حقيقة حمل المرأة بعد سن الخمسين

هل من الآمن حمل المرأة بعد سن الخمسين؟ وكيف يحدث الحمل في هذا العمر؟ وما أثره على صحتك؟ يمكن الحصول على إجابات هذه الأسئلة في المقال الآتي:

حقيقة حمل المرأة بعد سن الخمسين

إذا كنت في الخمسينات من العمر وتفكرين في إنجاب طفل جديد، فمن المحتمل أن يكون لديك الكثير من الأسئلة حول حمل المرأة بعد سن الخمسين وكيف يحدث الحمل في هذا العمر؟ وهل هو امن؟ 

حمل المرأة بعد سن الخمسين

يعد متوسط ​​سن انقطاع الطمث هو 51 عام، وخلال هذه الفترة تصبح الدورة الشهرية غير منتظمة إلى أن تنقطع في النهاية.

حتى عندما تكون فترات الحيض منتظمة، تصبح جودة بويضات النساء في الأربعينيات من العمر بنسبة 3% أي أقل بكثير من تلك الموجودة عند النساء الشابات، الأمر الذي يجعل من الصعب تصور طفل سليم بعد سن 42.

يعد الحمل الصحي عند النساء في هذا العمر أمرًا شبه مستحيل، لكن تحدث 0.01% فقط من الولادات الطبيعية لديهن، وتعد الطريقة الوحيدة لحدوث حمل المرأة بعد سن الخمسينا، هي الإخصاب في المختبر، والتبرع بالبويضات. 

نصائح ما قبل التخطيط للحمل بعد سن الخمسين

عليك القيام ببضعة خطوات قبل محاولة الحمل في عمر الخمسين، هذه بعض النصائح حول الاستعداد لحمل المرأة بعد سن الخمسين:

  • سيتعين عليك استشارة اخصائي توليد إذا كنت في الخمسينات من العمر وترغبين في إنجاب طفل جديد، خاصةً إذا كان لديك أسباب تقلل من فرصتك على الحمل، مثل: صعوبات التبويض، أو عدم انتظام الحيض، أو مشكلة في الحيوانات المنوية عند الشريك.
  • سيصف الأخصائي بعض الفحوصات للتحقق مما إذا كانت لديك مشاكل في وظيفة المبايض، وسيتحقق أيضًا من وجود مشاكل في قناة فالوب أو الحيوانات المنوية لشريكك.
  • سيقوم طبيبك بتقديم النصح بشأن الخيارات المتاحة حسب حالتك، إذا كان كل شيء على ما يرام، فمن المحتمل أن تكون جودة البويضة لديك قد انخفضت، ومن المرجح أن يوصي بالتخصيب في المختبر والتبرع بالبويضات.
  • سيجري لك الطبيب فحص الموجات فوق الصوتية للرحم وفحوصات الثدي والدم، ثم يتعين عليك إجراء تقييم نفسي، للتأكد من استعدادك عقليًا لإنجاب طفل غير مرتبط بك وراثيًا، في حالة اللجوء إلى طريقة التبرع بالبويضات.
  • سيحولك طبيبك إلى اخصائي الأمراض الباطنية، الذي سيجري اختبارات فقر الدم، وارتفاع ضغط الدم، ومشاكل الرئة، ومشاكل القلب، والسكري، وغيرها من الحالات التي قد تزداد سوءًا أثناء حمل المرأة بعد سن الخمسين.
  • سيوصي الطبيب بأخذ هرمون الإستروجين والبروجسترون لمدة أربعة أسابيع ونصف لإعداد الرحم لتلقي البويضات المخصبة حالما يتم التأكد من سلامة الاختبارات كافة، وبعد زرع البويضة في رحمك، ستستمرين في تناول الإستروجين لمدة ثمانية أسابيع أخرى.

مخاطر حمل المرأة بعد سن الخمسين

يعد الحمل في سن متأخر تلقائيًا عالي المخاطر، وتتضمن بعض مخاطر حمل المرأة بعد سن الخمسين ما يأتي:

  • تسمم الحمل، وهو نوع من ارتفاع ضغط الدم الذي يتطور أثناء الحمل، ويمكن أن يصبح مهددًا للحياة.
  • سكري الحمل.
  • الحمل خارج الرحم، عندما تعلق البويضة خارج الرحم.
  • ارتفاع خطر الحاجة إلى الولادة القيصرية.
  • الإجهاض.
  • ولادة جنين ميت.
  • الإعياء.
  • الام العضلات.
  • ألم المفاصل.
  • تورم الساقين والقدمين.
  • التهيج والاكتئاب.

بالإضافة إلى ذلك، هناك عوامل خطر تتعلق بطفلك قد تظهر عليه في عمر متقدم، من بينها:

  • صعوبات التعلم.
  • عيوب خلقية.
  • الاختلالات المرتبطة بالكروموسوم، مثل: متلازمة داون.
  • انخفاض الوزن عند الولادة.

فوائد حمل المرأة بعد سن الخمسين

هناك فوائد عديدة لأن تصبحي أمًا عندما يكون عمرك أكبر من 50 عامًا، وإليك بعضًا منها:

1. يزداد متوسط عيش المرأة

لقد تبين أن النساء اللاتي يحصلن على أطفال في الخمسينيات من العمر، تزداد فرصة عيشهن لفترة أطول ويقل معدل الشيخوخة لديهن، سواء حملن بشكل طبيعي أو من خلال طرق أخرى.

2. الحكمة والخبرة

واحدة من أكبر مزايا التأخر في الحمل هي زيادة الخبرة لديك، فأنت الان تعرفين كيف تقومين بفعل كل الأمور على أكمل وجه، لديك راحة وأمانًا في حياتك المهنية، هذا سينعكس على أمومتك ويجعلك قادرة على اتخاذ قرارات حكيمة.

من قبل سلام عمر - الأربعاء ، 12 فبراير 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 1 مارس 2021