فوائد حمض الفوليك قبل الحمل

من الضروري تناول حمض الفوليك قبل الحمل وخلال الأشهر الأولى من الحمل للحصول على فوائده العديدة، حيث أنه يقلل فرص إصابة الجنين بالعيوب الخلقية وغيرها من الفوائد.

فوائد حمض الفوليك قبل الحمل

هناك العديد من الفوائد التي تعود على الجسم من تناول حمض الفوليك، حيث يساعد الجسم على إنتاج خلايا جديدة، وهو أمر ضروري لصحة الجلد والشعر والأظافر.

ولا تقتصر فوائد حمض الفوليك على هذا الحد، بل هو ضروري للمرأة في سن الإنجاب، حيث يساعد على تقليل فرص إصابة الجنين بالعيوب الخلقية التي يمكن أن تحدث في دماغ الطفل أو العمود الفقري لديه، ولذلك ينصح بتناوله خلال الفترة التي تخططين فيها لحدوث الحمل.

فوائد حمض الفوليك قبل الحمل

يستخدم الجسم حمض الفوليك لتصنيع خلايا جديدة عن طريق إنتاج الحمض النووي. وهي عملية ضرورية لنمو وتطور الجنين بشكل طبيعي وصحي، لهذا ينصح تناول حمض الفوليك خلال سن الإنجاب ومن قبل التخطيط للحمل.

فيما يلي أبرز العيوب الخلقية التي يمكن أن يمنع تناول حمض الفوليك حصولها:

1- عيوب القلب

يساعد حمض الفوليك في تقليل خطر إصابة الجنين بعيوب القلب الخلقية بشكل كبير.

وفقًا لجمعية القلب الأمريكية، تحدث عيوب القلب الخلقية عندما لا ينمو القلب أو الأوعية الدموية بشكل طبيعي قبل الولادة. قد تؤثر على الجدران الداخلية للقلب أو صمامات القلب أو شرايين وعروق القلب.

2- عيوب الأنبوب العصبي

قد يولد الطفل مصابًا بعيوب الأنبوب العصبي الذي يؤثر على الدماغ، وإذا لم يتم إغلاق الأنبوب العصبي بشكل صحيح، فسوف يؤدي هذا إلى مشاكل عديدة بالدماغ.

تشمل عيوب الأنبوب العصبي، الشفة المشقوقة، عيوب الدماغ، والقيلة الدماغية، ويمكن أن تؤدي هذه العيوب الخلقية إلى إعاقة مدى الحياة  لدى الطفل، وفي أسوأ الأحوال، يمكن أن تسبب الوفاة المبكرة.

يمكن أن يصاب الطفل بالشفة المشقوقة إذا لم تندمج أجزاء من الفم والشفة معًا بشكل صحيح خلال الأسابيع الـ 6 إلى الـ 10 الأولى من الحمل. عادةً ما تكون هناك حاجة لعملية جراحية واحدة أو أكثر لعلاج المشكلة.

ويساعد حمض الفوليك في الوقاية من عيوب الأنبوب العصبي وبالتالي تفادي المشاكل الصحية الخطيرة الناتجة عن هذه المشكلة.

فوائد حمض الفوليك للخصوبة

ربما يعزز حمض الفوليك من مستويات هرمون البروجسترون لدى المرأة، وبالتالي يحسن من التبويض ويزيد من فرص الحمل.

كما أن حمض الفوليك ضروري لصحة الرجل الإنجابية، حيث أنه يساعد في تقسيم الخلايا المنوية وتوليف الحمض النووي، كما أن مستويات حمض الفوليك الجيدة لدى الرجل تساهم في زيادة عدد الحيوانات المنوية وصحتها. 

الجرعة المناسبة للمرأة من حمض الفوليك

تكون الجرعة المناسبة للمرأة في هذه المرحلة هي 400 ميكروغرام من مكملات حمض الفوليك يوميًا، وذلك قبل شهر واحد من حدوث الحمل، وخلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. 

كما ينصح بالاهتمام بتناول الأطعمة الغنية بحمض الفوليك للرجال والنساء.

أطعمة غنية بحمض الفوليك

إليك أبرز أطعمة غنية بحمض الفوليك.

  • الحبوب الكاملة.
  • الكبد البقري.
  • السبانخ.
  • البازلاء بالعيون السوداء.
  • الأرز الأبيض.
  • الهليون.
  • براعم بروكسل.
  • خس رومين.
  • الأفوكادو.
  • البروكلي.
  • البازلاء الخضراء.
  • الخردل.
  • الفاصوليا.
  • الفول السوداني.
  • جنين القمح.
  • عصير الطماطم.
  • عصير البرتقال.
  • اللفت الأخضر.
  • الموز.
  • البابايا.

ويفضل استشارة الطبيب قبل إدراج هذه الأغذية في النظام الغذائي الخاص بالحامل، حيث أن هناك بعض الأطعمة التي لا تناسب فترة الحمل.

من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 7 مايو 2020