الحازوقة لدى الأطفال: دليلك الشامل

الحازوقة أمر شائع عند الصغار والكبار، لكن في هذا المقال سنختص بذكر أبرز المعلومات عن الحازوقة لدى الأطفال.

الحازوقة لدى الأطفال: دليلك الشامل

على الرغم من أنّ الحازوقة أمر شائع لدى الكبار والصغار، إلّا أنّنا لا نقلق كثيرًا على الكبير منها في حين تشغلنا وتقلقنا على الصغار. إليكم أهم دليل للمعلومات عن الحازوقة لدى الأطفال:

ماذا يُقصد بالحازوقة لدى الأطفال؟

يُقصد بالحازوقة لدى الأطفال هو خروج صوت من الفم مُزعج للطفل بين كل حين وآخر، وهذا الصوت ينتج عن عدة أسباب بعضها عابر وبعضها يحتاج إلى علاج.

أسباب الحازوقة لدى الأطفال

يوجد عدّة أسباب لإصابة الطفل بالحازوقة، ومن أبرزها:

1. الارتجاع المعدي المريئي

الارتجاع المعدي المريئي يحدث بسبب خلل في عمل المصرة أو العضلة العاصرة الموجودة بين المريء وبين المعدة والتي تعمل على منع الطعام من الرجوع من المعدة إلى المريء، وأي خلل يُصيبها يجعل الطعام يعود إلى المريء، وهذه العملية تؤدي إلى الحازوقة. 

2. الإفراط في التغذية

عندما يأكل الطفل أكثر من قدرة معدته على استيعاب الطعام، تقوم بدورها بالتوسّع والتمدد، وهذا التمدد المفاجئ في تجويف البطن يؤدي إلى تمدد الحجاب الحاجز وتقلّصه المفاجئ هو ما يُؤدي إلى الحازوقة لدى الأطفال. 

3. ابتلاع كمية من الهواء

إنّ تدفّق الحليب من القنينة أسرع من الثدي يجعل الطفل يبلع كمية أكبر من الهواء المصاحب للحليب خلال تدفّقه في فمه، وهذا يؤدي إلى الحازوقة. 

4. الحساسيّة

أحيانًا يكون جسم الطفل حساسًا لبعض المركبات البروتينيّة الموجودة في حليب الأم أو في الرضاعة الصناعية، وهذه الحساسيّة قد تؤدّي إلى إصابة الطفل بالتهاب المريء اليوزيني، ويتقلص الحجاب الحاجز كردّ فعل على هذا الالتهاب وتنتج الحازوقة لدى الأطفال. 

5. الربو

في حال كان الطفل يُعاني من الربو، فإنّ أنابيب الشعب الهوائية في رئتيه يمكن أن تلتهب، وتقيّد تدفّق الهواء إلى رئتيه، وهذا الأمر يؤدي إلى الصفير خلال التنفس بالإضافة إلى رد فعل من الحجاب الحاجز يأتي على شكل حازوقة لدى الأطفال. 

6. المحفّزات الهوائية

يملك الرضيع جهاز تنفّس حساس ودقيق، وهذا الجهاز من شأنه أن يتهيّج بسهولة من المحفزات التي يحملها الهواء، مثل: العطور، والبخور والتلوث، ما يجعل الطفل يسعل كثيرًا ثمّ يكون رد فعل جسم الحجاب الحاجز أيضًا من خلال الحازوقة. 

7. الانخفاض في درجات الحرارة

انخفاض درجات الحرارة تجعل عضلات الجسم تنكمش، هذا الأمر يمكن أن يؤدي إلى انكماش عضلات الحجاب الحاجز وإنتاج حازوقة. 

هل يمكن منع الحازوقة وكيف؟

أكثر الأسباب شيوعا للحازوقة لدى الأطفال هي الإفراط في التغذية، لذا يمكن تخفيف نوبات الحازوقة إن قمت بدراسة نظام أكل ابنك. ومع ذلك تذكّري هذه التوجيهات دائمًا: 

