حمل التوائم: هل هناك تحضيرات وفحوصات خاصة؟

حمل التوائم يتطلب عددا أكبر من الفحوصات الطبية بالمقارنة مع الحمل العادي. الحمل بتوأمين أو ثلاثة توائم يكون معرضا لخطر كبير لحدوث العيوب والمشاكل الجينية في الجنين. اليك جميع الفحوصات والنصائح للعناية الذاتية.

حمل التوائم: هل هناك تحضيرات وفحوصات خاصة؟

في الماضي، لم تكن المرأة تعلم بأنها تحمل أكثر من جنين واحد في رحمها، حتى نهاية حمل التوائم أو حتى لحظة الولادة. ولكن اليوم، مع تقدم التكنولوجيا، يمكن الكشف عن حمل التوائم، منذ الأسبوع السابع. الفحص بالموجات فوق الصوتية للجنين يمكن أن يدل ما إذا كان هناك أكثر من جنين واحد في الرحم. حمل التوائم يتطلب الكثير من فحوصات الموجات فوق الصوتية أثناء الحمل لمراقبة نمو الأجنة والسائل السلوي. بالإضافة إلى ذلك، هناك فحوصات أخرى يجب أن تخضعي لها كما هو مفصل أدناه، فضلا عن نصائح الرعاية الذاتية. في كثير من الأحيان، يمكن أن تظهر العلامة الأولى لحمل التوائم نتيجة لفحص أجري لسبب اخر. على سبيل المثال، يمكن لنتائج فحص هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشري (hCG) التي تشير الى مستويات مرتفعة، أن تكون علامة على حمل التوائم.

الاختبارات الجينية والعيوب الخلقية

حمل التوائم معرض لمخاطر عالية لنشوء الاضطرابات الوراثية والعيوب الخلقية في الأجنة. لذلك، يوصي الطبيب باجراء الفحوصات التالية:

  • أخذ عينات زغابة المشيمة (CVS) - في هذا الفحص يتم أخذ قطعة صغيرة من المشيمة عن طريق تمرير أنبوب رفيع من خلال المهبل وعنق الرحم إلى داخل الرحم. ويتم هذا الاختبار بين الأسبوع  الـ10 حتى الأسبوع الـ 12 من الحمل.
  • فحص بزل السلى - في هذا الفحص يتم إدخال إبرة صغيرة إلى داخل البطن والرحم وشفط كمية صغيرة من السائل السلوي. عادة ما يجرى هذا الفحص بين الأسبوع الـ 15 والأسبوع الـ 20 من الحمل. أحيانا يتم اجراء فحص بزل السلى في الثلث الثالث من الحمل أيضا لفحص ما اذا كانت رئتا الجنين ناضجتين بما يكفي للتنفس بشكل جيد بعد الولادة.

وينطوي فحص زغابة المشيمة وفحص بزل السلى على احتمال صغير للتسبب بالإجهاض عندما يتعلق الأمر بالحمل بتوأمين أو أكثر. من الأفضل اجراء فحص زغابة المشيمة في مرحلة مبكرة نسبيا من الحمل، لغرض اتخاذ القرار بشأن ما إذا كان يجب مواصلة الحمل أو معالجة العيب الذي تم اكتشافه.

حمل التوائم؟ فحوصات مضاعفة

في حمل التوائم، يكون عدد فحوص المتابعة للأجنة مضاعفا، أو أكثر حتى. فحوصات ضغط الدم ترصد التغيرات في ضغط الدم في كل مرحلة قبل الولادة، كما تنفي حدوث تسمم الحمل. في الثلث الثاني من الحمل يوصى باجراء فحص للكشف عن سكري الحمل. فحوص الدم تفحص مستوى الحديد في الجسم، وتكشف عن فقر الدم إذا كانت مستويات الحديد منخفضة. فقر الدم هو مشكلة شائعة لدى النساء الحومل بتوأمين أو ثلاثة توائم، وذلك لأن الأجنة تستخدم كمية كبيرة من مخزون الحديد لدى الأم.

  • فحص البول – فحص مستنبت البول معد للكشف عن تلوثات المسالك البولية (UTI )، الشائعة جدا لدى النساء الحوامل.
  • فحص الموجات فوق الصوتية المهبلي - يستخدم هذا الفحص للتحقق من طول عنق الرحم. اذا كان عنق الرحم قصيرا، فهذا علامة على زيادة خطر حدوث الولادة المبكرة.
  • اختبار الجلوكوز – ينصح بإجراء اختبار الجلوكوز في الثلث الثاني من الحمل وذلك عن طريق الفم لمعرفة ما إذا كان هناك احتمال لحدوث مرض سكري الحمل أم لا.
  • رصد قلب الجنين - قبل وأثناء الولادة، يجب اجراء فحص مراقبة للتأكد من أن الأجنة في حالة جيدة.

نصائح للعناية الذاتية أثناء حمل التوائم

إذا كنت حاملا بتوأمين أو أكثر ينصح بـ:

  • التأكد من أنك تستهلكين كميات كافية من السعرات الحرارية المغذية والمركبات الغذائية مثل حمض الفوليك، الحديد والكالسيوم للتأكد من أنك والأجنة تتلقون غذاء صحيا ومتوازنا.
  • الامتناع عن تناول الكحول، التدخين، الكافيين، الأدوية، المواد الكيميائية، التعرض للتصوير بالأشعة السينية، استخدام بعض منتجات التجميل التي قد تكون ضارة بالصحة، ارتفاع درجة حرارة الجسم، تناول الأغذية الملوثة. وسائل الحذر هذه صحيحة بطبيعة الحال لكل حالات الحمل.
  • تقليل النشاط البدني. معظم الأطباء يوصون بوقف النشاط البدني بعد 24 أسبوعا من الحمل المتعدد الأجنة. يوصى باستشارة الطبيب بشأن ممارسة رياضة السباحة أو المشي.
  • الحصول على الكثير من الراحة، خصوصا بعد الأسبوع الـ 24 من الحمل.
  • التفكير في ما إذا كان يجب عليك تغيير نشاطاتك اليومية في العمل، وفقا لحالتك أثناء الحمل. احرصي على تنفيذ كل طلب لخفض مستوى النشاط لديك.
  • زيارة الطبيب في أوقات متقاربة أكثر. بدءا من الأسبوع الـ 20، يفضل أن تتوجهي للفحص مرة كل أسبوعين، وبدءا من الأسبوع الـ 30، يفضل أن تتوجهي للفحص بوتيرة أكبر من تلك.
من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 21 أكتوبر 2014
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017