حساب أيام الإباضة عند المرأة: إليكِ التفاصيل

حساب أيام الإباضة عند المرأة ليس بالأمر السهل، وفي هذا المقال سنحاول توضيح كيفية حساب هذه الأيام.

حساب أيام الإباضة عند المرأة: إليكِ التفاصيل

فلنتعرف في ما يأتي على كيفية حساب أيام الإباضة عند المرأة إضافةً لعلامات الإباضة عند المرأة وغيرها من المعلومات الهامة:

كيفية حساب أيام الإباضة عند المرأة

بدايةً يجب العلم أن مُصطلح الإباضة يعني تتحرر بويضة ناضجة من المبيض، وغالبًا يتم حساب أيام الإباضة عند المرأة بهدف الحمل.

لا يُمكن حساب أيام الإباضة عند المرأة بشكلٍ دقيق، وذلك بسبب اختلاف انتظام الدورة الشهرية بين امرأة وأخرى، وأيضًا بسبب اختلاف وتيرة الدورة الشهرية عند ذات المرأة، لكن يُمكن القول أن أيام الإباضة تكون محصورة بين اليوم 11 إلى اليوم 16 من بدء الدورة الشهرية السابقة.

هل يُمكن معرفة يوم التبويض بدقة؟

نعم يُمكن معرفة يوم التبويض بدقة وذلك من خلال إجراء بعض الفحوصات الطبية، والتي من أهمها الآتي:

1. فحص هرمون المُلَوتِن (luteinizing hormone)

ترتفع نسبة هرمون الملوتن عند التبويض، ويتم اكتشاف ذلك من خلال إجراء فحص مخبري أو فحص منزلي لتأكد من هذا الارتفاع.

2. التصوير بالأمواج فوق الصوتية 

إن التصوير بالأمواج فوق الصوتية طريقة فعالة لمعرفة يوم التبويض، حيث يُراقب الطبيب عبر هذا التصوير وضع المبايض وقناتي فالوب ومتى ستخرج البويضة من المبايض.

يستطيع الطبيب أيضًا أن يعرف مقاسات البويضة ومدى صلاحيتها لاستقبال الحيوان المنوي، وبعض الأطباء قد يصيفون إبر التفجير لزيادة فرص الحمل مع تحديد يوم الجماع.

علامات تُساهم في معرفة يوم التبويض

بما أن يوم الإباضة لا يُمكن تحديده بشكلٍ دقيق فإن بعض العلامات قد تدل على التبويض، ومن هذه العلامات الآتي:

  • انخفاض درجة حرارة الجسم بشكلٍ طفيف، وهذا التغير يُمكن ملاحظته من خلال استخدام ميزان الحرارة بشكلٍ يومي.
  • ألم في أحد جانبي البطن يُشبه ألم الدورة الشهرية.
  • زيادة الرغبة الجنسية عند المرأة.
  • زيادة إفراز السوائل من المهبل.
  • تشنجات في الحوض.
  • صداع.
  • غثيان.
  • نزول قطرات من الدماء عند بعض النساء.

هل معرفة يوم التبويض والجماع فيه يؤدي إلى الحمل؟

غالبًا الجماع قبل يوم التبويض بيومين أو ثلاثة أو خلاله يُساهم بشكل كبير في حدوث الحمل، لكن لا يعني ذلك أن النسبة 100%، حيث يوجد العديد من المشكلات التي قد تمنع تخصيب البويضة، ومن هذه المشكلات الآتي:

  • صغر حجم البويضة.
  • ضعف البويضة وعدم صلاحيتها لاستقبال الحيوان المنوي.
  • ألياف الرحم.
  • تكيس المبايض.
  • الاضطرابات النفسية مثل: التوتر، حيث وُجد أن العامل النفسي يؤثر بشكلٍ كبير على الحمل.
  • المشكلات الصحية الأخرى التي تُعاني منها المرأة، مثل: ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، وغيرها.

كما أن الجدير بالذكر أن عدم تخصيب البويضة بالرغم من معرفة يوم التبويض قد يكون ناتج عن مشكلات صحية عند الرجل، ومن هذه المشكلات الآتي:

  • لزوجة السائل المنوي، وهذا يُقلل حركة الحيوانات المنوية وبتالي يمنعها من الوصول للبويضة.
  • عدم وجود حيوانات منوية بالسائل المنوي.
  • ضعف الحيوانات المنوية وتشوهها بشكلٍ كبير.

حقائق هامة عن الإباضة

في ما يأتي مجموعة من الحقائق التي يجب معرفتها عن الإباضة:

  • تعيش البويضة ما بين 12 - 24 ساعة بعد أن تترك المبيض.
  • تُحرير عادةً بويضة واحدة فقط بكل شهر من إحدى المبايض.
  • يُمكن أن تتأثر الإباضة من الإجهاد، والأمراض أو مشكلات الحياة الروتينية.
  • تولد كل امرأة مع الملايين من البويضات غير الناضجة التي تنتظر الإباضة.
  • يمكن أن يحدث الحيض حتى من دون الإباضة.
  • يمكن أن تحدث الإباضة حتى عندما لا يحدث الحيض.
  • تتحلل البويضة ويتم انسلاخ بطانة الرحم في حال عدم تخصيب البويضة، وهذا ينتج عنه الدورة الشهرية.
من قبل ويب طب - الثلاثاء 11 تشرين الثاني 2014
آخر تعديل - الثلاثاء 21 أيلول 2021