التليف الكيسي عند الأطفال: أعراض وأسباب وعلاج

اذا شعرت أن طفلك يعاني باستمرار من التهابات في الرئة، فربما يدل ذلك على إصابته بالتليف الكيسي، فما هو هذا المرض؟ وكيف يمكن علاجه؟

التليف الكيسي عند الأطفال: أعراض وأسباب وعلاج

قد يكون طفلك مصاب بالتليف الكيسي وأنت لا تعلمين ذلك، حيث أن الأعراض يمكن ألا تظهر في مرحلة مبكرة من حياة الطفل، فما هو التليف الكيسي؟ وكيف تعلمين أن طفلك مصاب به؟

يعرف التليف الكيسي أنه مرض وراثي، يسبب التهابات الرئة المستمرة ويحد من القدرة على التنفس بمرور الوقت، كما أنه يؤدي إلى تراكم كثيف من المخاط في الرئتين والبنكرياس والأعضاء الأخرى.

وبالنسبة للأطفال يختلف نوع وشدة وأعراض التليف الكيسي (CF) لكل طفل، وعادًة ما تظهر الأعراض لدى الرضع المولودين مع التليف الكيسي في غضون السنة الأولى.

أعراض التليف الكيسي

هناك العديد من الأعراض التي يمكن أن تعرفي من خلالها أن طفلك مصاب بالتليف الكيسي ومنها:

وتشمل الأعراض المتعلقة بالجهاز التنفسي للطفل ما يلي:

  • التهابات الرئة والجيوب الأنفية المتكرر
  • سعال مع وجود الدم
  • توسع صمام القلب
  • الزوائد الأنفية
  • التهاب الجيوب الأنفية.

عادًة ما يكون المخاط رقيقًا وينتقل بسهولة عبر المسالك الهوائية، ويصبح المخاط أكثر سمكًا ولزوجًة ويمنع المسالك الهوائية تدريجيًا، وفي نهاية المطاف، قد تنشأ الخراجات بسبب هذا الانسداد.

وهناك ما يقارب 10 -20% من الأطفال المصابين بالتليف الكيسي لديهم تورمات أنفية - نخرات صغيرة من الأنسجة من بطانة الأنف - يجب إزالتها جراحيًا.

تشخيص التليف الكيسي عند الأطفال

عادة ما يتم تشخيص الأطفال المصابين بالتليف الكيسي بالاختبارات التالية:

  1.  اختبار العانة العقي أو اختبار عرق كلوريد: الذي يقوم بتحليل مستوى الملح في العرق، ولإجراء الاختبار يقوم الطبيب بتحفيز التعرق على جسم الشخص - عادة في منطقة صغيرة على الساعد، وفحصه.

لكن هذا الاختبار قد لا يكون مفيدًا عند الأطفال حديثي الولادة، لأن الأطفال قد لا ينتجون العرق الكافي من أجل تشخيص موثوق في الشهر الأول من الحياة.

  1.  تحليل جيني: يتم إجراء هذا التحليل لعينة دم لتأكيد تشخيص التليف الكيسي، يمكن اكتشاف حوالي 90٪ من الأشخاص المصابين بالتليف الكيسي من خلال التحليل الجيني أو اختبار الحمض النووي.
  2.  قياس فرق الجهد الأنفي: يركز هذا الاختبار على حركة الملح، في الجسم.
  3.  اختبارات أخرى: تقيس اختبارات أخرى مدى كفاءة عمل الرئتين والبنكرياس والكبد للمساعدة في تحديد مدى شدة التليف الكيسي بمجرد تشخيصه، تشمل هذه الاختبارات ما يلي:

علاج التليف الكيسي

في الوقت الحالي، لا يوجد علاج يمكن أن  يشفي من التليف الكيسي، لكن هناك العديد من العلاجات لأعراض ومضاعفات هذا المرض.

الأهداف الرئيسية للعلاج هي الوقاية من العدوى، والحفاظ على الرئتين قدر الإمكان، قد تشمل العلاجات لمرض التليف الكيسي لدى الأطفال ما يلي:

  1.  التطعيمات في مرحلة الطفولة: لا يؤثر التليف الكيسي على جهاز المناعة نفسه، لكن الأطفال المصابين بالتليف الكيسي هم أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات عندما يصابون بالمرض.

يهتم الأطباء بشكل خاص بالتأكد من أن الأطفال المصابين به يتلقون لقاحات المكورات الرئوية والأنفلونزا.

  1.  المضادات الحيوية: قد تقاوم المضادات الحيوية البكتيريا التي تسبب عدوى الرئة لدى الأشخاص المصابين بالتليف الكيسي.

يمكن أن تؤخذ المضادات الحيوية عن طريق الفم والوريد من العلاج المتاح في العيادة الخارجية، او المضادات الحيوية التي يمكن استنشاقها، مثل التوبراميسين (توبي).

وتشمل عيوب العلاج بالمضادات الحيوية على المدى الطويل تطوير البكتيريا التي تقاوم المضادات الحيوية.

  1.  أدوية أخرى: الغرض الرئيسي من هذا العلاج هو الحفاظ على الرئتين، من خلال تناول الأدوية التالية:
  • الثيوفيلين
  • أجهزة الاستنشاق الستيرويد
  • أدوية مضادة للإلتهاب خالية من الستيرويد
  • موسعات الشعب الهوائية مثل ألبوتيرول.
  1.  التمارين: تشمل الطرق الأخرى لتخفيف المخاط ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وشرب الكثير من السوائل، فالعلاج البدني للصدر مهم من روتين العلاج.

يحتاج الأشخاص المصابون بالتليف الكيسي إلى طريقة لإزالة المخاط السميك من الرئتين، يمكنهم الاستلقاء ومن ثم يدق بلطف أو يصفق على صدره أو ظهره لتخفيف المخاط.

يحتاج كل من البالغين والأطفال المصابين بالتليف الكيسي إلى تنظيف مجرى الهواء الهوائية مرتين يوميًا على الأقل لمدة تتراوح من 20 - 30 دقيقة، يمكن للأطفال الأكبر سنا والبالغين تعلم القيام بذلك بأنفسهم.

  1.  الإنزيمات: بالنسبة لمشاكل الجهاز الهضمي، يمكن للأشخاص المصابين بالتليف الكيسي أن يأخذوا الإنزيمات عن طريق الفم بالوجبات من أجل المساعدة في هضم طعامهم. قد يصف الطبيب مكملات الفيتامينات واتباع نظام غذائي عالي السعرات.
  2.  مضخات الأنسولين: هذه مطلوبة فقط إذا توقف البنكرياس عن إنتاج الأنسولين الخاص به.
  3.  العلاج بالأوكسجين: قد تكون هناك حاجة إلى هذا العلاج مع تقدم المرض.

قبل خمسة عشر عاما، كان يموت معظم الأطفال المصابين بالتليف الكيسي قبل بلوغهم سن المراهقة، الان ومع توفر العلاجات الجديدة، يعيش أكثر من النصف في الثلاثينات من العمر.

من قبل مجد حثناوي - الثلاثاء ، 27 نوفمبر 2018