حقنة الرئة للحامل: هل هي آمنة؟

إذا تعرضت للولادة المبكرة أثناء الحمل، فربما يلجأ طبيبك إلى إعطائك حقنة الرئة لتقليل مخاطر الولادة، فما هي؟ وهل لها آثار جانبية؟

حقنة الرئة للحامل: هل هي آمنة؟

يمكن أن تؤدي الولادة قبل الموعد المحدد إلى مشاكل في القلب والدماغ والرئة عند الطفل، ولكن يمكن لحقنة الرئة أن تساعد رئتيه على العمل، فما هي هذه الحقنة؟ وهل هناك مخاطر محتملة لاستخدامها؟

لا شك أن الولادة المبكرة تسبب مخاطر كثيرة على الأم والطفل، ولكن يمكن أن تؤدي حقنة الرئة أو علاج الكورتيكوستيرويد إلى تحسين نمو أعضاء طفلك وخاصة الرئتين.

ما هي علامات الولادة المبكرة؟

إذا كنت تعاني من علامات الولادة المبكرة، فاتصلي بالطبيب على الفور، تشمل أعراض الولادة المبكرة ما يلي:

  • تقلصات متكررة أو ثابتة
  • الام في أسفل الظهر
  • الضغط في منطقة الحوض أو منطقة البطن السفلية
  • تشنجات خفيفة في البطن
  • تفريغ مهبلي مائي
  • نزيف من المهبل
  • الإسهال.

قد يحاول الطبيب منع الولادة عن طريق تقديم بعض الأدوية، بالإضافة إلى إعطاء أدوية لمنع الانقباضات.

ما هي حقنة الرئة؟

تلجأ الكثير من الحوامل إلى حقنة الرئة أي العلاج الستيرويدي للتقليل من مخاطر مشاكل الرئة بالنسبة إلى الطفل عندما يولد في وقت مبكر، خاصة بالنسبة للمولودين بالاسابيع من 29 إلى 34 من الحمل.

عادة ما يتم حقن الستيرويدات في واحدة من عضلات الأم الكبيرة أي في الذراعين أو الساقين أو الأرداف، وتعطى الحقنة مرتين إلى أربع مرات خلال فترة يومين، اعتمادا على الستيرويد المستخدم.

إن حقنة الستيرويد الأكثر شيوعا هي البيتاميثازون، حيث تؤخذ على جرعتين، 12 ملغ لكل جرعة، حيث يتم إعطاؤها على دفعات بينها 12 - 24 ساعة.

إن مادة الستيرويدات القشرية التي تكون في الحقنة ليست هي نفسها المنشطات المستخدمة في كمال الأجسام، حيث أظهرت دراسات متعددة أن الكورتيكوستيرويدات للحامل هي امنة للأمهات والأطفال.

ما هي فوائد حقنة الرئة؟

لا شك أن هناك العديد من الفوائد التي تقدمها حقنة الرئة على صحة الطفل والأم ومنها:

  • تقلل حقنة الرئة من خطر الإصابة بأمراض الرئة إلى النصف
  • تقلل من خطر وفاة طفل قبل الأوان بنسبة تصل إلى 40٪
  • ظهور مشاكل أقل في الأمعاء
  • احتمالية أقل في حدوث نزيف في الدماغ.

ما هي مخاطر حقنة الرئة؟

أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن إعطاء الستيرويدات إلى أنثى حامل يمكن أن يؤثر على جهاز المناعة، والتطور العصبي.

ومع ذلك، أظهرت هذه التأثيرات فقط في الدراسات التي تم فيها إعطاء الستيرويدات بجرعات عالية جدا في وقت مبكر من الحمل.

لم تظهر الدراسات البشرية أي مخاطر كبيرة مرتبطة بإعطاء حقنة واحدة من الستيرويدات، حيث لا تؤدي إلى اثار سلبية تضر بنمو البدني للطفل أو التطور.

ولكن قد يكون هناك خطورة في حال أخذت الحامل أكثر من حقنة واحدة، حيث أظهرت الدراسات أن الدورات المتعددة من الستيرويدات ترتبط بانخفاض وزن الطفل بعد الولادة، وظهور رأسه صغيرًا.

والستيرويدات قد تجعل من الصعب السيطرة على السكري، وخاصة عندما تكون من نوع عقاقير بيتا، حيث تكون الحوامل بحاجة لمراقبة دقيقة للسكر في الدم لمدة ثلاثة إلى أربعة أيام بعد تلقي الحقنة.

من قبل مجد حثناوي - الاثنين ، 18 فبراير 2019