فيتامين د3 للأطفال

يوفر فيتامين د3 مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية وهو مهم بشكل خاص لنمو الأطفال، فلنتعرف على أهم المعلومات عن فوائد فيتامين د3 للأطفال.

فيتامين د3 للأطفال

يوجد نوعان من فيتامين د، وهما فيتامين د2 (Vitamin D2) الذي يوجد عادة في الطعام، وفيتامين د3 (Vitamin D3) أو ما يعرف غالبًا باسم كوليكالسيفيرول (Cholecalciferol) الذي يقوم الجسم بتصنيعه بشكل طبيعي عندما يتعرض الجلد لأشعة الشمس.

على الرغم من وجود بعض الجدل، لكن يعتقد معظم الخبراء حاليًا أن فيتامين د3 هو أفضل أشكال مكملات فيتامين د التي يجب تناولها، حيث أنه طبيعي ويقوم الجسم بامتصاصه بسهولة.

كما أن فيتامين د3 يعد امنًا للاستخدام وبالأخص للأطفال، فلنتعرف على أهمية فيتامين د3 للأطفال في الاتي:

أهمية فيتامين د3 للأطفال

يعد فيتامين د3 من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، حيث يقوم بمساعدة الجسم على امتصاص كل من الكالسيوم والفوسفور.

لذا فإن الحصول على كمية مناسبة من فيتامين د والكالسيوم والفوسفور له أهمية كبيرة في نمو عظام قوية، وبناؤها، والحفاظ عليها عند الأطفال، فيستخدم فيتامين د لعلاج اضطرابات العظام والوقاية منها، مثل: الكساح، وتلين العظام، ومنع فقدان كثافة العظام.

ومن أهمية فيتامين د3 للأطفال أيضًا استخدامه مع أدوية أخرى لعلاج انخفاض مستويات الكالسيوم أو الفوسفات الناجم عن بعض الأمراض، مثل: قصور الدريقات، ونقص فوسفات الدم العائلي.

ويمكن استخدامه في حالة الإصابة بأمراض الكلى للحفاظ على مستويات الكالسيوم ضمن المعدل الطبيعي والسماح بنمو العظام بشكل سليم. 

وفي غالب الأحيان لتحقيق أهمية فيتامين د3 للأطفال يتم إعطاء قطرات فيتامين د3 للأطفال الرضع الذين يتم إرضاعهم رضاعة طبيعية، وذلك لأن حليب الأم عادة يحتوي على مستويات منخفضة جدًا من فيتامين د.

نقص فيتامين د3 عند الأطفال

تعد أشعة الشمس مصدر طبيعي لتزويد الجسم بفيتامين د3، لذا فإن عدم تعرض الطفل للشمس لفترات كافية قد يسبب وجود نقص لديهم.

كما أن البشرة الداكنة تحتاج إلى التعرض لأشعة الشمس لفترة أطول للحفاظ على فيتامين د3 ضمن مستوياته الصحية، وذلك لأن ارتفاع الميلانين عند أصحاب البشرة الداكنة يبطئ من امتصاص فيتامين د3.

وتبين أن الجسم يمتص فيتامين د3 بشكل أفضل عند التعرض لأشعة الشمس خلال فترة ما بين الساعة 10 صباحًا و 2 مساءًا من اليوم.

أما الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي، مثل: الداء البطني (Celiac disease)، أو مرض كرون، أو يعانون من مشاكل في الكبد فيكونون أكثر عرضة لانخفاض مستويات فيتامين د3.

ويرتبط نقص فيتامين د3 عند الأطفال بإصابتهم بالكساح، وهو عبارة عن مرض ناجم عن انخفاض مستويات فيتامين د3 الذي يصيب الأطفال بشكل شائع، والذي يظهر لديهم على شكل تقوس في الساقين.

الجرعة المناسبة من فيتامين د3 للأطفال

وفقًا لمعهد الطب (IOM)، فإنه ينصح بحصول الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد على 400 وحدة دولية على الأقل من فيتامين د3 يوميًا.

حيث يحتوي حليب الأطفال الصناعي على 400 وحدة دولية من فيتامين د3/ لتر، لذا فإن الأطفال الذين يشربون لتر من الحليب موزعة على رضعات متعددة خلال اليوم يحصلون على الكمية الكافية من فيتامين د3.

أما إذا كان الطفل يحصل على الحليب من خلال الرضاعة الطبيعية أو يتناول أقل من لتر من الحليب الصناعي يوميًا، يجب على الأم التحدث إلى طبيب الأطفال المختص لإعطاء الطفل المكمل الغذائي المناسب من فيتامين د3 للأطفال.

بينما يجب على الأطفال الأكبر سنًا من عام واحد والمراهقين الحصول على 600 وحدة دولية على الأقل من فيتامين د3 كل يوم.

قد يقوم الطبيب بزيادة الجرعة المتناولة من فيتامين د3 للأطفال في بعض الحالات الخاصة، وتشمل ما يأتي:

  • الإصابة ببعض الأمراض، مثل: السمنة، أو اضطرابات في الجهاز الهضمي، أو التليف الكيسي، أو الكسور المتعددة في العظام.
  • خلال فترة التعافي من الجراحة في العظام.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل: الأدوية المضادة للتشنج التي تمنع امتصاص فيتامين د3 للأطفال من الأمعاء.
من قبل د. ديما تيم - الاثنين ، 27 يوليو 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 8 مارس 2021