شد البطن بعد الولادة, هل أنت مستعدة للتحدي؟

يأخذ مصطلح (mommy make over) شكلا شائعًا بخاصة في الولايات المتحدة الامريكية. وهو يعبر عن نساء يخضعن لعمليات شد البطن بعد الولادة وما شابهها, بعد أن ينهين مهمة بناء العائلة، وهدفهن من هذه العمليات هو العودة لشكل أجسامهنّ قبل الولادة والامومة.

شد البطن بعد الولادة, هل أنت مستعدة للتحدي؟

الحديث هنا هو عن صناعة بأكملها بما في ذلك الجراحة التجميلية لتصميم الجسم والعلاجات الخاصة المكملة. هذه الجراحات التجميلية غالبًا ما تشمل جراحة الثدي، شد البطن بعد الولادة، شفط الدهون، اعتمادًا على احتياجات المرأة المعالجة، وبناء جسمها، والألويات التي وضعتها لنفسها.
 
من المهم هنا توضيح عدد من القضايا حول مساهمة الجراحة التجميلية في إعادة تشكيل أجسام النساء بعد الولادة والرضاعة الطبيعية.
موضوع الرجوع لوزن ما قبل الولادة، يشغل الكثير من النساء. ولكن السؤال الأكثر مدعاة للقلق هو إذا كان شكل الجسم سوف يعود الى صورته السابقة، فهذا يعني أن الوزن سينقص، وهذا يعني تراخي الجلد خاصة في منطقة أسفل البطن، حيث أنها منطقة ضعيفة وعرضة للبروز، وأحيانًا سيكون الثديان فارغان ومترهلان

وهكذا وفي سبيل العودة إلى شكل الجسم قبل الولادة، ينبغي الاهتمام باتباع نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة. جنبًا إلى جنب مع هذه الجراحة التجميلية، التي تعطي بعض الحلول وخاصة في منطقتي البطن والثديين، والتي تساعد في عودة جسم المرأة مرة أخرى إلى شكله السابق، أي ما قبل الحمل والولادة والرضاعة الطبيعية.
 
جراحة شد البطن بعد الولادة
 
ممارسة التمارين الرياضية بانتظام واتباع نظام غذائي صحي هما القاعدتان الأساسيتان  للحفاظ على الوزن المرغوب فيه أثناء عملية الحمل وبالطبع بعدها. ومع ذلك، إحدى جراحات التجميل المستخدمة لمعالجة هذه المشكلة  هي شد البطن بعد الولادة، وفيها يتم إزالة الجلد الزائد، وشد عضلات البطن لتصبح أقوى، وكثيرا ما يتم أيضًا شفط الدهون في المناطق المجاورة للبطن لتجميل منحنيات الجسم والحصول على نتيجة أفضل.
 
العديد من النساء مهتمات بإمكانية تقليل الجلد الزائد في منطقة البطن بعد الولادة القيصرية، حيث أنهن يرغبن بذلك. الجواب هو بالتأكيد لا. وذلك لأن الرحم كبير ولم يعد إلى حجمه بعد، والمرأة المعالجة لديها جلد زائد ودهون، وستفقد معظمها مع فقدان الوزن بعد الولادة، وحتى عظام الحوض التي تباعدت سوف تلتقي بتأثير التغيرات الهرمونية المتوقع حدوثها بعد الولادة. وبالتالي شكل الجسم عند الولادة لا يزال بعيدا عن المتوقع له حتى بعد عام أو حتى عامين.
 
في السنة الأولى بعد الولادة، تحدث تحولات في جدار البطن، وينصح بالانتظار لعمل الجراحة التجميلية على الأقل لهذه الفترة. النساء المتقدمات في السن والولادات المتكررة عاملان يطيلان هذه الفترة المطلوبة لإعادة شكل جدار البطن إلى حجمه السابق. لذا يجب عليك التحلي بالصبر والاهتمام بممارسة نشاط بدني واتباع نظام غذائي صحي قبل التفكير بأي شيء اخر.

عليك أن تتذكري أيضًا أن هذه الفترة هي اختبار نفسي وجسدي، بما في ذلك الاهتمام المكثف بالمولود الجديد. وبعدها تتمكن العديد من النساء من التفرغ والعودة لنظام الحياة المنتظم والذي يشمل نومًا منتظمًا، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

من حيث التوقيت، فمن الممكن إجراء جراحة شد البطن بعد الولادة في سن الإنجاب إذا كانت المرأة ترغب بتحسين مظهر البطن، حتى لو تم التخطيط للحمل في المستقبل. ومع ذلك، إذا كانت المرأة تريد الانجاب في غضون عام، فليس هناك حاجة للقيام بهذه الجراحة ويفضل تأجيلها، ولكن إذا كانت التخطيط لحمل بعيد في المستقبل واردات المرأة أن تتمتع من تحسين جزء أساسي من جسمها الذي تغير فأنا أوصي بإجراء هذه العملية.
 
جراحة الثدي بعد الولادة
 
ينمو الثديان بشكل كبير خلال فترة الحمل ويبقيان نشطين خلال فترة الرضاعة الطبيعية، والتي قد تكون طويلة. في هذه الفترة لا ينبغي أن نهتم بجمالهما، تمتعي من هذه الفترة الخاصة، ومن العلاقة مع الفرد الجديد في العائلة وغريزة الأمومة.
 
عليك الانتظار ستة أشهر على الأقل من نهاية الرضاعة للحكم على شكل الثدي النهائي. ومع ذلك، إذا تم التخطيط لحمل اخر في وقت قريب، خاصة إذا كانت الرضاعة الطبيعية هي خيارك، فإني أوصي أن تؤجلي الجراحة التجميلية للثديين إلى ما بعد هذه الفترة .

على وجه التحديد، عندما تكون المرأة راغبة في رفع مستوى الثديين أو تصغيرهما من خلال الجراحة التجميلية خلال سن الإنجاب - عليها أن تعرف أن إجراء هذه العمليات يقلل من احتمالات الرضاعة الطبيعية في المستقبل، وعليها أخذ هذا الموضوع  في الحسبان عند أجراء العملية في جيل مبكر.

وبشكل عام، هناك مجموعة واسعة من الحلول الجراحية لثديين تغيرا بعد الولادة والرضاعة الطبيعية، وحالة الثديين وتطلعات المراة الراغبة بالجراحة سيوجهان جراح التجميل حول طبيعة العملية الموصى بها. هناك حالات سيتم التوصية بجراحة تكبير الثدي عن طريق الزرع، في حالة أخرى قد يوصي الطبيب الجراح بجراحة رفع الثدي، وأحيانا ينصح بزيادة حجم الثدي مع الزراعة إذا كان هذا الحل يلائم تصميم الثدي من خلال عملية الزرع.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 30 يناير 2013
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017