علاج التهاب الحلق للحامل ومعلومات هامة عنه

قد تُصاب المرأة بأمراض مختلفة خلال فترة الحمل لضعف جهازها المناعي، منها التهاب الحلق، فما هي أعراضه؟ وكيف يتم علاجه؟

علاج التهاب الحلق للحامل ومعلومات هامة عنه

خلال فترة الحمل، يضعف الجهاز المناعي لدى المرأة حتى لا يقوم الجسم برفض الجنين، فيصبح الجسم أكثر عرضة للالتهابات مثل التهاب الحلق. 

أعراض التهاب الحلق

يصاحب التهاب الحلق أعراضًا عديدة، منها:

  1. تورم الحلق والغدد اللمفاوية في الحلق. 
  2. صعوبة البلع والكلام. 
  3. ارتفاع درجة الحرارة
  4. فقدان الشهية. 
  5. صداع
  6. إرهاق. 
  7. سعال. 

علاج التهاب الحلق  للحامل بالطرق المنزلية

من المفضل أن لا تتناول المرأة الحامل الأدوية في الأسابيع الاثني عشر الأولى من حملها، إلا أنه هناك بعض الاستثناءات. ولهذا السبب يجب اللجوء أولًا إلى الطرق المنزلية غير الدوائية في علاج الالتهاب، عن طريق: 

  1. الغرغرة بالماء والملح
  2. تناول فيتامينات ما قبل الولادة بانتظام. 
  3. شرب كميات كافية من المياه، و الشوربات، وشاي الأعشاب الخالي من الكافيين، مثل شاي البابونج. 
  4. أخذ القسط الكافي من الراحة والنوم. 
  5. تجنب العصائر الحمضية مثل عصير البرتقال، والعصائر الباردة. 
  6. تناول وجبات صغيرة صحية بشكل مستمر. 
  7. استخدام الجهاز المرطب إذا كان هواء البيت جافًا. 

علاج التهاب الحلق للحامل بالأدوية

في حال عدم تحسن الأعراض بالرغم من الطرق العلاجية المنزلية، يجب اللجوء إلى الطبيب لتشخيص الالتهاب ولصرف المضاد الحيوي المناسب حسب تصنيف عامل الخطر للحامل، اعتمادًا على الإرشادات التالية: 

  • Category A: وهي الأدوية ذات التقييم الأفضل، إذ أن الدراسات الخاضعة للرقابة أثبتت عدم وجود خطورة على الأم الحامل أو الجنين. 
  • Category B: وهي الأدوية التي يجب أخذها باحتياط، إذ أن الدراسات التي أجريت على الحيوانات لم تبين أي خطورة، لكن لم يتم إخضاعها لدراسات مراقبة على نساء حوامل.

إن الخيار الأول من المضادات الحيوية لعلاج التهاب الحلق للحامل هو البنسلين، وهو مصنف من أدوية Category B، فإذا كانت المرأة الحامل تعاني من حساسية تجاه البنسلين، فيتم استخدام سيفالكسين  أو الأموكسيسيلين في علاج الالتهاب، اللذان يصنفان أيضًا من أدوية Category B، ولكن يجب اللجوء لهم فقط عند نفاد الخيارات الأخرى، وعندما تكون الفوائد تفوق المضار. 

من الممكن أن يمنع تناول المضادات الحيوية واحدًا من المضاعفات النادرة الذي يسمى بالحمى الروماتيزمية.  

و يمكن استخدام الأدوية التالية للتخلص من الأعراض المزعجة المرافقة لالتهاب الحلق:

  1. الباراسيتامول، لتسكين الألم وخفض درجة الحرارة. 
  2. شراب السعال الخالي من الكحول، الذي يحوي ديكستروميتورفان
  3. الأدوية التي تحتوي المكونين ديكستروميتورفان وغايفينيسين
  4. دهون المنثول

أدوية التهاب الحلق التي يجب أن تتجنبها الحامل

بعض الأدوية يجب على الحامل تجنبها تمامًا ما لم يوصي بها طبيبها، مثل:

  • مضادات الالتهابات غير الستيرويدية، مثل الإيبوبروفين والنابروكسين، التي قد تسبب إغلاق الأوعية الدموية بشكل مبكر لدى الجنين. 
  • الأدوية التي تحتوي على الكحول.
  • الكودين، لأنه قد يسبب تثبيط الجهاز التنفسي للجنين. 
  • المضادات الحيوية المكونة من التريميثوبريم والسلفاميثوكسازول، لتأثيره على عملية الأيض الخاصة بحمض الفوليك، وتحفيزه لإنتاج البيليروبين
  • مزيلات الاحتقان التي تحتوي على السودوافدرين والفينيليفرين، لقدرتهم على تضييق الأوعية الدموية في الثلث الأول من الحمل، وزيادة خطر ارتفاع ضغط الدم إذا تم استعماله لاحقًا. 

الوقاية من الإصابة بالتهاب الحلق

بما أن الحامل لديها فرصة أكبر للإصابة بالتهاب الحلق، فعليها اتخاذ تدابير وقائية، مثل:

  1. تجنب الاختلاط بمصابي التهاب الحلق. 
  2. غسل اليدين بالماء والصابون جيدًا بشكل دائم. 
  3. المحافظة على ترطيب الجسم و شرب الماء بشكل دائم.
من قبل د. جود شحالتوغ - الأربعاء ، 3 يونيو 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 10 يونيو 2020