حرقة المعدة عند الحامل: الدليل الشامل

هل أنتِ حامل وتُعانين من حرقة المعدة؟ إذًا تابعي المقال فهو دليلك الشامل لتعرف على حالة حرقة المعدة عند الحامل وكيفية التخلص منها.

حرقة المعدة عند الحامل: الدليل الشامل

تُعاني المرأة الحامل خلال فترة الحمل العديد من المشكلات الهضمية التي قد تنشأ جراء التغيرات الهرمونية والجسدية التي تُصيبها، ومنها حرقة المعدة (Heartburn)، فلنتعرف أكثر على حرقة المعدة عند الحامل في ما يأتي:

حرقة المعدة عند الحامل

تُعرف حرقة المعدة على أنها ألم حارق وشعور بعدم الراحة في منطقة الصدر والمعدة ينشأ نتيجة ارتداد حمض المعدة إلى المريء بعد فترة قصيرة من تناول الطعام أو الشراب.

تُعاني معظم الحوامل من مشكلة حرقة المعدة بنسبة 80%، إذ فعلى الرغم من أن حرقة المعدة لا تُشكل خطرًا على صحة الحامل أو الجنين إلا أنها مزعجة بالفعل.

الخبر السار هنا أنه يُمكن التخلص من حرقة المعدة ببساطة عبر بعض النصائح البسيطة أو تناول الأدوية المضادة للحموضة المتاحة دون وصفة طبية.

أعراض حرقة المعدة عند الحامل

تمثلت أعراض حرقة المعدة عند الحامل في الآتي:

  • ارتداد الغذاء للمريء.
  • شعور بثقل وعدم الراحة.
  • كثرة التجشؤ.
  • الغثيان والقيء أحيانًا.
  • شعور بالنفخة.
  • حرقة وألم بسبب ارتداد الحامض من المعدة للمريء.
  • عسر في الهضم.

أسباب حرقة المعدة عند الحامل

تكون المرأة الحامل أكثر عرضة من غيرها من السيدات للإصابة بحرقة المعدة وخاصةً خلال الفترة الأخيرة من الحمل، وذلك لعدة أسباب رئيسة تشمل:

  • زيادة الضغط على المعدة من الرحم مع زيادة حجم الجنين.
  • التغيرات الهرمونية.
  • ارتخاء في العضلة العاصرة المريئية التي تربط ما بين المريء والمعدة مما يؤدي إلى ارتداد كل من الحمض والطعام من المعدة إلى المريء.

علاج حرقة المعدة عند الحامل

قد يلعب تغيير نمط الحياة وإجراء بعض التعديلات على نظام الغذائي خلال مرحلة الحمل الدور الأكبر للتغلب على مشكلة حرقة المعدة والتخفيف من أعراضها، وفي ما يأتي قائمة إرشادات ونصائح للتخلص من مشكلة حرقة المعدة عند الحامل:

  • تجنب تناول مصادر الكافيين، مثل: القهوة والشاي والمشروبات الغازية والشوكلاتة، فالكافيين يزيد من أعراض الحموضة سوءًا.
  • تجنب تناول الأطعمة الحارة والمتبلة التي تُهيج المعدة وتزيد الأعراض سوءًا.
  • الحرص على تقسيم الوجبات اليومية لعدة وجبات صغيرة الحجم متباعدة، بحيث يفصل بين كل وجبة والأخرى ما يُقارب 3 ساعات إلى 4 ساعات.
  • اتباع نظام غذائي صحي شامل لكافة العناصر الغذائية وخالي من المقالي والأغذية الدهنية الدسمة والثقيلة على المعدة.
  • الحرص على الجلوس بشكل مستقيم ومريح عند تناول الطعام؛ لتقلل الضغط على المعدة.
  • تناول بعض الأطعمة التي قد تُساهم في تقليل أعراض حرقة المعدة عند الحامل، مثل: الخيار، واللوز، واللبن، والتفاح.
  • تجنب النوم ما بعد تناول الوجبات، ويجب تناول الطعام قبل الخلود للنوم بـِ 3 ساعات على الأقل.
  • تجنب الأطعمة التي قد تُساهم في زيادة الحموضة، مثل: الطماطم، والبصل، والحمضيات بأنواعها.
  • مراجعة الطبيب في حال ظهور مشكلة حرقة المعدة نتيجة تناول أحد الأدوية.
  • تجنب المقالي.
  • اعتماد أساليب الطهي الصحية، مثل: السلق، والشوي، والطهي على البخار.
  • رفع رأس السرير بما يُقارب 20 سنتيمترًا عند النوم، فهذا سيُساعد كثيرًا في تخفيف الضغط على المعدة والتقليل من ارتداد الحمض والطعام إلى المريء.

إلا أنه في بعض الحالات المتقدمة والمزعجة قد يستلزم مراجعة الطبيب لتحديد العلاج المناسب، فأحيانًا قد يصف الطبيب للمرأة الحامل التي تُعاني من حرقة شديدة في المعدة بعض أنواع الأدوية المضادة للحموضة، والتي قد يكون لها تأثير فعال في تخفيف الأعراض وعلاجها.

من قبل شروق المالكي - الأحد 5 حزيران 2016
آخر تعديل - الثلاثاء 3 آب 2021