قسط النوم الذي يحتاجه طفلك

إن النوم ضروري لصحة طفلك. ومن الضروري معرفة الساعات التي يتطلبها نوم طفلك بحسب عمره، وسنعرفكم على ذلك من خلال المقال الاتي:

قسط  النوم الذي يحتاجه طفلك

على الرغم من أنه لا يوجد عدد معين من ساعات النوم التي يحتاجها الأطفال من الفئات العمرية المختلفة، إلا أنه تم تقديم إرشادات حول عدد الساعات التقريبية للنوم التي يجب توفيرها. 

هذه بعض ساعات  النوم القائمة على  الفئات العمرية،على النحو الموصى به من قبل عيادة ميليبوند لنوم الأطفال Millpond Children’s Sleep Clinic:

الأطفال ذوي عمر أسبوع

  • أثناء النهار: 8 ساعات 
  • أثناء الليل: 8 ساعات و30 دقيقة

ذوي الأربعة أسابيع

  • أثناء النهار: 6 إلى 7 ساعات
  • أثناء الليل:  8 إلى 9 ساعات

ذوي الثلاثة أشهر 

  • أثناء النهار: 4 إلى 5 ساعات 
  • أثناء الليل: 10 إلى 11 ساعات

ذوي الستة أشهر

  • أثناء النهار: 3 ساعات 
  • أثناء الليل: 11 ساعة

ذوي التسعة أشهر 

  • أثناء النهار: ساعتين و30 دقيقة
  • أثناء الليل 11: ساعة 

ذوي الاثنا عشر شهراً 

  • أثناء النهار:  ساعتين و30 دقيقة
  • أثناء الليل:  11 ساعة

ذوي عامان 

  • أثناء النهار: ساعة و30 دقيقة
  • أثناء الليل: 11 ساعة و30 دقيقة

ذوي ثلاثة أعوام 

  • أثناء النهار:  45 دقيقة 
  • أثناء الليل: 11 ساعة و30 دقيقة إلى 12 ساعة

ذوي أربعة أعوام 

  • أثناء الليل: 11 ساعة و30 دقيقة 

ذوي أربعة أعوام 

  • أثناء الليل: 11 ساعة

ذوي ستة أعوام 

  • أثناء الليل: 10 ساعات و45 دقيقة

ذوي سبعة أعوام

  • أثناء الليل: 10 ساعة و30 دقيقة

ذوي ثمانية أعوام

  • أثناء الليل: 10 ساعات و15 دقيقة

ذوي تسعة أعوام 

  • أثناء الليل: 10 ساعة

ذوي عشرة أعوام 

  • أثناء الليل: 9 ساعات و45 دقيقة

ذوي أحد عشر عاماً

  • أثناء الليل: 9 ساعات و30 دقيقة

ذوي أثنا عشر عاماً

  • أثناء الليل: 9 ساعات و15 دقيقة

ذوي ثلاثة عشر عاماً  

  • أثناء الليل: 9 ساعات و15 دقيقة

ذوي أربعة عشر عاماً

  • أثناء الليل: 9 ساعات

ذوي خمسة عشر عاماً

  • أثناء الليل: 9 ساعات

ذوي ستة عشر عاماً

  • أثناء الليل: 9 ساعات

كيف يؤثر نقص ساعات النوم على صحة الأطفال؟

أظهرت الأدلة أن النوم أثناء الليل لا يقل أهمية عن تناول الطعام الصحي وممارسة التمرينات من أجل نمو الأطفال. لذا، فمن الغالب أن يتعرض هؤلاء الذين لا ينامون أثناء الليل بشكل كبير لزيادة الوزن أو السمنة، ويرجع هذا إلى أن هؤلاء الأشخاص غالباً ما يميلون لتناول الأطعمة الغنية بالسكريات والنشويات خلال يومهم لتمدهم بالطاقة كي يبقوا مستيقظين.

فالسر في مقدار عدد الساعات الكافية للنوم هو ما إذا كان الطفل يستيقظ بسهولة في الصباح، هل يبقى منتبها وسعيداً معظم اليوم وهل لا يشعر بالغضب.

يبدوا على الأطفال الصغار الذين لا يحصلون على قدر كاف من النوم دائماً العصبية والنشاط المفرط، والبحث الدائم عن محفزات كما أنهم لا يستطيعون التركيز جيداً. يمكن أن تكون هذه الأعراض بالنسبة لاضطرابات النشاط الزائد مع ضعف الانتباه غير دقيقة.

مشاكل النوم عند الاطفال: ما هو العلاج؟

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 18 أغسطس 2015
آخر تعديل - الثلاثاء ، 18 أغسطس 2015