولة لديه مرتين أو ثلاث مرات خلال النهار، بمعدل 4-8 ساعات من النوم.

احرص على تناول طفلك وجباته الكاملة خلال ساعات استيقاظه، عليك ايقاظه إذا نام 5-6 ساعات متواصلة ليحصل على ما يكفيه من الحليب.

من الجدير ذكره أن معظم الأطفال في هذه الفترة يستيقظون باكراً في الساعة السادسة صباحا، وينتهي اليوم لديهم بحلول الساعة التاسعة مساءً.

  • من عمر أربعة أشهر إلى ثمانية:

يصل معدل النوم لدى طفلك في هذا العمر ما بين 12 إلى 14 ساعة في اليوم. وتكون قيلولته موزعة على فترتين إلى ثلاث فترات خلال النهار بواقع ثلاث إلى خمس ساعات من النهار.

عندما يصل طفلك إلى عمر أربعة أشهر، يبدأ يومه ما بين الساعة السادسة إلى الثامنة صباحا وينتهي في الساعة التاسعة مساءً، ويعتمد ذلك على نشاطه اليومي وتفاعله مع المحيط.

  • من عمر ثمانية أشهر إلى سنة:

لا تختلف هذه المرحلة عن سابقتها في إجمالي عدد ساعات نوم طفلك خلال اليوم التي قد تصل إلى 14 ساعة، لكن تقل فترات قيلولته إلى فترتين خلال النهار بمعدل ساعتين إلى أربعة.

خلال هذه المرحلة من عمر طفلك تزداد فترة الراحة لديك خلال ساعات الليل، فقد يرقد في فراشه مبكرا بحلول السابعة مساءً وتستمر فترة نومه بما يقارب 7 إلى 9 ساعات متواصلة.

كيف تسيطر على قيلولة طفلك؟

عندما يصل طفلك إلى الشهر الثالث أو الرابع من عمره، يمكنك بدأ العمل على تطوير جدول قيلولته بما يتوافق مع دورات النوم الطبيعية له. ذلك بعد قيامك بما يلي:

  • راقب إشارات نوم طفلك

انتبه إلى إشارات نوم طفلك، هل يبدأ في فرك عينيه تمهيداً للنوم في منتصف النهار أو بعد تناوله وجباته مباشرة؟ هل يغفو في السيارة أو أثناء هزه؟ هل ينام في فترة ما قبل الظهر وقت؟ هل يختلف مزاجه عندما ينام لفترات طويلة عن نومه لفترات قصيرة؟

احتفظ بإشارات نوم طفلك ومدة قيلولته لمدة أسبوع أو أسبوعين، هذا قد يساعدك في معرفة نمط طفلك في النوم.

على سبيل المثال، إذا كان طفلك يأخذ فترة قيلولته يومياً قبل العاشرة صباحاً، فعليك تغيير عاداته قبل تفاقم الوضع.

إذا كانت قيلولة طفلك طويلة يمكنك التقليل منها بعد انتهائك من مراقبة عاداته في النوم، من خلال اللعب معه أو تبديل ملابسه  قبل بدء موعد قيلولته بما يقارب 15 إلى 20 دقيقة لابقائه نشطاً.

وفي حال كانت قيلولته غير كافية لنموه بصورة سليمة عليك القيام بأنشطة تزيد من نعاسه، كالقيام بإرضاعه، بالأخص في حال كان طفلك ممن ينام بعد تناوله الحليب مباشرة، أو هزه إذا كان معتاداً على ذلك.

  • التزم بجدول زمني واحد:

حاول جدولة قيلولة طفلك في نفس الوقت تقريبا كل يوم لتكون له روتيناً يعتاد عليه، قم بتجنب كافة الأنشطة التي تعارضه.

إذا كان طفلك في الحضانة خلال الأسبوع ولديه جدول نوم منتظم هناك، اتبع الجدول نفسه خلال تواجده معك في عطلة نهاية الأسبوع.

لكن إذا تأخرت قيلولة طفلك لأسباب خارجة عن سيطرتك بين الفينة والأخرى فلن تكون تلك مشكلة كبيرة، طالما لديك هيكل منتظم يمكنك الاعتماد عليه والعودة إلى المسار الصحيح بعد انتهاء الاضطرابات التي لا مفر منها.

قد تحتاج إلى تقييم احتياجات طفلك من النوم والعادات بانتظام وتغيير الجدول الزمني وفقا لذلك.

قد يكون سبب الإفراط في النوم عند طفلك سببه اليرقان، أو الالتهابات، أو مشاكل في الكلى لذلك تنظيم قيلولة طفلك قد يساعدك في الكشف المبكر لهذه الأمراض.

تأثير القيلولة على المولود الجديد:

هذه التأثيرات قد تحدث نتيجة عدم اتباعك لجدول قيلولة مناسب لصحة طفلك:

  • القيلولة غير الكافية قد تؤثر على النمو العقلي والجسدي لطفلك:

قد تؤثر قيلولة طفلك غير المنظمة في أوقاتها ومدتها على صحته. فقد أظهرت الأبحاث أن عدم جدولة قيلولة الطفل في وقت ومدة محددة يومياً، قد يؤدي إلى مضاعفات في وقت لاحق مثل ضعف الذاكرة والتركيز، والتهيج، والمشاكل السلوكية، والعدوان، والاكتئاب.

  • القيلولة الطويلة قد تؤثر على غذاء طفلك ووزنه:

إذا كان طفلك ينام طوال الوقت، فذلك قد يعني انه لا يتناول ما يكفي من احتياجاته اليومية من الغذاء، وذلك قد يؤثر على نموه بالشكل السليم.

يوصي العديد من أطباء الأطفال بإيقاظ المولود الجديد عندما تطول فترة قيلولته للتأكد من حصوله على غذائه اللازم الذي يقارب 8-12 رضعة يوميا.

بالرغم من ذلك فإن معظم الاباء يترددون في إيقاظ أطفالهم كي لا يزعجونهم، ولكن التغذية غير المتناسقة يمكن أن تسبب زيادة أو نقصان في وزن الطفل بصورة غير طبيعية.

من قبل سلام عمر - الاثنين ، 29 يناير 2018
آخر تعديل - الأربعاء ، 31 يناير 2018