علاج الأميبا عند الأطفال

ما هي طُرق علاج الأميبا عند الأطفال؟ وما أهم المعلومات التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار حول هذا الموضوع؟ هذا المقال يجيب عن جميع تساؤلاتك.

علاج الأميبا عند الأطفال

لا تقتصر الإصابة بالأميبا على فئة عمرية معينة حيث يمكن للأطفال أن يصابوا به أيضًا، في هذا المقال سوف نتطرق لطرق علاج الأميبا عند الأطفال دوائيًا وجراحيًا وبعض المعلومات المهمة:

علاج الاميبا عند الأطفال بالأدوية

تعد الأميبا عدوى طفيلية تصيب الأمعاء وقد ينتج عنها العديد من الأعراض الجانبية المتعلقة بالجهاز الهضمي، مثل: الاسهال، وتشنجات الأمعاء، وألم المعدة وفي أحيان أخرى لا يصاحبها أي أعراض.

وتشمل طرق علاج الاميبا عند الاطفال ما يأتي:

  • علاج الأميبا الغازية

يعطى الطفل في هذا الحالة من قبل طبيبه الخاص دواء الميترونيدازول (Metronidazole) أو تينيدازول (Tinidazole) للأطفال الأكبر من 3 سنوات، ويتم تحديد الجرعة ومدة العلاج من قبل الطبيب.

في بعض حالات فشل العلاج بالميترونيدازول أظهر ديهيدروميتين (Dehydroemetine) والتتراسيكلين (Tetracycline) والديلوكسانيد فوروات (Diloxanide furoate) كمزيج فعالية جيدة.

إذ أن تأثير الميترونيدازول والتينيدازول على الأميبا المتحوصلة ذو فعالية محدودة وغير كافية للقضاء على الأكياس.

  • علاج الأميبا المتحوصلة

أظهرت بعض الأدوية في علاج الأميبا عند الأطفال في حال وجود الأميبا على شكل أكياس، تشمل هذه الأدوية ما يأتي:

  1. يودوكينول (Iodoquinol).
  2. الباروميسين (Paromomycin).
  3. الديلوكسينايد فورات.

غالبًا ما يوصف واحد من هذه الأدوية مع الميترونيدازول لتطهير الأمعاء من الأكياس وعدم الانتكاس مرة أخرى بسبب عودة العدوى ولمنع تطور الأميبا المعوية إلى حالة تسمى خراج الكبد الأميبي (Amebic liver abscess).

علاج الاميبا عند الأطفال جراحيًا

إذا كان الطفيل موجود في الأنسجة لا يتم القضاء عليه فحسب بل يتم معالجة الأعضاء المصابة أيضًا.

إذ أنه في حالات متقدمة قد يكون هناك حاجة ضرورية للجراحة إذا كان المريض يعاني من ثقب حاد في الأمعاء مع وجود خراج موضعي أو في حالات التهاب الصفاق أو التهاب القولون الأميبي.

لكن عند معظم المرضى تكون العدوى دون أعراض ونادرًا ما تأخذ مسارًا حادًا كتطور العدوى الأميبية إلى التهاب القولون الاميبي الناخر. 

عادًة ما تظهر هذه المضاعفات عند البالغين وتعد نادرة الحدوث عند الأطفال، ولكن في حال حدوثها عند الأطفال يكون هناك ضرورة للتدخل الجراحي المبكر حيث تعد حالة صحية خطيرة على حياة الطفل، ويتبع الجراحة مجموعة من الأدوية الداعمة بالإضافة للأدوية المضادة للأميبا.

المدة اللازمة للشفاء من الأميبا

تختلف المدة الزمنية اللازمة للتشافي من الأميبا بناءً على شدة الحالة والطريقة المتبعة في علاج الاميبا عند الأطفال.

لا يوجد مدة معينة للشفاء في الحالات التي لم يظهر فيها على المريض أي أعراض، إذ أن الحالات التي استدعت العلاج الطبي بالأدوية قد تستغرق من أسبوع إلى أربعة أسابيع.

وتكون المدة أطول بعد الجراحة في الحالات التي تفاقمت إلى مضاعفات أشد خطورة كوجود الخراجات أو التهاب الصفاق أو تضخم القولون.

هل هناك خوف من انتشار العدوى في المنزل؟

نعم من الممكن أن ينتقل الطفيل من شخص لأخر في المنزل ولكن تقل الفرصة إذا كان الطفل أو المريض بشكل عام تحت الخطة العلاجية وفي حال كان ملتزم بقواعد النظافة الشخصية كغسل اليدين بالماء والصابون بعد استعمال المرحاض أو بعد تغيير الحفاض للطفل وقبل تناول الطعام.

من قبل رزان التيهي - السبت ، 10 أبريل 2021