  • أطعمي طفلك على مهل وبفترات طويلة بدل أن تركّزي وجبته في جلسة واحدة دسمة، وهذا سيخفف الضغط عن معدته ويُقلل من توسّعها ورد فعل الحجاب الحاجز عليه.
  • ضعي القنينة بزاوية تتراوح بين 35 و45 درجة عند إرضاع طفلك من القنينة، وهكذا سيتدفّق الحليب بسلاسة أكبر ويُقلل من بلع الهواء.
  • أطعمي طفلك وهو جالس في حال وصل للعمر المناسب للجلوس، فهذا يُقلل كثيرًا من ظهور الحازوقة لدى الأطفال.
  • أصغي جيّدًا للصوت الذي يصدره خلال الأكل، فإن كان يصدر صوتًا مرتفعًا وكأنّه يلحق الطعام فهذا يعني أنه يبتلع الكثير من الهواء، فحينها اهتمّي أن تضعي حلمة القنينة بموضع أكثر ثباتًا وبزاوية أدقّ.
  • حافظي على نظافة قنينة الطفل وخضّيها جيّدًا، كي يشرب الطفل حليبًا متجانسًا. 
  • حددي استراحات من أجل التجشّؤ خلال إطعام الطفل، وفي حال كان طفلك يرضع منك رضاعة طبيعية خذي بعض الاستراحات خلال تغذيته، ومنها أن تضعيه على كتفك لـِ 20 ثانية وامسحي له ظهره بنعومة كي تحفّزيه على التجشّؤ، إمّا إن كان يرضع من القنينة فأعطيه استراحة عند منتصف الكمية. 

كيفية التصرف مع الحازوقة لدى الأطفال

كما ذُكر يُمكن للحازوقة ألّا تكون مصدر إزعاج بالنسبة للطفل، ومع ذلك يمكن مساعدته في التخلص منها، وذلك بقيامك بكل مما يأتي: 

1. تقديم بعض السكّر للطفل

إن كان قد وصل طفلك إلى مرحلة من التطور تخوّله أن يأكل الصلب، فضعي بعض حبيبات السكّر في فمه، وإن لم يكن كذلك فيُمكنك أن تغمّسي مصاصته بالماء المحلّى وإعطاءه إياها، لكن لا تنسي تعقيمها بعد ذلك.

من شأن السّكر أن يخفف تشنّجات الحجاب الحاجز، وبتالي تقليل حدوث الحازوقة لدى الأطفال.

2. تدليك ظهر الطفل

تُعدّ هذه الطريقة الأكثر فعالية للتعامل مع لدى الأطفال.

عليك أن تُثبتي طفلك على كتفك وحاولي أن تمسحي برفق ظهره، أو ضعيه على بطنه وافعلي نفس الشيء بظهره، لكن احذري من الضغط الشديد عليه، فالهدف هنا هو جعل الطفل يسترخي وتتمدّد عضلات جسمه ومن ضمنها الحجاب الحاجز. 

3. حمل الطفل على الكتف لمدة 15 دقيقة مع بقاء رأسه مستقيمًا

هذه الخطوة يُنصح بها بعد تغذيته، فهي ستُساعد حجابه الحاجز على البقاء متمدّدًا دون أن يتقلّص، وسيجعل مجرى المريء مفتوحًا لانطلاق الهواء الذي قد يكون ابتلعه خلال الطعام. 

4. إعطاء الطفل محفّزات حسّية جديدة

عندما يصرف الطفل اهتمامه عن التشنّجات العضلية والعصبية في الحجاب الحاجز ويُحفّز عضلات وأعضاء حسية أخرى في جسده قد يُساعد ذلك في تحويل رد الفعلي العصبي لأماكن أخرى غير الحجاب الحاجز المسؤول عن الحازوقة، وبالتالي تقل وتختفي.

هل يُمكن أن تكون الحازوقة لدى الأطفال خطيرة.

نعم يُمكن حدوث ذلك، لذا عليك مراجعة الطبيب في 3 حالات: 

  • إن وجدت أنّ طفلك يعاني من الارتجاع المعدي المريئي، وتستطيعين تمييز ذلك في حال كان الأمر يحصل مع غالب وجبات طفلك، وإن صحب الحازوقة بعض السعال أو التقيّئات والبصق.
  • إن تداخلت الحازوقة مع أنشطة طفلك الحياتيّة، وباتت تعرقل مجرى حياته، فحينها لا بدّ أنّك ستلحظين على طفلك عدم الراحة، وفي هذه الحالة يُمكن أن يعود السبب لأمور مرضية نادرة، لكن عليك تداركها بسرعة.
  • في حال كانت نوبات الحازوقة تستمر طويلًا.

ما الذي لا يجب فعله عند بدء الحازوقة لدى الأطفال؟

بعض الخرافات والاعتقادات الشعبية توصي الأم بكل مما يأتي:

  • سحب لسان الطفل.
  • الضغط على مقل العيون أو اليافوخ.
  • تخويف الطفل.
  • إطعام الطفل بعض الأطعمة الحامضة.
  • صفع الطفل على مؤخّرته.

إياكِ أن تفعلي ذلك، فهذه التصرّفات عدا عن كونها لا تُفيد بل من شأنها أن تضرّ بصحّة طفلك وتطوّر رضيعك.

من قبل مها بدر - الاثنين 19 شباط 2018
آخر تعديل - الثلاثاء 31 آب 2021